الأخبار |
الجبير: إيران اختارت طريق التصعيد ولدينا حق الرد في حال الاعتداء علينا  مذكرة تفاهم لإنشاء لجنة للتشاور السياسي بين سورية وكوريا الديمقراطية  مستشار روحاني: إذا أرادت أمريكا التوصل لاتفاق أشمل من الاتفاق النووي فيجب أن تقدم تنازلات  اللجنة العليا للانتخابات التركية تعلن رسميا فوز مرشح المعارضة في "إعادة إسطنبول"  مستوطنون يجددون اقتحام الأقصى بحماية قوات الاحتلال  قوات الاحتلال تقتحم مخيم شعفاط بالقدس وتعتقل فلسطينيين اثنين  السعودية تعلن استمرار شراء السلاح لحماية مواطنيه  الكرملين يرى بوادر أزمة سياسية داخلية في جورجيا  مجلس الشعب يناقش عددا من مواد مشروع القانون الخاص بمجلس الدولة  سياري: جهوزية الجيش الإيراني في أعلى مستوى  دراسة ألمانية تحذر من "الثالوث المدمر" لقلبك  اصطدام مقاتلتين في ألمانيا  ظريف يهدد برد عسكري عنيف على "اعتداء صغير"  الهند تلغي صفقة سلاح مع كيان الاحتلال بـقيمة 500 مليون دولار  العثور على أسلحة وذخائر من مخلفات الإرهابيين في ريفي دمشق والقنيطرة  لافروف: روسيا لا تعزل نفسها ولا تبتعد عن الحوار  بومبيو: تحدثت مع الملك سلمان عن حرية الملاحة في مضيق هرمز  عبد اللهيان: السعودية والإمارات والبحرين تلعب بـ"نار ستحرقهم"  شكري: ضرورة إيجاد حل سياسي للأزمة في سورية والقضاء على الإرهاب     

أخبار عربية ودولية

2019-04-16 01:52:22  |  الأرشيف

بينهم ممرضة نيوزيلندية محتجزة لدى داعش … «الصليب الأحمر» توجه نداء لتلمس معلومات عن 3 موظفين خطفوا في سورية

وجهت «اللجنة الدولية للصليب الأحمر» أمس نداء لتقديم معلومات عن مكان ثلاثة من موظفيها خطفوا في سورية قبل أكثر من خمسة أعوام، موضحة أن أحد الموظفين كان محتجزاً لدى تنظيم داعش الإرهابي. وقالت اللجنة في بيان تلقت «الوطن» نسخة منه: إنها «توجّه نداءً عاماً التماساً لمعلومات عن ثلاثة من موظفيها اختطفوا في سورية منذ أكثر من خمس سنوات».
وأضاف البيان: إن «لويزا أكافي هي مواطنة نيوزيلندية تعمل ممرّضة، وهي ذات خبرة وتتحلّى بالتفاني والمثابرة، إذ اضطلعت بـ17 مهمة ميدانية مع اللجنة الدولية والصليب الأحمر النيوزيلندي».
أمّا بالنسبة إلى المختطفين الباقيين فيدعيان «علاء رجب ونبيل بقدونس، وهما مواطنان سوريان كانا يعملان سائقين باللجنة الدولية ويضطلعان بإيصال المساعدات الإنسانية في البلد»، بحسب البيان الذي أشار إلى أنّهما متزوجان ولديهما أولاد.
ولفت البيان إلى أن الثلاثة اختُطوا «أثناء سفرهم مع إحدى قوافل الصليب الأحمر التي كانت تنقل إمدادات إلى مرافق طبية في إدلب، شمال غربي سورية، عندما أوقف مسلحون المركبات التي كانت تقلهم في 13 تشرين الأول 2013».
وأوضحت اللجنة الدولية في بيانها، أنه يومها «اختطف المسلّحون سبعة أشخاص، وأطلقوا سراح أربعة من المختَطَفين في اليوم التالي».
وفي تصريح لـ«الوطن»، قال مندوب الإعلام لدى بعثة اللجنة الدولية في سورية أحمد أبو غزالة: «بعد الأسابيع الأولى من الاختطفاف زملائنا علاء ونبيل للأسف فقدنا أثرهما ولم نستطع الحصول على أي معلومات عنهما»، لافتاً إلى أن اللجنة ليس لديها أي معلومات عن أماكن تواجدهما رغم جهودها الحثيثة للوصول إلى معلومات عنهما.
ويسيطر تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي وتنظيمات إرهابية متحالفة معه وعدد من الميليشيات المسلحة على محافظة إدلب.
وأضاف أبو غزالة: «لكن زميلتنا لويزا وصلتنا معلومات موثوقة على أنها على مدى كذا سنة كانت موجودة لدى داعش، كما وصلتنا العديد من المعلومات عن انتقالها إلى العديد من المناطق التي كان يسيطر عليها التنظيم مثل الرقة وشوهدت هناك وأيضاً في البوكمال والميادين، وآخر معلومات عن وجودها كانت في 2018 ».
وأوضح أبو غزالة، أنه مع خسارة تنظيم داعش لآخر معاقله في شرق سورية فقدنا نحن أيضاً أي معلومات عن تواجد لويزا، ونحاول الحصول على أي معلومات بخصوص لويزا وعلاء ونبيل.
ونقل البيان عن مدير عمليات اللجنة الدولية دومينيك شتيلهارت مناشدته «كل من لديه معلومات عن هؤلاء الأشخاص الثلاثة الإدلاء بها».
وأضاف: «إذا كان زملاؤنا لا يزالون محتَجَزين، فإنّنا ندعو إلى إطلاق سراحهم فوراً وبشكل غير مشروط».
وبحسب شتيلهارت، فإن اللجنة قررت نشر أسماء موظفيها المخطوفين الآن بقصد «تقدير ما يتعرّضون له من مشقّة ومعاناة» ولكي «يعرف زملاؤنا الثلاثة أنّنا لم نتوقّف عن البحث عنهم يوماً، وأننا لا نزال نبذل أقصى ما في وسعنا من أجل العثور عليهم».
ويعمل لصالح اللجنة الدولية للصليب الأحمر في سورية حالياً 98 أجنبياً و580 سورياً.
وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان فإن تنظيم داعش الإرهابي خطف آلاف الأشخاص منذ سيطر على مناطق شاسعة في سورية والعراق في 2014، مشيراً إلى أنه إذا كانت الأغلبية العظمى من هؤلاء المخطوفين في سورية هم مواطنون سوريون فإن في عدادهم أيضاً قلّة من الأجانب.
وفي 23 آذار أعلنت «قوات سورية الديمقراطية – قسد» المدعومة من «التحالف الدولي» الذي تقوده الولايات المتحدة بزعم محاربة الإرهاب، «هزيمة» تنظيم داعش في بلدة الباغوز آخر جيوبه في شرق الفرات.
عدد القراءات : 4159
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3487
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019