الأخبار |
وزير فرنسي سابق يدعو أوروبا إلى استباق ترامب في تصحيح علاقاتها مع روسيا  "المسير اليمني" يستهدف العمق السعودي في أكبر عملية منذ بدء العدوان  الرئيس كيم: ضرورة مواصلة بذل الجهود لبناء قدراتنا الدفاعية  رئيس هيئة اركان القوات المسلحة الايرانية: نتجه الى تصنيع محركات الطائرات والمروحيات الحديثة  منتخب سورية لألعاب القوى للناشئين يرفع رصيده إلى 6 ميداليات ببطولة غرب آسيا  الأمن القومي الإيراني: السعودية تهدف لمزيد من التعاون مع طهران  ترامب يسخر من رفض النائبة طليب زيارة الضفة الغربية: جدتها هي الفائز الحقيقي!  سيناتور روسي: موسكو تحتفظ بحق الرد في حال نشرت الولايات المتحدة قواتها في بولندا  الهند تخفف القيود على كشمير  رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي: الاتفاق السياسي الذي تم التوقيع عليه في السودان هو صنيعة كافة الأطراف  مصدر سعودي يقر بوقوع أضرار جراء هجمات بطائرات "أنصار الله"  محتجون يقتحمون مقر "لجنة الوساطة الجزائرية" ويرفضون تمثيلها للحراك  التوقيع النهائي على وثيقة الإعلان الدستوري في السودان  البيت الأبيض يتجه لخفض مليارات من المساعدات الخارجية  تبادل لإطلاق النار بين قوات هندية وباكستانية على حدود البلدين  "أنصار الله" تعقد اجتماعا مع سفراء 4 دول أوروبية في طهران  رئيس حزب الأمة القومي السوداني يصف التوقيع على الاتفاق بـ"العبور نحو الحكم المدني"  عون: المصالحة التي حصلت في بعبدا لن تهتز بالرغم من الاختلاف السياسي  مصادرة أكثر من أربعمئة ألف حبة من الكبتاغون المخدر في ريف دمشق  البرلمان الايراني يعد مشاريع لمواجهة اجراءات اميركا العدائية     

