الأخبار |
الولايات المتحدة تسجل أقل من ألف وفاة جراء كورونا خلال 24 ساعة  محمد بن سلمان يختطف أبناء معارضيه لاستفزازهم.. ما القصّة؟  واشنطن بوست: بايدن يتقدم على ترامب بفارق 10 نقاط  بريطانيا تسجل تراجعا ملموسا للوفيات اليومية بفيروس كورونا  لماذا مدد الاتحاد الأوروبي العقوبات على سورية؟  حدائق موسكو تستعد لفتح أبوابها اعتبارا من 1 يونيو  الخدمة السرية المكلفة بحماية البيت الأبيض تطلب من المواطنين تجنب السير في محيطه لضمان سلامتهم  هجوم الأمريكيين على متاجر اللحوم.. إرتفاع أسعار اللحوم في الولايات المتحدة إلى أكثر من 60 في المائة  جريمة بشعة في ريف دمشق.. بسبب متري أرض  جنرالات اسرائيل في حالة تأهب وأمريكا تستبق الصدامات بتحذير رعاياها  ترامب: أعمال الشغب يصنعها "لصوص وفوضويين"  خيبة الطب  الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتمديد جميع المهل القانونية الواردة في تشريعات الضرائب والرسوم النافذة ابتداءً من 22 آذار 2020  محروقات: فتح مراكز خدمة البطاقة الالكترونية في المحافظات الثلاثاء القادم  الاحتياطيات الأجنبية في السعودية تهبط لأدنى مستوى منذ 20 عاماً  إعادة فتح ابواب المسجد الأقصى بعد شهرين من الإغلاق  البرلمان المصري يعلن إصابة جديدة بفيروس كورونا بين أعضائه  البابا فرنسيس في أول عظة من شرفة قصره منذ 3 أشهر: الإنسان أهم من الاقتصاد  قانون قيصر صناعة هوليودية واستغلال أمريكي رخيص.. بقلم: ميشيل كلاغاصي  أصحاب البشرة السوداء؛ اشتعال شرارة الانتفاضة في مستودع مليء بالبارود العنصري الأمريكي     

آدم وحواء

2019-02-25 04:01:06  |  الأرشيف

العلاقات العاطفية بين المراهقين.. المقبولة والمرفوضة

تتطلب الطبيعة البشرية التعامل بين الجنسين بأشكال متعددة، منها ما هو مسموح به ومقبول دينياً ومجتمعياً، ومنها غير المقبول، أو المرحَّب به.
وفي هذا الإطار، تحدثنا إلى وعد حامد، الاختصاصية الاجتماعية، عن العلاقات العاطفية بين فئة الشباب، فقالت: العلاقات البشرية بين الجنسين تنقسم إلى قسمين، الأول العلاقة المقبولة، والثاني العلاقة غير المقبولة، ويُعرف عن فترة المراهقة أنها الفترة التي تكون فيها المشاعر متأججة، والعقل غير مدرك تماماً للتصرفات التي تصدر منه.
 
العلاقة المقبولة
العلاقة العادية بين الجنسين في مرحلة الشباب، تشمل القرابة، وزمالة الدراسة، وزمالة العمل، والجيرة، وفي هذه الحالات يجب على الشباب مراعاة هذا النوع من العلاقات، وعدم التعمق في التعامل مع بعضهم بعضاً، واقتصار الحديث بينهم على الدراسة، أو العمل، أو الصحة، أو الأهل، وعدم تجاوز ذلك، أو الدخول في نطاق المزاح، أو تضييع الوقت، أو الخوض في مواضيع جانبية أخرى.
 
العلاقة المرفوضة
أما العلاقات المرفوضة اجتماعياً ودينياً، فهي تلك التي تتعلق بالعواطف، مثل الحب الذي يتعلق فيه أحد الطرفين بالآخر لدرجة تجعله لا يرى غيره على وجه الأرض، وهذا النوع من العلاقات مرفوض تماماً، خاصةً في مرحلة المراهقة، لأن الشباب يكونون في أوج اندفاعهم، وتسيطر على تصرفاتهم الهرمونات، ما يجعلهم يحاولون الخروج من مرحلة الطفولة إلى مرحلة الشباب دون تفكير منطقي أو عقلاني، بالاستناد إلى عواطفهم التي تحركهم يميناً ويساراً، وقد يقعون في المحظورات الممنوعة شرعاً وعرفاً دون وعي منهم، ما يؤدي إلى مصائب كبيرة، يصعب عليهم حلها فيما بعد.
 
دور الأهل
يحتاج الشاب والفتاة في مرحلة المراهقة إلى جرعات كبيرة من الاهتمام والحب والحنان، وعلى الأهل إشعار أبنائهم بأنهم يستوعبون أفكارهم، ويتقبَّلون مشاعرهم دون سخرية، أو استخفاف، والحرص على تخصيص وقت للجلوس معهم، والتحدث إليهم، ومعرفة تفاصيل يومهم، وإقناعهم بأنهم أصدقاء لهم، وليسوا مراقبين أو حكاماً.
 
   كذلك على الأهل التقرب من الأبناء، وعدم تقديم النصائح لهم بشكل مباشر، وكأنهم مازالوا أطفالاً، فهذا الأمر يزيد من إصرار الشباب على الوقوع في الأخطاء، كما يُطلب من الأهل التحدث أمام الأبناء عن جمال العلاقات العاطفية المنتهية بالزواج، وربط ذلك بوقت معين، مثل تخرجهم في الجامعة، خاصةً البنات، وكذلك التحدث عن ضرورة إيجاد العمل، خاصة الشباب.
عدد القراءات : 5611
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3521
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020