الأخبار |
مهذبون ولكن!! الكلمة حروف من نور.. بقلم: أمينة العطوة  ارتفاع عدد ضحايا زلزال إندونيسيا إلى 56 شخصا  مأكولات الفقير سابقاً أصبحت حلماً! … بين أسعار «التموين» وأسعار السوق فوارق فمن المسؤول؟  ادارة بايدن.. دفع الفلسطينيين للتفاوض ومواصلة التطبيع.. ومنح دور لـ "عرب الاعتدال"  العالم يزدهر.. ماذا عنك؟!.. بقلم: فاطمة المزروعي  مصادر أمريكية: ترامب لن يترك "الحقيبة النووية" لبايدن  عقب التنصيب.. بايدن يوقع أوامر للتصدي للجائحة ودعما للاقتصاد  بريطانيا تسجل ارتفاعا في وفيات كورونا والقادم أسوأ  صواريخ «الرسول الأعظم» أصابت أهدافها.. وبعضها سقط قرب حاملة الطائرات «نيميتز» … طهران: قادرون على تدمير القواعد الأميركية في المنطقة خلال لحظة  يعمل على تأمين طريق دير الزور- حمص … الجيش يستأنف تمشيط البادية من الدواعش  حزب تركي: أردوغان ورط البلاد بمشاكل كبيرة بدعمه للإرهاب في سورية  واشنطن: الصحراء مغربية والحكم الذاتي هو الحل  وفاة كل 8 ثوان.. ضحايا "كوفيد-19" تتجاوز المليونين عالميا  انتهت أزمة البنزين الحالية … بدءاً من اليوم أكثر من 4 ملايين ليتر بنزين وحوالي 6 ملايين ليتر مازوت لجميع المحافظات  مسلحون مرتبطون بـ"داعش" يستولون على قاعدة عسكرية شمال شرق نيجيريا  انطلاق آلاف المهاجرين من أمريكا الوسطى قاصدين الولايات المتحدة  الشخصية القيادية.. ضرورة ملحة لنجاح العمل وسمات خاصة لتعزيز الحضور!  العقول النيّرة.. بقلم: سامر يحيى  بريطانيا تدعو زعماء مجموعة "السبع الكبار" للاجتماع خلال يونيو  800 مليون إيرادات معبر البوكمال … 15 شاحنة محملة بالفواكه والحمضيات السورية إلى العراق يومياً     

