الأخبار |
حرب الكلمات!.. بقلم: سناء يعقوب  عن «الوساطة» السورية التركية وتلاشي الوهابية: أبعَدَ من تحريرِ إدلب!  «الجولاني» يرحب بالاحتلال التركي!  تهديدات للسفير الروسي في أنقرة بالقتل! … موسكو: نتوقع من النظام التركي ضمان أمن دبلوماسيينا وسياحنا  النظام التركي يواصل عدوانه.. و«قسد» تعتقل متطوعي «الهلال الأحمر» في الحسكة!  طوكيو تتحدث عن مرحلة جديدة في المفاوضات مع موسكو  إسرائيل تكشف عن اجتماع هذا الأسبوع للإعلان عن التطبيع مع هذه الدولة العربية  مهرجان العراة... آلاف اليابانيين يتقاتلون للحصول على الحظ السعيد  وحدات عسكرية من 34 دولة تشارك في تدريب على الأراضي الموريتانية  وفود يهودية في الرياض.. هل حان التطبيع العلني؟  أزمة في الحكومة الاتحادية الألمانية؛ هل تنجو ميركل من فخ اليمين؟  اليابان: ارتفاع إصابات "كورونا" في "السفينة المحتجزة" إلى 355 شخصا  هجوم صاروخي يستهدف قاعدة للتحالف الأمريكي والسفارة الأمريكية في بغداد  انتحار مذيعة بريطانية شهيرة قبل محاكمتها  شرطة الإمارات تطلق أول دورية سيّارة بتقنية 5G  تونس.. الفخفاخ يعلن تشكيلة الحكومة الجديدة  32 شهيداً في مجزرة للتحالف السعودي بعد إسقاط القوات اليمنية طائرة تابعة له  الدوحة: جهود حل الأزمة مع السعودية والإمارات أخفقت  مؤتمر اتحاد نقابات العمال: العمل بكل الوسائل لكسر الحصار الاقتصادي الظالم والإسراع بتنفيذ مشروع الإصلاح الإداري  الهلال أمام المؤتمر العاشر للاتحاد الرياضي العام: النصر واحد في ميدان المواجهة ضد الإرهاب وفي الإنتاج والرياضة والعلم     

أخبار سورية

2019-08-14 05:22:41  |  الأرشيف

بسبب الاستملاك وعدم الاستثمار… مبانٍ متهالكة في دمشق القديمة!

نور قاسم
مبان متهالكة في دمشق القديمة بسبب استملاكها من قبل بعض الجهات الحكومية التي لم ترمم أو تستفيد من هذه الاستملاكات بل أبقت هذه الأبنية ولسنين طويلة بعد إخلائها من السكان مهملة، وحتى من دون إجراء أي صيانة لها، الأمر الذي أدى إلى تحويل أجزاء من هذه الأبنية إلى خطر على المارة والجوار. وتبلغ المساحة الإجمالية للأبنية المستملكة في مدينة دمشق القديمة 226155 متراً مربعاً، وتتوزع هذه المساحات حسب عائديتها للجهات الرسمية المستملكة: وزارة الثقافة (46469) متراً مربعاً، وزارة التربية (41010) أمتار مربعة، وزارة السياحة (1100) متر مربع، محافظة دمشق (45217) متراً مربعاً، هيئات الدفاع المدني (37209) أمتار مربعة ووزارة الأوقاف (11310) أمتار مربعة, وقد حاولت لجنة التراث في فرع دمشق لنقابة المهندسين من خلال إقامة ورشة عمل بهذا الخصوص أن تسلط الضوء على هذه المعضلة لمحاولة إيجاد الحلول لها مع الجهات المعنية.
وفي هذا السياق, أكد رئيس لجنة المهندسين عبد الناصر عمايري أنه من خلال زياراتهم الميدانية المتكررة للمدينة القديمة لرصد الأبنية المتهالكة فيها يحاولون مساعدة الجهات الإدارية بالقضايا الفنية وفي الوقت ذاته تسليط الضوء على ضرورة الحفاظ على التراث, ولفت عمايري إلى أن هناك مواقع ومباني مهملة, وأيضاً توجد مبانٍ مستملكة ومرممة بشكل جيد تم توظيفها جيداً مثل قصر العظم، خان أسعد باشا، ومديرية المدينة القديمة في مكتب عنبر وفيه النافذة الواحدة، منوهاً بأنه توجد جهات حققت الغاية من الاستملاك بشكل مثمر، بينما توجد جهات أُخرى لم تستطع أن ترمم ما استملكته لأعوامٍ طويلة!.
وأوضح عمايري أن الحفاظ على التراث وترميمه هو حفاظ على الهوية التي تعد جزءاً لا يتجزأ من مرحلة إعادة الإعمار، لافتاً إلى أن المدينة القديمة أمام مشكلة كبيرة جداً وأنه لا بدَّ من الحفاظ على التراث المبني والمجتمعي وكذلك التراث اللامادي، والاهتمام بالتراث العمراني والمعماري الذي يحافظ على النسيج الاجتماعي والعلاقات الاجتماعية فيه. آملاً أنه من خلال التفكير بصوتٍ عالٍ بهذه المشكلة مساعدة أصحاب القرار لاتخاذ القرار السليم من أجل الحفاظ على المدينة القديمة.
من جانبه مدير الشؤون القانونية في المديرية العامة للآثار والمتاحف أيمن سليمان قال: نحن أمام مشكلة حقيقية تعانيها شريحة واسعة من الناس، ففي الاستملاك هناك معضلة أخلاقية وقانونية، أخلاقية تكمن في نزع ملكية فردية لغاية تسمى النفع العام، وعندما لا تتحقق الغاية هذه لا يوجد أي نص قانوني لإعادة الملكية لأصحابها أو التعويض بشكل عادل، منوهاً بأن اللجان البدائية كانت تخمن العقارات وفقاً لمحددات وقرارات غالباً غير عادلة، مع الأخذ في الحسبان أمور موازنات الدولة وعدم القدرة على تقديم نفقات الاستملاك، وأن هذا العقار يُستملك لغاية نفع عام ولكن النتيجة كانت غبناً وقع على المواطن!، وأنه من الأفضل تضييق مساحات الاستملاك فعندما لا تكون الإدارة محققة بشكل كامل لغاية النفع العام فيجب ألا يكون هناك استملاك, وهناك آثار سلبية كبيرة من هذه الاستملاكات منها تغيير ديموغرافي كما حصل في حي الحمراوي الذي استُملك منذ سنين طويلة ولم ينفَّذ إلى الآن!، والخسارة الكبيرة في كل ذلك هي خسارة الهوية للمدن، فهذه الإجراءات غير المدروسة بدقة في المدن القديمة على وجه الخصوص تؤدي لضياع هويتها، فمدينة دمشق يضيع جزء منها كل يوم نتيجة جملة من الممارسات والأخطاء المتفاقمة والمتراكمة. ونوه سليمان بأن مديرية الآثار والمتاحف مستملكة فقط لحوالي أربعة عقارات في دمشق القديمة، وأن الشريحة الأكبر للاستملاك فيها هي لمحافظة دمشق ووزارة التربية، وأنه عندما تفكر مديرية الآثار أن تستملك أي عقار في مدينة دمشق فسيكون ذلك بناءً على خطة توظيف واضحة.
تشرين
عدد القراءات : 3876
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3509
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020