الأخبار |
ترامب يستثمر في تراجُع البطالة: «أمر رائع» في نظر جورج فلويد!  خبراء يحذرون من موجة اضطرابات عقلية بسبب كورونا  هذه خيارات سورية مقابل الحصار والضغوط ..  ترشيح جو بايدن رسميا عن الحزب الديمقراطي للانتخابات الرئاسية الأمريكية  حالات كورونا تتزايد و”مفاجآت طيبة” بخصوص العلاج  مجلة «لها» تلقى مصير «الحياة»؟  جنازة حاشدة لفلويد وسط استمرار التظاهرات  العراق.. مساع لمقاضاة أول وزير بتهم فساد مالي واداري  المكسيك تسجل 625 وفاة و4346 إصابة جديدة بفيروس كورونا  3 دول عربية ضمن التصنيف العالمي لأجود أنواع زيت الزيتون  هل تشهد السعودية “موجة ثانية” من كورونا؟ أعداد المصابين عادت للارتفاع بعد تخفيف القيود  الإصابة الثانية بين نوابه.. كورونا يجبر الكنيست الإسرائيلي على الإغلاق وخوف من موجة تفشٍّ ثانية  بعد تصريح وزير الصحة.. نقيب صيادلة دمشق : لدينا نقص كبير في الأدوية خصوصاً الأدوية النوعية  أميركا… الدولة المارقة.. بقلم: إبراهيم مصطفى  الاختبار.. بقلم: محمد خالد الأزعر  ليبيا.. «الوفاق» تُطبق على الغرب: رهانات الحرب والسلم  كورونا في السعودية.. قفزة حادة في الإصابات والوفيات اليومية فوق الـ30 لليوم الثالث     

شعوب وعادات

2018-11-26 04:14:44  |  الأرشيف

أخطاء بريئة تجعلك "مكروهاً" من زملائك في العمل

يحرص الموظفون عادة على خلق انطباع إيجابي لدى زملائهم، لاسيما حين ينضمون إلى شركة جديدة لكن هذه المساعي قد تفشل بسبب أخطاء بسيطة يمكن تفاديها.
 
وترى الخبيرة في شؤون التواصل، ستايسي هانكي، أن التصرف على نحو غير لائق خلال الاجتماعات من الأمور التي تدمر سمعة الموظف وتجعل الآخرين ينظرون إليه بقليل من الاحترام.
 
وتنصح هانكي بالحضور إلى الاجتماعات في الوقت المحدد تفاديا لإحداث الإرباك، وفضلا عن ذلك، يجدر بالموظف أن يعرف الوقت الأنسب للتدخل وعرض أفكاره دون مقاطعة الآخرين.
 
وإذا كنت تبعث برسائل إلى زملائك في إطار العمل، فإن من الجدير بك أن تدقق ما تكتبه قبل أن ترسله بصورة نهائية لأن الأخطاء الإملائية قد تجعلك تبدو غير متمكن من اللغة في نظرهم.
 
وتنصح الخبيرة بعدم بعث الرسائل الإلكترونية خلال المشاركة في الاجتماعات لأن هذه الخطوة تخلف انطباعا لدى الآخرين بأنك لا تركز على نحو كاف فيما يقولونه، وفق موقع "ذا ليدرز".
 
وفي حال كنت ممن يتمشون في مكان العمل وأنت تتحدث في هاتفك فأنت مدعو إلى مراجعة نفسك، فالسليم هو أن تفعل ذلك وأنت جالس، كما يجدر بك أيضا أن تنظر إلى زملائك وتبادرهم بالتحية حتى تخلق أجواءً من الأُلفة.
 
وتحث الخبيرة على إحداث فصل صارم بين الأمور الشخصية والحياة المهنية، فمكان العالم ليس لائقا مثل لوضع مساحيق التجميل، فهذه العملية مطلوبة في البيت، وحتى إن اقتضت الحاجة، فالأنسب هو أن تجري في الحمام، لا أمام باقي الزملاء.
 
ولأن بعض الموظفين يحرصون على العمل طيلة اليوم حتى بعد مغادرة المكتب، تقول الخبيرة إن هذا "الاجتهاد المبالغ فيه" يعطي صورة سلبية على الموظف، كما يظهره بمثابة شخص لا حدود له.
 
وتضيف أن إرسال الرسائل الإلكترونية على مدار الساعة واليوم يؤدي إلى شعور الزملاء بالضغط، وبالتالي، من الأفضل أن تريح من حولك وتجيب بعد مضي فترة لا بأس بها.
عدد القراءات : 5893
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3521
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020