الأخبار |
لعدم إجراء فحوص ما قبل الزواج.. 40 حالة تلاسيميا جديدة في حماة العام الماضي  الخارجية الروسية: موسكو وأنقرة تؤكدان التزامهما باتفاقات إدلب  صفقة القرن..هذا ما جناه «وادي عربة» على الأردن  أكبر انخفاض في إصابات «كورونا»: بات بالإمكان التقاط الأنفاس!  بومبيو في أفريقيا: لا أمن مِن دون استثمارات  اليمن... التوصل لاتفاق تهدئة بين القوات المشتركة و"أنصار الله" في الحديدة  التحول الإستراتيجي: تحرير إدلب.. بقلم: محمد عبيد  استثمار الادخار.. بقلم: سامر يحيى  تجاوزت حدود الوطن إلى المغترب ودول عربية … بمشاركة رسمية وشعبية.. فرحة انتصارات الجيش تعمّ حلب ودير الزور  الأمم المتحدة تصعّد مزاعمها حول عملية الجيش بريفي حلب وإدلب!  أسطوانة الغاز بـ16 ألف ليرة وبيدون المازوت بـ11 ألفاً في الأكشاك على طريق حمص ـ طرطوس  انتخابات في غرفة صناعة دمشق وريفها: الحلاق أميناً للسرّ والمولوي خازناً  إسرائيل تتحول إلى “بائع مياه”!!  بعد تحرير حلب.. هذا مصير الارهابيين ومن يراهن عليهم  عادل عبد المهدي يحذر من دخول العراق في فراغ دستوري جديد  الصحة تؤكد عدم تسجيل أي إصابة كورونا بين الطلاب السوريين العائدين من الصين  الصحة العالمية تتحدث عن احتمالية أن يكون "كورونا" مجرد "سلاح بيولوجي"  وكالة: وفاة إيرانيين اثنين بـ"كورونا" في مستشفى بمدينة قم  أبرز الحلول العملية لمواجهة "صفقة القرن".. هل سيتمكن الفلسطينيون من إفشال جميع مخططات "ترامب" و"نتنياهو"؟     

أخبار عربية ودولية

2019-09-11 12:42:53  |  الأرشيف

الغارديان تكشف الدور البريطاني في المذبحة اليمنية: لندن وراء عمليات القتل في اليمن

 قالت صحيفة "الغارديان" البريطانية في مقال بقلم الكاتب البارز ديفيد وارينغ إن الدور البريطاني في مساعدة التحالف السعودي ساهم في قتل الشعب اليمني، وفي القصف الذي يقوم به سلاح الجو السعودي، والذي يُنفذه التحالف عادةً بشكل همجي. فبريطانيا مسؤولة عن معظم الضحايا المدنيين في اليمن، حيث إن السعودية تعتمد اعتماداً كلياً على دعم أمريكا وبريطانيا، اللتين تقومان بتزويد السعودية بالقنابل والطائرات، وتدريب الطيارين، وتوفير قطع الغيار وخدمات الصيانة.
 
وتابعت الصحيفة البريطانية بالقول: في الحقيقة يمكن لواشنطن ولندن إيقاف الحرب السعودية على اليمن في أي وقت، إلا أنّ الوضع المؤسف في اليمن مستمر منذ فترة طويلة، ويعزى ذلك جزئياً إلى أنه لم يتلقَ الاهتمام السياسي المناسب لحجم الكارثة التي يمرّ بها الشعب اليمني.
 
ويبين المقال الذي نشرته الغارديان: أن لا شيء يمكن أن يقضي على التهديدات التي تشكلها الانتخابات غير المنضبطة، أو يقلل من أهمية الإجراء الذي قام به رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون مؤخراً والمناهض للديمقراطية في تعليق البرلمان، وليس من المستغرب أن تصبح هذه القضايا أهم الأخبار، لكن عندما تقدّم حكومتنا الدعم الحيوي لحملة المجزرة اليمنية - التي أدّت إلى مقتل الآلاف - وتتجاهلها في الساحة السياسية بدلاً من أن تصبح فضيحة وطنية، فذلك يُظهر بوضوح أن مسار العمل فيه خلل كبير.
 
