الأخبار |
العراق.. الحشد الشعبي يصدر توضيحا بشأن الصواريخ التي استهدفت أربيل  الحوافز والمكافآت بأيدينا.. بقلم: سامر يحيى  روايات متضاربة حول الجريمة: «مجزرة عائلية» في طرطوس  ترامب يفشل في «تجنيد» الفاتيكان: الحملة انتخابية... لا صليبية  مناظرة ترامب - بايدن: عرضٌ قبيح لازدراءٍ متبادل  عقوبات أميركية جديدة على أشخاص ومؤسسات سورية: من شملت؟  موسكو تقترح استضافة مباحثات أرمينية - آذربيجانية  بايدن: ترامب سيرحل في حال خسر الانتخابات  بالتعاون مع الإرهابيين.. مؤسسة الحبوب في النظام التركي تنهب محاصيل القمح والشعير السورية  بري: طالما هناك طائفية لا يمكن أن يحصل تقدم في لبنان  الخارجية الإيطالية: ندعم اليونان في الخلاف مع تركيا  الصحة: 52 إصابة جديدة بفيروس كورونا وشفاء 15حالة ووفاة 3  السودان... فتوى بعدم جواز التطبيع مع إسرائيل في كل المجالات  مجلس الأمن الدولي يدعو لوقف إطلاق النار في قره باغ فورا  وباء إلكتروني.. بقلم: أحمد مصطفى  الموازنة العامة بين ضخامة الأرقام المعلنة ومصادر تمويلها..تمويل بالعجز وإحجام عن الاستثمار في القطاع العام  بسبب الغلاء..اللحوم تغيب عن الموائد “الطرطوسية”  صرخة أثناء المناظرة: "ترامب أنت أعظم رئيس في كل العصور"  ميركل: ألمانيا تعتزم تشديد إجراءات مكافحة كورونا بلا عزل عام     

ثقافــــة

2016-02-23 01:43:56  |  الأرشيف

التشكيلي نذير نبعة يودع الحياة عن ثمانية وسبعين عاما

نعى اتحاد التشكيليين السوريين مساء اليوم التشكيلي الكبير نذير نبعة الذي وافته المنية في دمشق عن عمر يناهز ثمانية وسبعين عاما بعد مسيرة طويلة قضاها في تطوير الفن التشكيلي السوري حيث سيوارى الثرى في مقبرة الشيخ سعد في المزة عقب صلاة الظهر غدا.

ولد الفنان نبعة في المزة عام 1938 وتتلمذ مبكرا على يدي الفنان الكبير الراحل ناظم الجعفري في مدرسة التجهيز ودرس الفنون الجميلة في القاهرة بموجب منحة دراسية في فترة الوحدة بين سورية ومصر وبعد عودته عام 1962 درس مادة الرسم في مدارس دير الزور واقام اول معرض فردي له في دمشق عام 1965.

نال الراحل نبعة شهادة الدراسات العليا من الاكاديمية العليا للفنون الجميلة في باريس عام 1974 وبعدها درس التصوير في كلية الفنون الجميلة وصار انتاجه الفني غزيرا وأقام العديد من المعارض الفردية والجماعية داخل سورية وخارجها بأسلوبه الفني المميز الذي مازج فيه بين الواقعية والتعبيرية السحرية معبرا عن الأجواء الدمشقية والمرأة السورية بألوان فريدة تنتمي لمزيج بصري غني ومرتبط بالتراث والأسطورة الشرقية.

الفنان الراحل الحاصل على وسام الاستحقاق بمرتبة فارس لم يبتعد عن لوحته حتى آخر يوم من حياته ولم يتقاعس عن دوره التنويري الريادي كفنان عربي وسوري رغم مرضه الذي كان ينخر جسده فكان من آخر نتاجاته الفنية التي عمل عليها في مرسمه رسومات بالحبر الصيني عن جرائم “داعش” وشذوذها الفكري.
عدد القراءات : 11107

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3532
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020