الأخبار |
السجن 13 عاما ونصف لرئيس الإنتربول الدولي السابق  لجنة تحقيق مستقلة في ميانمار: لا إبادة بحق "الروهينغا" بل جرائم حرب  وسائل إعلام عراقية: سقوط صاروخين في المنطقة الخضراء وسط بغداد  العراق... قطع جسور وطرق رئيسية في المحافظات  اتفاقات الغاز المصرية: الأولوية للشركات الأجنبية  أول تعليق من الرئيس الصيني على انتشار فيروس كورونا الجديد  تقارب بين دمشق والرياض في أروقة الأمم المتحدة  أزمة سياسية في النرويج على خلفية إعادة «داعشية» من سورية  في خطوة غير مسبوقة هل تتجه اللجنة إلى طلب استجوابه وحجب الثقة عنه؟ … «الخدمات» في مجلس الشعب تمهل وزير النقل 24 ساعة لتقديم ملفات لشراء طائرة وتأخر شركة أجنحة الشام عن سداد التزاماتها  مراهقة هندية تمتلك أطول شعر في العالم.. تعرفوا عليها  الجزائر تعلن استعدادها لاستضافة حوار الليبيين  الاحتلال التركي يكثّف التغيير الديموغرافي في رأس العين.. ويشن حملة اعتقالات في تل أبيض  ليبيا ..برلين من «المؤتمر» إلى «المسار»: تجريب المُجرّب؟  «إعادة إحياء داعش»... تهويل إعلامي أم واقع ميداني؟.. بقلم: حسن زين الدين  ماكرون في الساحل الأفريقي: ضمور لمستعمرٍ قديم؟  اتصالات بين الاردن والناتو لنشر قوات عسكرية  ثروة مليارديرات العالم تفوق ما يمتلكه 60% من سكان الأرض  تأثيرات أولية مبشّرة للمرسومين «3» و«4» … تحسن الليرة وحالة ترقب.. وتوقعات بانعكاس ذلك على الأسواق  دراسة تهمّ كل الموظفين.. رفع الحدّ الأدنى المعفى من ضريبة الدخل     

افتتاحية الأزمنة

2019-12-31 18:44:50  |  الأرشيف

خواطر شعرية.. د. نبيل طعمة

ناسكه

تطهرتُ بماءِ

الورد

تعطرتُ

المسكِ

غسلتُ الوجهَ

بالدمع

وَرِحْتُ إليكَ

مُسرعةً

أُريد القربَ

والوصلَ

أنشد زيادةَ

حُبكْ

فأعطني

يا ربي من الحب  

أحبكَ

أكثرَ الآنَ

أنتَ الكلُ

في عقلي

وفي قلبي

إيمانك ْ

وذاتي إليكَ

ظمآنه

وروحي فيك َ

آمنةً

أعيش بدونِكَ

فقراً

وصحراءً

وأحزانا

بِكَ أَحيا

أنا صلصالُ

بنيانِكْ

وطينٌ لازبٌ

يقفُ

به شوقي  

على أبواب وجدانِك

كن  فيَّ

ولا تهجر

بناءً

أنْتَ شيدتَهْ

بدونِك َ

أبدو متعبةً

كبحرٍ ضلَّ شطآنَه

أحبك

فأنت الحب

في جزأيه

الأول ..

هُوَ روحي

والثاني ..

هوىً ..

أنت أسبابُه

إليك أرفعُ

نظري

لأدعَوَك

واخفضَ

كلَّ ما فيَّ

من الجسدِ

أناجيكَ

أبوحُ إليكَ

أسراري

أروحُ إليكَ

خاشعةً

وعابدة

أريدك أنت

يا ربي

فهذي الدنيا   

أهجرها

بدونك  أنتَ لا أغَنَي

ولا يُغنيني

ما فيها

ولا تعنيني أفراحي

بدونك

لستُ

إنسانه

==================

راهبه

دعاني يسوع

في سري

إلى الحب

وحبُّ الكونِ

عنوانه  

به الإنجيل وجدانه

به الزهدُ..

به الوجدُ..

وشكله حامل

الألمِ..

صليبي  الآبُ ..والأبنُ   

وروح القدس

في صدري ..

أطوِّقُ باسمهم

عنقي ..

أعاهدُه

بأن أخدم إنسانه ..

يسوع الحب ..

والألم ..

نذرت إليك

في نفسي ..

بأني أكون راهبة ً

مدى قلبي ..

مدى عقلي ..

مدى الأكوان

إيمانا ..

تجردت من الدنيا ..

وقررت ..

أشيل الحب  صلبانا ..

يسوع الحب رافقني ..

على دربي ..

وشكَّلني ..

وعتقني..

بملح الأرضِ..

عمدَّني ..

لأحيا راهبة فيها

لروحِ الله ظمآنهْ

من ديوان ...حقيقة وأمل

عدد القراءات : 413888



هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل سيحل مؤتمر برلين الأزمة في ليبيا
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3507
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020