الأخبار |
السيدة أسماء الأسد تستقبل عائلات 80 شهيداً ارتقوا في الهجوم الإرهابي على الكلية الحربية بحمص  واقع تربية الدواجن على طاولة وزارة الزراعة … قطنا: الإصابات بمرض «نيوكاسل» محدودة جداً ولا تؤثر في صحة الإنسان  نفق المجتهد في العام القادم … بقيمة تفوق 6 مليارات ليرة… الحكومة توافق على تنفيذ الطرف الثاني من المتحلق الجنوبي  وزير الدفاع الأمريكي: لن نسمح لحركة حماس أو بوتين بالانتصار  "أكسيوس": أميركيون مسلمون في ولايات متأرجحة يطلقون حملة ضد بايدن بسبب غزة  ماكرون يحذر "إسرائيل": هدف تدمير حماس كاملاً سيؤدي إلى 10 سنوات من الحرب  الهلال الأحمر الفلسطيني يعلن دخول 100 شاحنة مساعدات إلى غزة  وزير الدفاع الأمريكي: دعمنا لإسرائيل غير قابل للنقاش  ما مقدار الحياة على الأرض بالضبط؟  “سوء التقدير”.. هل يؤدي لحرب إقليمية بين أميركا وإيران في الشرق الاوسط؟  الطقس على “السوشال ميديا”.. الحاجة ملحة لفرض القوانين وضبط الشائعات  دفاعاتنا الجوية تتصدى لعدوان إسرائيلي في محيط مدينة دمشق  العدوّ يعود بلا أهداف: المقاومة أشدّ... وأكثر ثقة  انتشاء إسرائيلي باستئناف الحرب: فَلْنجمّل الإبادة  أميركا تقود الجولة الثانية: أوهام سياسية للبيع... بالجملة  المقاومة تستأنف هجماتها: لن نترك غزة  تركيا - إيران: افتراق عند حدود غزّة  هل تخدع البنوك المودعين.. ومن أين تأتي أرباحها! وماذا فعل المؤسسون بالقروض التي استجروها من مصارفهم؟  جنوب أفريقيا تضبط التصعيد ولا توقفه: لإعلان إسرائيل «دولة أبارتهايد»  خبرات عالية الجودة مجمّدة بقرار حكم السن! دعوات لإنشاء هيئة وطنية للمتقاعدين     

مال واعمال

2021-02-18 15:52:26  |  الأرشيف

أسوأ شتاء في التاريخ الأمريكي المعاصر..كيف ستدمر "تسونامي البطالة" الاقتصاد الأمريكي؟

الوقت
يُعد هذا الشتاء هو أسوأ شتاء بالنسبة للاقتصاد الأمريكي منذ الكساد الكبير في الثلاثينيات ، وتهدد الجولة الجديدة من اجراءات الحجر الصحي العام ، مئات الآلاف من الشركات الصغيرة في جميع أنحاء البلاد ، وفقًا لتقارير وسائل الإعلام الأمريكية. يوجد حاليًا 33 مليون شخص في ولاية كاليفورنيا في الحجر الصحي. ومع مرور الأيام ، تفرض حكومات الولايات المزيد من القيود الجديدة ، والتي تقيد النشاط الاقتصادي بشكل متزايد في جميع أنحاء الولايات المتحدة.
 
تمتلك معظم الشركات العملاقة موارد كافية لتجاوز الجولة الأخرى من الحجر الصحي العام ، لكن عددًا لا يحصى من الشركات الصغيرة تفتقر إلى مثل هذه الموارد. في سان فرانسيسكو ، بعض الشركات الصغيرة التي خدمت المدينة منذ أجيال معرضة الآن لخطر الانقراض.
 
ويقول راري كوكس ، مؤسس تحالف سان فرانسيسكو للأعمال الصغيرة: "لقد كنت في جميع أنحاء المدينة أتحدث إلى أصحاب الأعمال الصغيرة. حكاية كل منهم أكثر حُزنًا من الحكاية الأخرى. يقول كل منهم ، "كل صباح عندما أستيقظ ، لا أعرف كم من الوقت يمكنني الاستمرار. كان لدي 60 موظفًا ، لكن الآن لدي ستة موظفين فقط أو الآن أنا الوحيد المتبقي." هذه شركات عائلية. هذه الشركات تمثل الآباء والأشقاء. أشعر بالتأكيد أننا العمود الفقري للمدينة. إنهم يدمروننا ويمزقون قلب وروح المدينة ".
 
لطالما كانت الشركات الصغيرة المحرك الرئيس لنمو التوظيف في الولايات المتحدة ، لكنها الآن تقوم مرة أخرى بفصل موظفيها على شكل مجاميع. حتى الآن ، تقدم أكثر من 70 مليون أمريكي بطلبات للحصول على إعانات التأمين ضد البطالة ، وقد نتج هذا التسونامي غير المسبوق من البطالة عن الفترة الأولى من الحجر الصحي العام. والآن تم فرض اجراءات أخرى من الحجر الصحي العام ، وسوف تجتاح الاقتصاد الأمريكي بأكمله.
 
عند الحديث عن ملايين الأمريكيين الذين يعانون الآن من ضائقة مالية شديدة ، يعجب المرء لذلك. المواطنون الأمريكيون مجبرون على الاختيار هذه الأيام بين دفع الفواتير أو شراء هدية عيد ميلاد لطفل؟ أو دفع متأخراتهم من الإيجار وإعادة توصيل الكهرباء المنقطعة عن بيوتهم.
 
