الأخبار |
الرئيس الأسد يصدر عدة مراسيم بتعيين محافظين جدد للسويداء وحمص والقنيطرة ودرعا والحسكة  رئيس لجنة الصحة بمجلس الشيوخ يعارض قرار ترامب بالانسحاب من منظمة الصحة العالمية  شهادات سكّان الحسكة: واشنطن تحرق حقول القمح  حكومة الإمارات تقلص ساعات حظر التجوال في البلاد  الكيان الراعب والمرعوب..!!.. بقلم: صالح الراشد  الاضطرابات تحتدم في مدن أمريكية والادعاء يوجه تهمة القتل لأحد أفراد الشرطة  ألمانيا: قطع واشنطن العلاقة مع منظمة الصحة انتكاسة خطيرة للصحة العالمية  لليوم السادس على التوالي.. معدل الشفاء من كورونا في موسكو يتجاوز عدد الإصابات الجديدة  سلطنة عمان تتخطى عتبة الـ10 آلاف إصابة بفيروس كورونا  إيران.. 57 وفاة و2282 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الساعات الـ24 الماضية  كورونا.. أكثر من 360 ألف وفاة و5.8 مليون مصاب حول العالم  هكذا كشف وباء كورونا الأسطورة الغربيّة عن «نهاية التاريخ»  الدورة الجديدة للبرلمان تنطلق: أيام أصعب على روحاني  بيوت بلاستيكية لم تعد تطعم خبزاً ومزارعون “فقدوا الثقة” ويفكرون بالعزوف!!  الحكم بالسجن لمدة 5 سنوات و10 أشهر بحق أمريكية مدانة بتهمة التواطؤ مع "داعش"  الصين تُسقط خطوط دفاعه الثلاثة وإيران تُجهِز على النمر الأميركيّ  ليبيا.. إغلاق مدينة بأكملها لمدة 10 أيام بسبب كورونا  حسن حسني يفارق الحياة.. وهذه أهم محطاته الفنية!     

شاعرات وشعراء

2015-10-25 02:47:25  |  الأرشيف

دمشق..مِنْ تشرينَ النصر إلى صمود الفخر

شعر: اللواء محمد طارق الخضراء
دمشق، مجدك بالأرواح ينكتبُ        أنت الكرامة والتاريخ والصببُ
قد كان تشرينُ رمز النصر في زمنٍ    من صنع حافظ والأمجاد تُحتسبُ
كانت بسالةُ أبطال الحمى قيَماً        في التضحيات لعز الشام همْ نخب
ماجت جحافل جند الحق هادرة        عبر الحصون فتعلو الرَّاي والشهبُ
روى الكماة تراب الأرض من دمهم        كرمى لنصر شآم زانها التربُ
أما الصمود فصار اليوم معجزة        بشار صانعها والجيش والقضبُ
جاؤوا إليه بآلاف مؤلفة               من كل صوب وجل الغدر هم عرب
بئست عروبتهم والحقد ضللهم        لما توهب أس الدين فانقلبوا
صهيون حرضهم فانهار رشدهم        والغرب سلحهم والتيه قد ركبوا
حتى تشوه بالتكفير منطقهم               وانحط من قيم الأخلاق مُذ أشبوا
جاء التطرف بالأحقاد ينشرها                فغاب وعيهم والعقل قد سلبوا
فالاعتدال أساسُ الخير في قيمٍ        تحمي الشعوب من الهوجاء، يا عرب
بثوا الخراب وعم القتل في وطن        ما كان إلا حبوراً زانه الخضبُ
ظنوا بأن خراب الشام يسعدهم        وهم وقود لنار الشر أو حطبُ
قطع الرؤوس غدا طقساً ومهزلة        بالأبرياء إذا صدوا أو احتجبوا
يا أمة العرب الأحرار أذهلنا               هذا الجنوح لمن خانوا ومنْ كذبوا
سيسقط الشر والأشرار كلهم                في أمة الأمل الموعود إن تثبُ
هذي العروبة لن تفنى بعالمنا                ما دام فيها رجال الحق والنجبُ
إن تعتمد قيماً فالعزم ينهضها                والسيف يحفظها والفكر والنخب
حين الكُماة تنادتْ للفدى هُرعتْ        جحافل النصر بالإقدام تلتهبُ
فأسقطت غدرهم في نحر صانعهم        حتى تهاوت زعامات وهم قطبُ
وانهار جمعهم واستسلمت فرقٌ         والبعض سل كما الجرذان أو هربوا
إن ننشد العفو عمّن ثاب عن عوج        نصنع صروح تآخ خيره طنبُ
هذي الشآم قلاع طالما كتبتْ               سفر الخلود بأمجاد وما تعبوا
أما فلسطين قد زادت مصائبها        صهيون يقضمها والأرض قد نهبوا
والقدس يهدمها والناس مكرهةٌ               فيها المواطن مسحوق ومستلبُ
حتى الكنائس والأقصى يؤرقها        من تحتها نفق للغدر منقلبُ
يبغون هدم تراث القدس من زمنٍ        رغم القداسة فيها أو مضت حقبُ
كل الحقوق غدت حبراً على ورق           والسيف يرجعها والعزم والغضبُ
في وحدة العرب الأحرار قوتنا                وفي انتصار دمشق الجنة الرحبُ
تأتي البواسل أطيافاً منوعة                   يحمون قلعة عز صابها كربُ
إن الأباة لنصر الشام روحهم                 ونحن أولهم إقدامنا عجبُ
يا صانع النصر إعجازاً ومفخرة        مجد يسجله التاريخ والكتبُ
ها قد هزمتَ دعاة القتل فانقلبت        بالمعتدين شرور ساء ما جلبوا
طُوبى لأهل شآم أنت قائدهم               فيها العرين وجيش قاهر لجبُ
هذي الملايين تدعو الله يحفظكم        حين الخطوب وحين النصر يقتربُ
فسِرْ بشعبك للأمجاد تصنعها              ونحن جندك بالإخلاص نحتسبُ
عدد القراءات : 10187

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3520
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020