وتابع الكاتب: حذّر خبراء الأمم المتحدة في تقرير خلال وقت سابق من هذا الأسبوع من أن بريطانيا قد تكون مذنبة بارتكاب جرائم حرب من خلال تسليح تحالف بقيادة السعودية لتتدخل في اليمن، التقرير هو الأحدث في سلسلة طويلة من تقارير الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية الأكثر مصداقية في العالم التي توثّق نمطًا ثابتاً من الانتهاكات، وأشار الخبراء إلى أن الموردين الرئيسيين للأسلحة مثل بريطانيا لهم "تأثير خاص" على المسلحين "وقد يتحمّلون مسؤولية تقديم المساعدة أو ارتكاب انتهاكات للقانون الدولي".
 
وقالت الغارديان: إنه ومنذ مارس 2008، قُتل حوالي 6000 شخص في أعمال عنف في اليمن، والحصار الذي فرضه التحالف السعودي الإماراتي هو السبب الرئيس لأسوأ أزمة إنسانية في العالم تضع الملايين على شفا المجاعة، وقدّرت مجموعة لدعم الطفل تسمى منظمة إنقاذ الطفولة أن 5000 طفل في اليمن قد ماتوا بسبب الجوع أو الأمراض التي يمكن الوقاية منها، وتكهن خبراء الأمم المتحدة بأن المجاعة في اليمن تستخدم كتكتيك حرب، ومن الأفضل عدم التفكير في تورّط بريطانيا في هذه الجرائم.
 
وأضاف الكاتب: إن تفجيرات سلاح الجو السعودي - التي تتم عادة على نحو أعمى - هي المسؤولة عن معظم الإصابات بين المدنيين في اليمن، وهذه التفجيرات تعتمد اعتماداً كبيراً على الدعم البريطاني والأمريكي، وتقوم أمريكا وبريطانيا بتزويد هذه القنابل والطائرات، وتدريب الطيارين، وتوفير قطع الغيار وخدمات الصيانة.
 
متابعاً: إن الرأي القائل بأن أنظمة الأسلحة المتطورة هذه يمكن استبدالها بسهولة بأنظمة روسية أو صينية إذا رفضت بريطانيا تقديم مثل هذا الدعم هو مجرد رأي أسطوري، فالحقيقة هي أنه يمكن لواشنطن ولندن إيقاف الحرب السعودية في أي وقت.
 
وقالت الغارديان: هذه الظروف التي لا يمكن تحمّلها مستمرة منذ فترة طويلة، ويرجع ذلك جزئياً إلى أن الوضع لم يتلقَ الاهتمام السياسي بما يتناسب مع حجم الكارثة، ويجب أن تكون حكومتنا مسؤولة عن سياساتها، لكن الأمر بالنسبة للبقية منّا هو أن الحكومة ليست تحت الضغط الكافي لإنهاء تلك السياسات، فالسياسيون المعتدلون، على سبيل المثال، لا يتخلّون عن إنجازاتهم الدولية في التفاخر، وهم بالضبط الذين أيدوا بيع الأسلحة البريطانية إلى السعودية أو لم يعلقوا، في الواقع، تم بيع معظم الطائرات البريطانية الصنع التي تقصف اليمن الآن إلى السعودية خلال حزب العمال الجديد، ومن خلال قيادته، اتخذ جيريمي كوربين الموقف الصحيح وعارض دور بريطانيا الحالي، لكن من الصعب تصديق أن المعارضة الرسمية لهذه الإجراءات لم يكن من الممكن أن تؤدي إلى إنهاء المشكلة، بالنظر إلى أن البريطانيين يعترضون على معاناة الشعب اليمني.
 
واختتمت الغارديان بالقول: إنه يتعيّن على وسائل الإعلام الإجابة على بعض الأسئلة، حيث يدين المراقبون الأكاديميون، والصحفيون مثل لونا كريج ، وبيل ترو ، ونافال ماف ، وأورلا غورين ، الذين كانت تقاريرهم عن اليمن ذات قيمة كبيرة في بحثنا، لكن بشكل عام، إذا أردنا مساءلة الحكومة، يجب أن نعلن أن هذه الإجراءات لا تُعطى فائدة كبيرة، فالعديد من التعليقات غير قادرة على فهم الموقف البريطاني الداعم للسعودية الذي بمساعدته ترتكب الأخيرة أفعالاً فظيعة.
عدد القراءات : 3662
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3510
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020