الأخبار |
ضابط ليبي: سفينة تركية حملت أعداداً كبيرة من إرهابيي “داعش” من سورية والعراق إلى ليبيا  ماذا سيحدث لهواتف هواوي بعد ضربة غوغل القاضية؟  عقب ضربة "غوغل"... "هواوي" تتعرض لصفعة أقوى من شركات صناعة الرقائق الإلكترونية الأمريكية  وزير الصحة أمام جمعية الصحة العالمية: نقدم الرعاية الصحية رغم الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب المفروضة على الشعب السوري  إمام أوغلو: واثقون من هزيمة أردوغان وحزبه في انتخابات اسطنبول  الصدر يحذر من زج العراق في الصراع الأمريكي الإيراني  وزير المالية الفرنسي: أوروبا لن تخضع لتحذيرات إيران  عبد المهدي: أرسلنا فريقين إلى طهران وواشنطن للتهدئة وليس للوساطة  المهندس خميس لنائب وزير الخارجية الهندي: نرحب بمشاركة الشركات الهندية في مرحلة إعادة الإعمار  العثور على أسلحة وذخائر أمريكية وتركية من مخلفات الإرهابيين وقطع أثرية ومواد مخدرة في أرياف دمشق ودرعا وحماة  وزير خارجية طاجيكستان يؤكد دعم بلاده لسورية في حربها ضد الإرهاب  القوات المصرية تقضي على 16 إرهابياً شمال سيناء  الحزب السوري القومي الاجتماعي في لبنان: المقاومة ستسقط صفقة القرن  لتخفيف التوتر... موقع استخباراتي: ممثلون أمريكيون وإيرانيون موجودون في قطر  هدف زيدان تحت تهديد سان جيرمان  برشلونة يتمسك بخطته رغم اقتراب جريزمان  الرئيس الإيراني يطالب بصلاحيات "زمن الحرب"  طهران: على أوروبا أن تتحمل تكلفة موقفها  إنتر ميلان يخطط لصفقة ثنائية من بايرن ميونخ  الولايات المتحدة تفاوض لبنان... النفط مقابل "حزب الله"     

آدم وحواء

2019-03-05 03:59:55  |  الأرشيف

إذا دخلتِ مقهى ووجدتِ شريككِ السّابق فيه، كيف تتصرفينَ؟

في الحلقة الأولى من برنامج "يلا نشوف"، الذي تبثّه فوشيا، طرحنا أسئلة عفوية، استطلعنا فيها آراء الجمهور بشأن بعض المواقف المتعلّقة بالقضايا المجتمعية والنفسية، التي تلامس حياة كثيرين.
وكان من بين الأسئلة المطروحة: "إذا دخلتِ مقهى، ووجدتِ شريككِ السّابق، كيف تتصرفين؟"
وبعد عرض الآراء المختلفة، والمتشابكة من الناس، حملتْ "فوشيا" هذا السؤال إلى الاختصاصية النفسية، ومدرّبة التنمية الذاتية، سحر مزهر، لمعرفة الطريقة التي يمكن للمرأة أنْ تتصرّف بها في تلك الحالة، فقالت: حالة من الارتباك والإحراج تصيبها، ناهيك عن الألم الذي ينتابها، أثناء مقابلة شريكها السّابق.
إلا أنّه من الضروريّ، الإبقاء على الاتّزان، والتقدير الذي لا يُفقدها احترامها لذاتها، خصوصًا إذا تصرفتِ بدافع الألم، والشعور بالخيبة من الشّريك السّابق.
تهيئة نفسية مُسبقة
أهم نقطة ركّزتْ عليها مزهر، تساهم في تخلّص المرأة من المشاعر المرتبطة بالشّريك السّابق، سواءً كانت مشاعر ألم، أم شوق، أم خيبة، أم كره، هي توقُّع مصادفته في مكان وظرف ما. لذا، دعتها لتدريب نفسها مسبقًا على ذلك، كإجراء احترازيّ، عندما تلتقيه صدفة.
ومن أولى الطّرق التدريبية، مسامحته، والغفران له، ومحاولة تذكُّر حسناته، ومواقفه الجيدة، ليس لأجله، وإنّما لأجل قلبها وروحها، فهي لا تستحقّ أنْ تخزّن فيهما مشاعر الكُره، والبغض، والانتقام، والسّماح لألم التجربة أنْ يتحرّر من داخلها، حتى لا يسيطر الخوف عليها.
ويأتي التركيز على إيجابيات تجربتها معه، وكيف أضافتْ لها من الخبرة، والنضج الكثير. عندها ستتفاجأ من قوّتها، وروعة ردّة فعلها وهدوئها، واحترامها، وابتسامتها الهادئة عند مقابلته، سواءً في مقهى، أو سوق، أو مناسبة اجتماعية.
وحذّرتها مزهر من إهانته، أو شتمه، تحت أيّ ظرف، فتلك ردّة الفعل السلبية تنعكس عليها، لا عليه.
العودة للتّوازن النفسيّ
بتقدير مزهر، أنّه وبمجرّد تخلّصتْ المرأة من كلّ المشاعر المؤلمة، والدوافع السلبية، التي تجعلها تتصرّف بانفعال، وبدون تفكير، لمجرّد مصادفته في مكان ما، فهذا أمر جيد. لا سيما أنّ أيّ تصرّف يصدر عنها، يعبر عن شخصيتها، وهذا ما يتطلّب منها الحكمة، والهدوء، ومقابلته بابتسامة خفيفة، وإلقاء التحية عليه من بعيد، إنْ أرادت إبقاء التعامل برسمية، وبكلّ أدب واحترام.
ولها أيضًا، أنْ تتجاهله، وتعتبره شخصًا غريبًا، دون إظهار أيّ ردّة فعل، ومن السّيء بحقّها، إظهار غضبها، أو انسحابها من المكان، لأنّها بذلك تعطيه مؤشّرات على أنّ الألم، والمشاعر إزاءه، ما زالت نابضة، ولم تتلاشَ.
وانتهتْ مزهر بالقول: ليس خيارًا جيدًا، أنْ تترك المقهى، وحتى لو افترضنا أنّ المقعد الفارغ الوحيد بجانبه فقط، وبتلك الحالة يجدر بها الجلوس بطريقة لا تراه فيها، لتثبت له عدم اكتراثها لوجوده، وإشارة منها لنفسها، بأنّه انتهى من حياتها، ولا يثير فضولها، واهتمامها لمعرفة أخباره، ومراقبته.
عدد القراءات : 4751

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3484
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019