الأخبار |
مستوطنون إسرائيليون يعتدون على مزارعين فلسطينيين جنوب الخليل  بومبيو يرفض تقرير اتهام ترامب بدعوى أنه "خاطئ تماما"  شهداء وجرحى جراء انفجار سيارتين مفخختين بالحسكة  الخارجية الروسية توضح سبب طردها دبلوماسيا بلغاريا  وصول قافلة ضخمة للشرطة العسكرية الروسية إلى مطار القامشلي  برشلونة يراقب نجم فلامنجو بخطوات بطيئة  فرنسا: برنامج إيران البالستي لا يتوافق مع التزاماتها ضمن قرار مجلس الأمن  إصابة طالبات فلسطينيات جراء اعتداء الاحتلال على مدارس شرق القدس  سان جيرمان يغري مبابي بوصافة ميسي  برشلونة يراقب نجم فلامنجو بخطوات بطيئة  وزير الدفاع الأمريكي يعلن إتمام انسحاب قوات بلاده من شمال شرقي سورية  وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي يبحثون تداعيات "مذكرة التفاهم" بين تركيا وليبيا  موسكو تدعو للتعاون بين دول القطب الشمالي والابتعادعن نهج المنافسة  إسرائيل تدعو لإنشاء تحالف عسكري غربي-عربي لمواجهة إيران  روسيا: الناتو يسعى للهيمنة في الشرق الأوسط ولدينا خيارات للرد على كل التهديدات  أردوغان: سنعقد القمة الرباعية الثانية حول سورية في فبراير/شباط المقبل  لافروف: حلف "الناتو" يود فرض سيطرته على أوروبا والشرق الأوسط     

أخبار عربية ودولية

2019-06-16 05:07:41  |  الأرشيف

تصفية نحو 20 مسلحا شمال شرقي مالي في عملية عسكرية مشتركة لمالي وفرنسا

أعلن الجيش المالي، أمس السبت، عن تحييد (تصفية) نحو 20 مسلحا شمال شرقي البلاد، في عملية عسكرية مشتركة بين وحداته وأخرى من "قوة برخان" الفرنسية لمكافحة الإرهاب في الساحل.
وقال الجيش المالي في تغريدة على تويتر: "حوالى 20 إرهابيا تم تحييدهم في ميناكا. القوات المسلحة المالية وقوة برخان نفذت عملية مشتركة في منطقة أكابار بمقاطعة ميناكا. لقد أتاحت هذه العملية تحييد حوالى 20 إرهابيا".
ولم يقدم الجيش أي تفاصيل أخرى عن العملية أو المسلحين الذين استهدفوا خلالها، لكن جماعة إسلامية متطرفة تطلق على نفسها اسم "الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى" تنشط في منطقة ميناكا وعلى الجانب الآخر من الحدود مع النيجر.
وكانت هذه الجماعة تبنت خصوصا نصبها كمينا استهدف قوة أمريكية-نيجرية في مدينة تونغو تونغو في النيجر في أكتوبر عام 2017.
وحصد ذاك الكمين يومها أرواح 8 جنود هم 4 أمريكيين و4 نيجريين.
ولا تزال مناطق شمال مالي منذ مارس 2012 تحت سيطرة جماعات إسلامية متطرفة مرتبطة بتنظيم القاعدة. وقد طرد قسم كبير منها بفضل تدخل عسكري دولي أطلق في 2013 بمبادرة من فرنسا، ولا يزال مستمرا تحت اسم "قوة برخان".
لكن مناطق بأكملها لا تزال خارج سيطرة القوات الفرنسية والمالية والأممية نتيجة تأخر تطبيق اتفاق سلام عام 2015 كان يفترض به أن يدحر المسلحين نهائيا.
ومنذ 2015 امتدت هجمات المسلحين إلى وسط مالي وجنوبها، وحتى إلى دول الجوار، وخصوصا بوركينا فاسو والنيجر.
 
عدد القراءات : 4203
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3506
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019