أدى تفشي فيروس كورونا إلى إغلاق المتاجر والمطاعم وتوقف السفر ، وترك الملايين عاطلين عن العمل لشهور. وأجبرت البطالة ملايين الأمريكيين وعائلاتهم على اتخاذ قرارات مؤلمة. حيث يقدر معهد آسبن أن ما يصل إلى 40 مليون أمريكي قد يتم طردهم من منازلهم بحلول عام 2021 بسبب الإيجار المتأخر أو مدفوعات الرهن العقاري.
 
لم نر شيئًا كهذا في التاريخ الأمريكي. نحن في الواقع نذبح الاقتصاد ، ويبدو أن معظم السياسيين المسؤولين عن هذا الموضوع ، لا يهتمون بذلك على الإطلاق. قد يكون لديهم أمان وظيفي ، لكن ملايين الأشخاص الذين فقدوا وظائفهم منذ أشهر غير قادرين على العثور على وظائف جديدة. في الواقع ، وصلت نسبة "العمال العاطلين عن العمل لفترة طويلة" إلى أعلى مستوى لها أثناء الوباء مقارنة بإجمالي السكان العاطلين عن العمل.
 
في تشرين الثاني (نوفمبر) ، ارتفع عدد العمال الذين ظلوا عاطلين عن العمل لمدة 27 أسبوعًا على الأقل (الذين حددهم الاقتصاديون على أنهم بطالة "طويلة الأجل) إلى 385000 ليصل إلى 3.9 مليون. وهذا يمثل 37 بالمائة من إجمالي العاطلين عن العمل – والذي ارتفع الى الثلث في أكتوبر والى 19 بالمئة في سبتمبر. بالطبع ، يعاني معظم الأشخاص الذين لديهم عمل بالفعل من صعوبة أيضًا. ووفقًا لاستطلاع نُشر مؤخرًا ، يقول حوالي ثلثي الأمريكيين إن رواتبهم بالكاد كافية لتغطية نفقاتهم في الوقت الحالي.
 
ومع ذلك ، في العام الذي لا يزال فيه وباء فيروس كورونا والانهيار الاقتصادي الناجم عنه مستشريين ، يبدو أن الكثير من الناس سيستمرون في مواجهة مشاكل خلال الأيام الأخيرة من موسم الأعياد. وقال أكثر من 60 في المائة من الأشخاص في استطلاع للرأي أنه مع اقتراب العام من نهايته ، تواصل رواتبهم بالكاد تغطية نفقاتهم. تم إجراء الاستطلاع ، الذي أجراه معهد Highlands Solutions Institute ، على أكثر من 2000 مواطن أمريكي لتحديد كيفية إنفاقهم ووضعهم المالي الشخصي في الولايات المتحدة أثناء الوباء. وأظهرت النتائج أن 63٪ من المستطلعين قد خفضوا إنفاقهم بسبب فيروس كورونا. وقال ستة من كل 10 إنهم فعلوا ذلك لغرض الحيطة والحذر ، لكن 49٪ قالوا إن ذلك كان بسبب فقدان الدخل في العمل.
 
الآن ، هذه الموجة الجديدة من الحجر الصحي العام ستجعل ملايين الأمريكيين يكافحون الفقر بعد البطالة. خاصة أولئك الذين عملوا بجد لسنوات من أجل أعمالهم الصغيرة ، والآن يتم تدمير أعمالهم بالكامل بقرارات سياسيين مثل حاكم ولاية كاليفورنيا Gavin Newsam. أخبرني روبرت كارول ، صاحب شركة صغيرة ، شيئًا عن الحجر الصحي الجديد في كاليفورنيا لن أنساه لفترة طويلة.
 
وكتب روبرت كارول ، صاحب حانة سادینیز في ريدوود سيتي: "ليس لدينا حلًا ولا أملًا في المستقبل. نحن نعلم أن قضية Covid-19 خطيرة وجدية ، ولكن في مثل هذه الظروف فهي خطيرة ليس فقط على صحتنا ولكن أيضًا على حالتنا المالية والنفسية. يجب على الناس أن يقرروا بأنفسهم المخاطر التي يجب عليهم تحملها. هنا في سادینیز ، نحن لا نجازف ، ونصر على استخدام الأقنعة والتباعد الاجتماعي. كل ما نريده هو منحنا الفرصة لتنمية أعمالنا. عندما تذهب أحلامك في مهب الريح ولا يمكنك فعل أي شيء ، تشعر بأسوأ شعور في العالم."
 
حتى في أكثر السيناريوهات تفاؤلاً التي يمكن تخيلها ، من الصعب تخيل كيف يمكن للمرء أن يتغلب على أكثر الشتاء ضررًا على الاقتصاد الأمريكي منذ الكساد الكبير في الثلاثينيات. ربما هذا هو السبب في أن المطلعين المقربين من الشركات يبيعون الآن أسهمهم بمعدل لم نشهده منذ أربع سنوات تقريبًا.
 
باع هؤلاء الأشخاص أسهمهم خلال ذروتين في السوق على المدى القصير هذا العام ويعتقدون الآن أن هناك انخفاضًا أكبر في الطريق. لكن في النهاية ، ما ينتظرنا ليس مجرد نكسة اقتصادية مؤقتة. الحقيقة هي أن عملية الانهيار الكامل للنظام بأكمله قد بدأت. لقد أدى وباء كورونا إلى تسريع العملية ، لكن على أي حال ، وصلنا الى هذا الحال في النهاية. الآن هو يوم الحساب ، وهذا الشتاء سيكون مظلمًا جدًا ، باردًا جدًا ، ولاذعًا جدًا.
عدد القراءات : 3420

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تتسع حرب إسرائيل على غزة لحرب إقليمية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3573
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2023