الأخبار |
وزارة الصحة المصرية: عدد سكان مصر تضاعف 14 مرة منذ عام 1882 حتى 2017  الكاظمي: مصرون على المضي قدماً لإنجاح الانتخابات المبكرة  كورونا.. مشرعون أمريكيون يقترحون مشروع قانون إغاثي بقيمة 908 مليارات دولار  الوفد الوطني يركز خلال اجتماعات لجنة مناقشة الدستور على الملف الإنساني ورفع العقوبات غير القانونية المفروضة على الشعب السوري  مجلس الوزراء: تأمين مستلزمات موسم القمح وإعطاؤه الأولوية.. تحقيق عدالة التوزيع بالكهرباء  ساركوزي ينفي أمام محكمة تهم الفساد  الأردن... 57 وفاة و5123 إصابة بفيروس كورونا  «كورونا» يحصد خيرة الكفاءات العلمية والطبية في اللاذقية  امرأة في ريف دمشق تصور أفلام خلا عية وترسلها للخارج مقابل حوالات مالية  استقالة مستشار ترامب بشأن فيروس كورونا  إصابات كوفيد-19 في الهند تتخطى الـ 9.4 مليون  إردوغان «لا يسمع تصفيقاً»: «العدالة والتنمية» يترهّل  إسرائيل تبحث عن «إنجاز» أمني: اشتداد الحرب الاستخبارية مع المقاومة  «أوبك» تحت رحمة «كورونا»: السعودية تضغط لتمديد خفض الإنتاج  زلزال بقوة 6.3 درجة يضرب المنطقة الحدودية بين تشيلي والأرجنتين  شاعر كرة القدم.. بقلم: موسى برهومة  لاعب كمال أجسام يتزوّج دمية!  الذهب يسجل أسوأ أداء شهري منذ 2016  ترامب يخوض آخر معاركه الانتخابية.. وترقّب لنتائج المحكمة العليا     

أخبار عربية ودولية

2020-10-27 14:09:48  |  الأرشيف

مجلس حكماء المسلمين يقرر رفع دعوى على "شارلي إيبدو"

-ندد مجلس حكماء المسلمين بحملة الإساءة الممنهجة لنبي الإسلام والاستهزاء بمقدسات المسلمين، رافضاً بشدة تبرير ذلك بحرية التعبير.
 
وخلال اجتماع المجلس الذي ترأسه شيخ الأزهر أحمد الطيب، قرر تشكيل لجنة خبراء قانونية دولية لرفع دعوى قضائية على صحيفة "شارلي إيبدو" الفرنسية.
 
وأكد الطيب استنكاره الشديد لحادث مقتل المدرس الفرنسي صاموئيل باتي، والاعتداء بالطعن والشروع في قتل سيدتين مسلمتين قرب برج إيفل، مشدداً على أن "كل هذه الحوادث هي إرهاب بغيض أيا كان مرتكبها وكيفما كانت دوافعها.
 
كما أعرب المجلس عن "رفضه الشديد لاستخدام لافتة حرية التعبير في الإساءة للنبي محمد ومقدسات الدين الإسلامي".
 
ورأى أن "حرية التعبير لا بد أن تأتي في إطار من المسؤولية الاجتماعية التي تحفظ حقوق الآخرين ولا تسمح بالمتاجرة بالأديان في أسواق السياسة والدعاية الانتخابية".
 
ودعا المجلس المسلمين في الغرب إلى "التمسّك بقيم التعايش والسلام والمواطنة مع كل المكوّنات الاجتماعية في بلدانهم، والاندماج الإيجابي في تلك المجتمعات، بما يعزز مساهماتهم في البناء والتنمية مع الحفاظ على ثوابتهم وخصوصياتهم الدينية والثقافية.
 
وكان مجمع البحوث الإسلامية بـ"الأزهر الشريف" في مصر، استنكر تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، عن الإسلام ووصفها بـ"العنصرية وبأنها تدعم خطاب الكراهية".
 
المجمع دعا في بيان له إلى التخلي عن الأساليب المتبعة في مهاجمة الأديان، مؤكداً أن "اتهامات ماكرون للإسلام باطلة ولا علاقة لها بصحيح هذا الدين الذي تدعو شريعته للسماحة والسلام بين جميع البشر حتى من لا يؤمنون به".
 
وأثار تصريح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، خلال حفل تأبين المعلم الفرنسي صامويل باتي، أن بلاده "لن تتخلى عن الرسومات والكاريكاتيرات (المسيئة للرسول) وإن تقهقر البعض"، الكثير من ردود الفعل الشعبية والرسمية الغاضبة.
 
كما أعلنت النيابة العامة لمكافحة الإرهاب في فرنسا، في 16 تشرين الأول/ أكتوبر، أنها فتحت تحقيقاً إثر قطع رأس الأستاذ الفرنسي في كونفلان سان أونورين، قرب باريس وإصابة.
عدد القراءات : 158

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تتوقع تغيرات في السياسة الخارجية الاميركية مهما كان الفائز في الإنتخابات الرئاسية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3535
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020