أخبار عربية ودولية

2020-12-03 03:33:11  |  الأرشيف

ترامب لبومبيو: لا حرب مع إيران

كشف موقع "ذا ديلي بيست"، نقلاً عن مسؤولين أميركيين، أن الرئيس الذي في نهاية ولايته، دونالد ترامب، طلب من وزير خارجيّته مايك بومبيو أن يمارس "الوحشية" مع إيران، في آخر أيّام إدارته. وأوضح الموقع أن ترامب منح مستشاريه الضوء الأخضر لضرب النظام الإيراني بأيّ شيء لا يؤدّي إلى حرب شاملة، وذلك قبل تنصيب الرئيس المنتَخب جو بايدن رسمياً في العشرين من كانون الثاني/ يناير المقبل. وبحسب عدد من المسؤولين المطّلعين، فقد تخلّى ترامب عن التعامل شخصياً مع ملفّ إيران لانشغاله بموضوع الانتخابات الأميركية، التي رفض حتى الآن الاعتراف بنتيجتها وتمسّك بمزاعمه عن التزوير فيها، وسلّم متابعة الملفّ إلى بومبيو ومبعوثه في هذا الشأن إليوت أبرامز. وأضاف المسؤولون أن ترامب لم يعد يهتمّ بالشؤون الخارجية، إذ استنفد وقته لإثبات سرقة الانتخابات منه. ولكنه منح بومبيو صكّاً مفتوحاً للقيام بأيّ شيء لا يؤدّي إلى فتح الباب أمام "حرب عالمية ثالثة"، وفق ما نُقل عنه خلال أحاديثه الخاصة مع بومبيو، وغيره من المسؤولين في الإدارة.
وفي هذا الإطار، نقل الموقع عن المسؤولين أن إدارة ترامب ستفرض عقوبات جديدة على شركات إيرانية وأفراد لتُتوّج عاماً من العقوبات المستمرّة، وتدفع بالاقتصاد الإيراني نحو الشلل التامّ. وأشارت المصادر إلى أن هذه الإجراءات المقبلة ستساعد على تحقيق رغبة ترامب، وهي تعقيد المهمّة أمام الإدارة المقبلة وتقييد يديها في التعامل مع طهران، أو حتى التفكير في العودة إلى الاتفاقية النووية. وكان بايدن قد وعد، أثناء الحملة الانتخابية، بأنه سيمنح إيران مساراً دبلوماسياً للعودة إلى نوع من المفاوضات في شأن الملف النووي، بعد خروج ترامب من الاتفاقية عام 2018، وفرضه العقوبات من جديد عليها. وذلك هو السيناريو الذي أعدّت الإدارة المقبلة نفسها له، مع الحلفاء الذين تَمسّكوا بالاتفاقية التي وقّعتها إدارة باراك أوباما عام 2015.
ولفت المسؤولون إلى أن الثنائي بومبيو - أبرامز أصبحا الفرصة الأخيرة للإدارة الأميركية، في محاولتها "سحق النظام الإيراني". وكان بومبيو قد التقى، في زيارته الأخيرة إلى الشرق الأوسط، مع قادة إسرائيل والسعودية والبحرين، وهي الأطراف التي يمكنها أن تعمل معاً ضد إيران. وجاءت الزيارة في أعقاب موافقة الإدارة على صفقة سلاح ضخمة للإمارات، نُظر إليها على أنها محاولة لدفع أبو ظبي إلى العمل مع تل أبيب لردع طهران. وفي يوم الجمعة، أعلن بومبيو فرض عقوبات جديدة ضدّ كيانات صينية وروسية اتُّهمت بنقل التكنولوجيا الحسّاسة إلى إيران ومساعدتها في برامجها الصاروخية. وبحسب المسؤولين، فإن بومبيو وأبرامز يدعمان الخطوات القاسية ضدّ الجمهورية الإسلامية، بما في ذلك العمليات السرّية التي يقوم بها أطراف آخرون. وقال المسؤولون إن مديرة الـ"سي آي إيه" جينا هاسبل مشاركة في هذه الجهود السرية.
وأضاف "ذا ديلي بيست" أن ترامب كرّر أمام مساعديه أنه لا يريد مواجهة شاملة مع إيران تؤدّي إلى مقتل جنود أميركيين، لكنه مرتاح لدور إسرائيل في استهداف النظام الإيراني، وحتى قتل رموزه، بِمَن فيهم العالم النووي محسن فخري زاده، في 27 تشرين الثاني/ نوفمبر، حيث وَجّهت طهران الاتهامات بقتله إلى تل أبيب. وفي هذا السياق، نقل "ذا ديلي بيست" عن مسؤولَين بارزَين في إدارة ترامب قولهما إن إسرائيل هي التي نفّذت الهجوم. وأشار أحدهما إلى أن الولايات المتحدة تُشرك إسرائيل في المعلومات الأمنية المتعلّقة بإيران. وبينما اختارت الإدارة الأميركية الالتزام بالصمت في شأن عملية قتل فخري زاده، فقد أفاد الموقع بأن مصدراً مقرّباً من ترامب نصحه بألّا يُظهر التباهي والتشفّي بإرسال تغريدات تحتفل بالعملية، إذ إن ذلك سيقوّض جهود الإدارة للاحتفاظ بمسافة من العملية.
 
عدد القراءات : 5775

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل سيشهد العالم في عام 2021 استقراراً وحلاً لكل المشاكل والخلافات الدولية
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3540
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021