الأخبار |
تفاصيل حول صفقة القرن .. الامريكان غيروا بنودها بناءً على طلبات نتنياهو  عطل مفاجئ يضرب فيسبوك  الطاقة الذرية الإيرانية: إنتاجنا من اليورانيوم المخصب تجاوز 1200 كيلوغرام  عندما يفقد بومبيو أعصابه...!  عريقات: أي صفقة تتنكر لاحتلال إسرائيل لفلسطين ستدخل التاريخ كـ"احتيال القرن"  الجيش اللبناني يتدخل لمنع المحتجين من اقتحام مقر الحكومة في بيروت  الرئيس الصيني: انتشار فيروس كورونا سريع والوضع خطير  عزل ترامب ليس هو الهدف.. بقلم: د.عبد العليم محمد  ‎الجيش السوري يسيطر على بلدة معرشمشة وأمتار تفصله عن دخول معرة النعمان‎  فيروس كورونا يضرب الطاقم الطبي الصيني بالتزامن مع ظهوره في دول مجاورة  2020 عام المواجهة مع الكيان الصهيوني.. بقلم: شوقي عواضة  كاهن مصري يتحدث بعد 3 آلاف عام من تحنيطه!  ماليزيا تعلن تسجيل 3 إصابات بفيروس كورونا  ليبيا... انخفاض إنتاج النفط من مليون إلى 320 ألف برميل يوميا  غانتس: أقبل دعوة ترامب وخطته منعطف للتقدم نحو اتفاق إقليمي تاريخي  سياسي روسي: الولايات المتحدة وراء تفشي فيروس "كورونا"!  الدفاع الروسية: إقامة 3 ممرات إنسانية لخروج المواطنين من منطقة خفض التصعيد في إدلب  نتيجة الانقطاعات الدائمة للكهرباء.. محافظ دمشق يعمم بتركيب ليدات بأحياء دمشق!!  بعدما أثار جدلا.. الجيش الإسرائيلي: "النهر السري" منطقة عسكرية مغلقة     

آدم وحواء

2019-04-17 03:34:08  |  الأرشيف

هل توافقينَ على مشاركة خطيبكِ بالإنفاق على "عشّ الزوجية"؟!

لقد مارست المرأة في الماضي دورًا مميزًا من خلال المشاركة الفاعلة في أعباء الحياة كنوع من الواجب تجاه أسرتها، وهو ما تقتضيه الضرورة الحياتية، بخلاف الوقت الحالي الذي يفرض عليها المشاركة في التزامات الحياة مع شريكها نظرًا لصعوبتها، وتفاديًا لمشاحنات قد تؤدي بحياتهما إلى الهاوية.
فيما يشير آخرون إلى مسؤولية الرجل وحده عن الأسرة لكونه المطالَب أساسًا بالإنفاق عليها من كافة النواحي، إلا إذا كانت ظروفه الاقتصادية لا تمكّنه من فعل ذلك وحده.
فهل يمكن لخطيبته الوقوف إلى جانبه لبناء عشّ الزوجية؟
"فوشيا" حملت هذا التساؤل للمتخصص في الدراسات الاجتماعية الدكتور فارس العمارات، فأجاب، بعدم وجود ما يمنع من مشاركة الخطيبة لخطيبها في النفقات اللازمة لبناء عشّ الزوجية، إن لم يكن فارضًا عليها ذلك.
وفي ظل الظروف الاقتصادية الحالية التي لا تُمكّن بعض الشباب المقبلين على الزواج من القيام بكافة الالتزامات التي تتعلق ببيت الزوجية وحدهم، قد يسعدون إذا وجدوا من تساندهم في إتمام مراسيم الزواج.
ولكن، وعلى الصعيد الاجتماعي، ترفض الكثير من العائلات مشاركة بناتهنّ في مستلزمات عش الزوجية، لعدم منطقيّة ذلك، إضافة إلى عدم كفاية فترة الخطوبة لتثبت مدى استمرارية الحياة بينهما أو العكس.
ويتابع العمارات قوله، ما تتقاضاه الخطيبة مقابل عملها هو حقٌّ لها، ولا يجوز الإنفاق منه لا لخطيبها ولا لغيره، إلا إذا بادرتْ وحدها بمدّ يد العون له، وبغير ذلك هو المسؤول عن كل شيء.
ماذا لو لم تُمانع الخطيبة؟
إن رغبت الخطيبة تقديم التعاون والتكاتف معه، خصوصًا إن لم تكن النظرة المادية تشغل بالها، بقدر ما يشغلها الاستقرار في بيتها المستقبلي مع شريكها الذي اختارته ووثقتْ به، فلا بأس، كما يقول العمارات وبغير ذلك، ينبغي عليه أن لا يُرغمها على المشاركة في مسؤولياته لا قبل الزواج ولا بعده.
ومن وجهة نظره، الحياة الزوجية أسمى وأعظم من الماديات، شريطة أن لا يتّكل عليها في أغلب الأمور، وعليه السعي جاهدًا في تغطية التزامات عش الزوجية بكل تفاصيله، ما لم تبادر بطرح فكرة المشاركة معه.
 
عدد القراءات : 5334
التصويت
هل سيحل مؤتمر برلين الأزمة في ليبيا
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3508
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020