الأخبار |
47 ليتر مجاناً للمسؤولين ولسيارات الخدمة … 45 ألف سيارة حكومية أصبحت «ذكية»  بعد ميركل.. هذا ما حذّر منه ماكرون!  ترامب بين فكّي كماشة الصين وإيران والحرب اللفظية.. بقلم: سماهر الخطيب  المجموعات الإرهابية تعتدي بالقذائف الصاروخية على بلدتي بريديج وكفرنبودة بريف حماة الشمالي  رئيس المجموعة البرلمانية التشيكية للصداقة مع سورية.. العقوبات الأوروبية على سورية ستسقط عاجلا أو آجلا  قوات الاحتلال تقتحم الأقصى وتعتقل 4 أشخاص.. واستشهاد فلسطيني متأثرا بإصابته برصاص الاحتلال خلال مشاركته في مسيرات العودة  السودان.. إخفاق المفاوضات والجيش يرفض أن يرأس مدني المجلس السيادي  رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإسلامي الإيراني .. أوروبا لا تلتزم بوعودها في إطار الاتفاق النووي  مدير جهاز الأمن الفيدرالي الروسي.. الإرهابيون لا يزالون قادرين على تنفيذ هجمات إرهابية  نحو 400 عضو من الكونغرس يطالبون ترامب بالبقاء في سورية  أعراض وخطر التسمم بالباراسيتامول  ترامب يريد غزواً... اقتصادياً.. طهران تصعّد: إنتاج اليورانيوم يتضاعف  مصير قمم سلمان المنتظر.. بقلم: تحسين الحلبي  نظام أردوغان يسعى لتقوية موقفه التفاوضي ورفع معنويات إرهابييه وتعديل موازين القوى … هدنة الـ72 تهاوت بخروقات الإرهابيين وتعزيزات تركيا.. والجيش يتصدى  بنس.. واشنطن لا يمكنها أن تقف جانبا عندما تكون فنزويلا رازحة تحت الطغيان والحرمان  أبو الغيط يدين محاولة الحوثيين استهداف مكة المكرمة بصواريخ باليستية  ريابكوف يبحث مع السفير الإيراني خطة العمل الشاملة لبرنامج طهران النووي  حمدان: المقاومة قادرة على إحباط المخطط الأمريكي الإسرائيلي  زعيمة حزب الجيد التركي: نظام أردوغان مجموعة من اللصوص  كيف تتفاعل الاستجابة المناعية مع "الأمراض القاتلة" في مختلف أوقات اليوم؟     

أخبار عربية ودولية

2018-12-06 18:47:47  |  الأرشيف

تجدد الاحتجاجات في العاصمة الأردنية تنديدا بالسياسات الاقتصادية

الشرطة الأردنية
 
احتشد المئات بالقرب من الدوار الرابع بجانب مقر الحكومة الأردنية في العاصمة عمان، احتجاجا على إقرار قانون ضريبة الدخل المثير للجدل، ورفضا للنهج الاقتصادي في البلد.
 
وعادت الاحتجاجات لتتجدد بالقرب من الدوار الرابع في العاصمة عمان، رفضاً لقانون الضريبة المثير للجدل وللنهج الاقتصادي والسياسي، وبعد أن كان زخم المحتجين قليلا الأسبوع الماضي، ازداد زخم الاحتجاجات مساء اليوم الخميس، رغم الظروف الجوية السيئة إذ يحتشد المئات في هذه الأثناء والعدد مرشح للزيادة.
 
ولم تتغير شعارات المعتصمين، فهي بين المطالبة برحيل رئيس الحكومة الحالية عمر الرزاز، وبين شعارات تؤكد ضيق المواطنين من الظروف الاقتصادية الصعبة مثل شعار "بطلنا نحكي يعيش، وإحنا نموت وأنت تعيش"، و"يا عمان هيجي هيجي.. والإصلاح خاوا بيجي".
 
الأمل الذي تراجع في نفوس الأردنيين عند تكليف حكومة الرزاز يؤكده استطلاع لمركز دراسات الجامعة الأردنية إذ تراجع المتفائلون بنسبة 27 بالمئة بعد 100 يوم من تشكيل حكومة الرزاز، وأصبح 30 بالمئة من المستطلعة آراؤهم في العينة الوطنية يعتقدون بأن الأمور في الأردن تسير في الاتجاه الصحيح فقط بعد أن كانت النسبة 57 بالمئة عند تشكيل الحكومة.
 
ملامح الاحتجاجات التي شهدتها البلاد في صيف هذا العام، يبدو أنها تعود، إذ تمكن قبل قليل المحتجون من إغلاق الشارع المؤدي إلى الدوار الرابع. وهذه الدعوة للاعتصام التي لم توجهها النقابات المهنية ولا الأحزاب إنما أفراد على الفيس بوك، يستجيب لها أفراد الشعب الذين يعبرون عن ضيقهم من الظروف الاقتصادية.
 
وشهد الأردن احتجاجات منتصف العام الحالي، ولم تهدأ الاحتجاجات خلال حزيران/يونيو، إلا بإقالة حكومة هاني الملقي، وتشكيل حكومة عمر الرزاز، الذي أعلن بدوره نية حكومته سحب قانون الضريبة المثير للجدل. وفي أيلول/ سبتمبر، أقرت حكومة الرزاز مشروع قانون الضريبة وسط خيبة أمل شعبية من القانون.
 
وترجمت المحافظات خيبتها من القانون والوضع الاقتصادي بجدال ساخن أثناء جولات الوزراء إلى المحافظات، وبعض الاجتماعات لم يكتب لها النجاح.
 
كما نشر الأمير علي بن الحسين، فيديو يظهر سلبيات فرض الضرائب وتأثيرها السلبي على الاقتصاد، قبل ساعات من إقرار حكومة الرزاز مشروع قانون الضريبة. وبعد ذلك دعا الأمير حمزة بن الحسين، عبر حسابه على تويتر إلى إصلاحات إدارية ومحاربة الفساد، ومحاسبة جادة للفاسدين، بدلا من العودة لجيب المواطن لتصحيح الأخطاء المتراكمة. واعتبر أن ما دون ذلك هو دفع للوطن نحو الهاوية.
 
ووسط أجواء شعبية رافضة للقانون تم إقرار قانون الضريبة من قبل مجلس الأمة، وأنهى مراحله التشريعية مطلع كانون الأول/ ديسمبر الحالي، بالموافقة الملكية عليه ونشره في الجريدة الرسمية.
عدد القراءات : 2562
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3484
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019