الأخبار |
الخارجية: سورية لم تستخدم الأسلحة الكيميائية لأنها لا تمتلكها أصلا وتعتبر استخدامها مناقضا لالتزاماتها الأخلاقية والدولية  برلمان كردستان العراق يعلن أسماء خمسة مرشحين للرئاسة بينهم بارزاني  "أنصار الله": نخطط لضرب 300 هدف في الإمارات والسعودية  استشهاد عسكريين اثنين وإصابة 7 بعمليات قصف نفذها إرهابيون من إدلب  المجلس العسكري السوداني يصدر بيانا جديدا بشأن "اجتماع القصر"  وزارة النقل: لا مفاوضات حتى الآن حول استثمار مطار دمشق الدولي  رئیس لجنة الأمن القومي الإيراني: على واشنطن وطهران إدارة التوتر فيما بينهما  البيت الأبيض: أمريكا تنفذ أول خطوة من "صفقة القرن"  العراق... العثور على منصة إطلاق صاروخ كاتيوشا  الجزائر... المجتمع المدني يدعو الجيش لحوار صريح وإيجاد حل سياسي توافقي  مجلس الوزراء: تعزيز التواصل مع المواطن بشفافية.. اتخاذ الاستعدادات اللازمة لمواجهة الحرائق  عودة دفعة جديدة من المهجرين السوريين من مخيم الركبان عبر ممر جليغم بريف حمص  الدفاع اليمنية: كل جريمة يرتكبها العدوان ستقابل برد مناسب  أردوغان: نحبط كل يوم مؤامرة ضد بلادنا في الداخل والخارج  سقوط صاروخ كاتيوشا وسط المنطقة الخضراء ببغداد  الهند... مؤشرات بفوز ساحق لرئيس الوزراء مودي  "واشنطن بوست": العقوبات الأمريكية ضد إيران كبحت جماح "حزب الله" في سورية  قوات الاحتلال تقتحم المسجد الأقصى وتعتقل اثنين من حراسه  واشنطن تؤكد التزامها بعدم استخدام أراضي العراق لمهاجمة دول الجوار  تفجير يستهدف حافلة سياحية قرب الأهرامات في مصر     

شعوب وعادات

2018-10-15 06:03:31  |  الأرشيف

هل تختفي ظاهرة العارضات الممتلئات في أسابيع الموضة العالمية؟!

لاحظنا اختلافات جوهرية في عالم الموضة والأزياء، حيث عكف صناع الموضة والقائمون عليها على تغيير المفاهيم والمعتقدات المترسخة منذ عقود طويلة، وفرضتها عقليات متجمدة على أساس اللون والعرق والجسم.

لكن هناك أشياء تغيرت وبات هذا العالم الساحر أكثر مرونة وتفهمًا واستيعابًا للآخر، وافسح المجال له ليعبر عن نفسه ويثبت وجوده، فكيف ولماذا حدثت هذه التغييرات الجذرية؟ وهل ستستمر طويلاً أم أنها ستختفي يوما ما؟ 

كان أسبوع الموضة النيويوركي أكبر دليل على هذه الاختلافات؛ إذ ضم 76 عرضًا رئيسًا وسار على مدرجاته أكثر من ألفي عارضة، من مختلف الأجناس والأحجام والأعمار؛ ما يدل على الشمولية والتعددية.

وجاءت التقارير نصف السنوية تؤيد الفكرة نفسها وتؤكدها، فقد سارت أعداد لا حصر لها من العارضات السمراوات والمتحولات جنسيًا على مدرجات العروض لربيع 2019، وشهد الموسم انطلاقة حقيقية لأفضل 10 عارضات مثل أدوت اكيتش وسورا تشو ويون يونغ بي، كان نصفهن تقريبًا من ذوات البشرة الملونة.

وجاء أسبوع الموضة اللندني في المرتبة الثانية يليه الأسبوع الباريسي ثم الأسبوع الميلاني؛ ما يؤكد تضاعف عدد العارضات الممتلئات هذا العام مقارنة بالمواسم الماضية، ليس ذلك فحسب بل اشتركت عارضات من مختلف الأعمار والأعراق.

لكن من المتوقع أن تقل هذه النسبة في التنوع والاختلافات المشهودة هذه المواسم في العروض القادمة للمواسم التالية، فوفقًا لتقارير فاشون سبوتس ستنخفض نسبة التنوع إلى 32.9٪، كما ستنخفض نسبة مشاركة العارضات الممتلئات إلى 5 مقابل 54، وستقل أيضًا نسبة المتحولات جنسيًا إلى 38 بعد أن ارتفعت إلى 91 هذا العام.

كما أن المصممين وبحسب تقارير فاشون سبوت ما زالوا يفتقرون للجدية فيما يتعلق بالجسم، فلم يكن هناك إلا 3 علامات تجارية أوروبية سمحت للعارضات الممتلئات بالسير على مدرجاتها، وهي دولتشي آند غابانا وألكسندر ماكوين ونيكولاس كيركوود.

فهل بعد هذه التغيرات الرائعة التي جذبت الكثير من سيدات العالم العربي نحو أسابيع الموضة الأوروبية، وبعد تخليها عن العنصرية والتميز العرقي والديني والجنسي، ترجع العجلة لتكف عن الدوران وتتجمد العقول مرة أخرى وتعاد الكرة لمحاربة العنصرية والتمييز ويقف اللون والحجم عقبة أمام ملايين النساء ليعبرن عن أنفسهن بثقة وقبول للذات؟

 

 

عدد القراءات : 5116

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3484
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019