آدم وحواء

2019-02-28 07:01:01  |  الأرشيف

انجذاب الرجل لصدر المرأة له أسباب عصبية ونفسية

يعتقد المؤلفان لاري يونغ و براين أليكساندر، اللذان أصدرا أخيرًا كتاب "الكيمياء بيننا- الحب و الجنس و علم الانجذاب"، أن السبب الحقيقي لحب الرجال لصدر المرأة يرجع لهرمون بسيط يفرز خلال الرضاعة، لتقوية العلاقة بين الطفل و والدته، و الذي أيضًا يؤدي إلى وجود علاقة قوية بين العشاق.
 و ذلك في محاولة منهما للإجابة عن السؤال القديم، الذي طالما حير الناس، و هو لماذا يحب الرجال صدر المرأة؟، و قد حاولا من خلال الكتاب تحليل الباعث العاطفي و الأحيائي و الثقافي خلف هذا الحب.
 و كتب السيد يونغ، و هو خبير في علم الترابط الاجتماعي العصبي، مقالاً في صحيفة "هافينغتون بوست" موضحًا أنه"من الناحية البيولوجية، فإن هوس الرجال بصدر المرأة هو أمر غريب حقًا، فالرجال هم الثدييات الوحيدة المهووسة بصدر المرأة من الناحية الجنسية، و المرأة هي الثدييات الوحيدة التي يكبر حجم ثديها عند البلوغ، بغض النظر عن الحمل، و نحن أيضًا الفصيلة الوحيدة من الثدييات التي يقوم الذكور فيها بتدليك و تحفيز ثدي الأنثى، باستخدام الفم، أثناء المداعبة و الجماع".
و أضاف يونغ "إن النساء يتمتعن أكثر لوجود إنتباه موجه للثدي، حيث قام روي ليفين من جامعة "شيفيلد" و سيندي ميستون من جامعة "تكساس" بعمل استطلاع تضمن 153 امرأة، بشأن التحفيز عن طريق الثدي، و أظهرت  النتائج أن تحفيز الثدي أو الحلمات يقوي الاستثارة الجنسية في حوالي 82% من النساء، و أن حوالي 60% من النساء يطلبن ان تلمس حلماتهم".
 و يستشهد المؤلفان بنجاح المجلات الإباحية، كدليل و إثبات واضح، بأن الرجال منجذبون بشدة لثدي المرأة، و لكن الانجذاب هو طبيعة و ليس ناشئة من وجهة نظرهم. فالأولاد لا يتعلمون في طفولتهم أن الثدي هو شيء ينبغي الاهتمام به، و لكنه اهتمام بيولوجي راسخ في أعماق عقولنا.
كما  أثبتت الابحاث أنه عندما يكون الرجال في مواجهة الثدي، أو أي محفز له علاقة بالثدي، مثل حمالات الصدر، يبدأون في اتخاذ قرارات غير صائبة.
 و أشار علماء الأحياء التطورية إلى أن الأثداء تتألف في معظمها من الدهون، و لذلك فهي بمثابة إشارة للرجل أن هذه المرأة تتمتع بصحة جيدة، و يترتب على ذلك توجه تفكير الرجل لاستعدادها المرتفع للحمل و تربية الأطفال.
 كما افترضت نظرية أخرى مبنية على أن العديد من القرود يقومون بممارسة الجماع من الخلف، و التي استخدمت لشرح السبب وراء تعمد إناث القرود عرض مؤخراتهم.
 و قالت النظرية أنه بالنسبة للإنسان، فإن الغرض من صدر المرأة هو تقليد ملامح مؤخرة القرود. و رفض المؤلفان الفكرتان تمامًا، و أشارا إلى أن هناك شرح من الناحية العصبية، و التي تربط آلية عقل الإنسان المسئولة عن تكوين علاقة قوية بين الأم و أطفالها، بالآلية نفسها المسؤولة عن الانجذاب بين الرجل و المرأة.
 و قالا "عندما تلد المرأة، يبدأ المولود باللعب بثدي والدته بشكل واضح، فيبدأ المخ بإرسال إشارات للهيبوتلامس، ليصدر هورمون الأوكسيتوسين، و هو يحفز العضلات داخل ثدي المرأة لإخراج اللبن لإرضاع طفلها، و لكن للأوكسيتوسين تأثيرات أخرى أيضًا، فعندما يفرز بسبب طفل، فإن تركيز المرأة يتوجه بالكامل لطفلها، و يصبح الطفل أهم شيئًا في العالم بالنسبة لها".
 و أضافا "يعمل الأوكسيتوسين مع الدوبامين، و الذي يساعد على حفظ وجه الطفل و صوته و رائحته في الجهاز العصبي للمرأة، مما يجعل عملية الرعاية و الإرضاع تجربة رائعة للمرأة، و يحفزها على الاستمرار في ذلك، مكونة علاقة و رابط قوي بين المرأة و طفلها، و هذا النوع من الارتباط ليس جميلاً فحسب، بل و من الممكن أيضًا، أن يكون من الروابط التي تدوم أكثر من أي رابط أخر، و يدوم مدى الحياة، وعندما يلمس أو يدلك أو يعض الرجل ثدي المرأة،  فإنه يولد نفس السلسة من الأحداث في المخ".
 و يستنتج المؤلفان أن هذا الهوس هو تطور في وظائف الجهاز المسئول عن تكوين ارتباط قوي بين الأم و رضيعها، لأن إفراز الأوكسيتوسين يوجه انتباه العقل نحو وجه شريك الجماع،  و رائحته و صوته، و يعتقد المؤلفان أن إفراز الأوكسيتوسين الناتج عن تحفيز الثدي، مع الزيادة في الدوبامين الناتجة عن الإثارة و المداعبة و ممارسة الجماع وجهًا لوجه، يساعد على تكوين علاقة بين وجه و أعين الشريكين، و إحساس المتعة، مما يبدأ بتكوين ارتباط في عقل المرأة.
كما أن انبهار الرجال بثدي المرأة هو تطور لا وعي، يدفعنا لتشغيل أجهزة مسؤولة عن تكوين ارتباط الحب و الرعاية.
 

عدد القراءات : 5563

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3494
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019