الأخبار |
لماذا لم تكتشف «المخابرات المركزية» هجمات 11 أيلول رغم كل التحذيرات؟  استهداف «أرامكو»: هل يأخذ الرياض نحو خطوة مشابهة لأبو ظبي؟.. بقلم: روزانا رمال  عن المعدن الذي فقد بريقه غرام الذهب زاد قياساً بـ2010 نحو 15.5 ضعفاً و الصناعة ما زالت تعاني موتاً سريرياً!  أزمات إسرائيل.. بقلم: تحسين الحلبي  نساء وأطفال دواعش فرنسيون محتجزون لدى «قسد» يقدمون شكاوى ضد لودريان  الاقتصاد العالمي على حافة الانهيار… فهل آن الأوان للتخلص من الدولار واليورو؟  دراسة لإعلان مسابقة لاختيار موظفين جدد منهم … وزير «التموين» يحذر المراقبين من أي خطأ  انخفاض طفيف على الدولار.. نشرات «التموين» موضة قديمة أكل عليها التجار وشربوا..!  سفير روسيا لدى إسرائيل: بوتين ونتنياهو لم يتطرقا إلى عقد لقاء ثلاثي بين موسكو وواشنطن وتل أبيب  البيان الختامي لاجتماع رؤساء الدول الضامنة لمسار أستانا: حل الأزمة من خلال عملية سياسية بقيادة وملكية سورية مع احترام سيادتها ورفض الأجندات الانفصالية  رئيس الهيئة التونسية العليا المستقلة للانتخابات: إعلان النتائج النهائية للانتخابات غدا  منظمة أوروبية توقف دعمها المالي للتعليم في مناطق سيطرة «النصرة»  مقتل جندي أمريكي في أفغانستان  مارك إسبر لابن سلمان: ندرس كل الخيارات للتصدي للهجمات على السعودية  استشهاد مدنيين اثنين وإصابة 3 بانفجار لغم من مخلفات الإرهابيين في البويضة شمال حماة  إصابة 10 مدنيين عراقيين مدنيين بانفجار عبوات ناسفة في بغداد  الجزائر.. 12 كانون الأول موعداً للرئاسيات: انقسام داخل المعارضة حيال الاستحقاق  بريطانيا ..يونكر بعد لقائه جونسون: لم يُقدّم مقترحاً مرضياً بشأن اتفاق «بريكست» جديد  البغدادي يدعو إلى مهاجمة السجون!  السفارة الروسية في واشنطن: نعتزم مطالبة الخارجية الأمريكية بتوضيح بشأن اتهامات مزعومة     

أخبار عربية ودولية

2019-06-13 06:20:34  |  الأرشيف

انطلاق «المعركة» بين بايدن وترامب: الشَّخصنة أولاً

بدا لافتاً أنّ الجولة التي قام بها كلّ من دونالد ترامب وجو بايدن في ولاية آيوا، طغى عليها الطابع الشخصي، في ظلّ تبادلهما توصيفات ونعوتاً، حتى وصل الأمر بترامب إلى حدّ وصف بايدن بالـ«نائم» و«الأضعف عقلياً»
 
خاض الرئيس الأميركي دونالد ترامب، ومنافسه الأبرز عن «الحزب الديموقراطي» جو بايدن، معركة شرسة عن بُعد، أول من أمس. جال الرجلان، كلّ على حدة، في أنحاء مختلفة من ولاية آيوا، حيث تبادلا كيل الانتقادات، في عرض انتخابي نجحا في وضعه ضمن إطار شخصي أكثر منه سياسياً، أو مرتبطاً بالشؤون العامة. ولئن تطرّق كلّ منهما إلى أمور تتعلق بالبيئة أو الصحة أو التجارة أو الخلاف مع الصين... إلا أن الطابع الذي بقي طاغياً على الحدث كان الإهانات والنعوت الشخصية التي أطلقها كلّ منهما على الآخر. 
الأساس كان سعي كلّ من ترامب وبايدن إلى تظهير خصمه بأنه غير مناسب لقيادة البلاد. تهكَّم الأول على الثاني وكرّر اسمه مرات عدة، قائلاً إنه كان «خاسراً» و «رجلاً نعسان» و«أضعف عقلياً»، بل ذهب إلى أبعد من ذلك، معتبراً أن «الناس لا يحترمونه». أما بايدن، الذي يقود استطلاعات الرأي ضمن المرشحين الديموقراطيين، فقد تحدث عن مواضيع عدة كان قد تجنّبها سابقاً، انطلاقاً من علاقة ترامب بزعيم كوريا الشمالية، وصولاً إلى استخدام عبارات كان قد قالها الرئيس، في محاولة لنقضها. صوّب على الوقت الذي أمضاه ترامب في البيت الأبيض، مستخدماً كلماته الخاصة، كدليل على ضرورة رفض الديموقراطيين الواضح والقطعي له. «لدي السلطة المطلقة»، عبارة سبق لترامب أن تلفّظ بها، ليردّ عليها بايدن بالقول: «لا، ليست لديك، دونالد ترامب». وتطرّق إلى عبارة أخرى له، هي: «أنا فقط يمكنني إصلاح ذلك»، ليردّ عليها: «أصلح نفسك في البداية، دونالد ترامب».
وكان بايدن، في وقت سابق من اليوم ذاته، قد استعاد شعار ترامب لحملته الانتخابية عام 2016، مخاطباً إياه بالقول: «أنت تتحدث عن حقيقةِ لِنجْعل أميركا عظيمة مجدداً، سأقبل فقط بأن نترك أميركا تكون أميركا مجدداً». ترامب، من جهته، أخرج الكثير ممّا في جعبته من مصطلحات كان قد استخدمها في حملته السابقة، مضيفاً إليها مصطلحات تتناسب مع المرشّح المنافس الجديد. ولكنه لم يغفل التطرّق إلى «إنجازات» إدارته، حيث أشار خلال عشاء للجمهوريين في آيوا إلى «جهوده» في شأن التجارة والهجرة، وأيضاً إلى تعيين القضاة في المحكمة العليا... ليهاجم بناءً عليها الديموقراطيين على خلفية سياساتهم البيئية، من دون أن ينسى تكرار الحديث عن «اشتراكيي» هذا الحزب، وذلك في إشارة إلى المرشح بيرني ساندرز.
لم يغفل بايدن، بدوره، وضع مقاربة سياسية لترامب، بناءً على حربه التجارية مع الصين، والخروج من التزامات محاربة التغيّر المناخي، وغيرها من الأمور التي تتعلق بقانون الرعاية الصحية... وإذ رأى نائب الرئيس السابق أن مزارعي أيوا «سُحقوا بحربه الجمركية مع الصين»، اتهم الرئيس بأنه تراجع عن الحرب المشابهة مع المكسيك «لأنه أيقن أنّ من المحتمل أن يخسر ميشيغان وأوهايو وأيوا». أما عن العلاقة مع كوريا الشمالية، فقد اعتبر أن ترامب «يحتضن ديكتاتوريين مثل كيم جونغ أون»، واصفاً الأخير بالـ«قاتل اللعين والسفّاح»، ليعقّب على ذلك بالقول إن «الشيء الوحيد الذي يتفقان عليه: جو بايدن، يجب أن لا يكون رئيساً». 
تبادل الألفاظ العدائي، الذي تخلّل جولات المتنافسَين في آيوا، كان الدليل الأوضح على أن الرجلين يريان أن هناك مزايا سياسية في شنّ أحدهما معارك على الآخر، في هذه المرحلة المبكرة من السباق. ومن أبسط الإشارات على ذلك، أن بايدن تجاهل وجود 22 منافساً ديموقراطياً، في الوقت الذي يبني فيه حملته على أساس الحاجة الطارئة لإزاحة ترامب. وهو ما أشارت إليه صحيفة «نيويورك تايمز»، لافتة إلى أنه بدل الدخول في خلافات مع مرشحين أكثر ليبرالية أو آخرين غير معروفين، يحاول بايدن تقديم نفسه على أنه كيان رئاسي، أكثر قابلية للانتخاب في وجه ترامب، خصوصاً في الولايات المتأرجحة مثل أيوا، حيث فاز الأخير على هيلاري كلينتون عام 2016، بعدما كان باراك أوباما قد فاز فيها في عامي 2008 و2012. 
أما ترامب، الذي يأخذ في الاعتبار الاستطلاعات التي تضعه وراء بايدن في ولايات رئيسة عدة، فقد استهدف خصمه بسخرية أكثر ممّا فعل مع أيّ من المرشحين الديموقراطيين الآخرين. وبينما لا تزال الانتخابات العامة على بعد عام من الآن، يعمد الرئيس إلى استرجاع عدد من الشعارات والعبارات التي كان يستخدمها في عام 2016. وفي إحدى المحطات، رأى ترامب أن رسالة بايدن الوحيدة كانت انتقاده، مستعيداً في هذا المجال بعض الكلمات التي كان قد أطلقها ضد منافسته الديموقراطية السابقة، هيلاري كلينتون. «هذا يذكّرني بالمُنحنية هيلاري»، قال ترامب، مضيفاً أنها «كانت تقوم بالأمر ذاته. ثم جاء وقت التصويت، الجميع قال: أتعرفون، إنها لا تحب ترامب كثيراً، ولكن ما (الشعار) الذي تدافع عنه؟ الأمر ذاته يجري مع بايدن النائم». 
 
عدد القراءات : 4157
التصويت
الاخفاق الاميركي في تشكيل قوة بحرية دولية بذريعة حماية السفن في الخليج هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3499
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019