الأخبار |
كوريا الجنوبية تسجل 123 إصابة جديدة بـ"كورونا"  في شباط.. أربع حالات انتحار بالقامشلي  ستّ نتائج لاستكمال تحرير محافظة حلب…  حلب تُنهي المشروع العثمانيّ التّركي الجديد.. بقلم: أحمد العيادي  مجموعة إسرائيلية في سباق للدراجين في دبي!  ما مصير فيزا "شينغن" في ظل انتشار "كورونا" في إيطاليا؟  هستيريا "الكمامة" في ظل الكورونا  ماكرون غير واثق من إمكانية التوصل إلى اتفاق شامل بعد بريكست بنهاية 2020  لا إصابات جديدة بـ"كورونا" في 21 إقليما صينيا خلال 24 ساعة  مياه دمشق وريفها: تصريف نبع الفيجة يصل إلى 9 أمتار مكعبة بالثانية وتزويد المدينة والريف المحيط بها منه دون تقنين  إيطاليا تعزل بلدات بكاملها وتعلق فعاليات كرنفال البندقية بسبب "كورونا"  نتائج طهران النهائية: فوز الائتلاف الأصولي بالمقاعد الـ30  بابا الفاتيكان يحذر من صفقة القرن  الجيش السوري يبدأ عملا عسكريا على محور "جبل الزاوية"  الأسطول الروسي يراقب مدمرة أمريكية دخلت البحر الأسود  مدير محروقات لـ سانا: وصول توريدات جديدة من الغاز المنزلي يضاعف الإنتاج بنسبة تزيد على 70 بالمئة  29 جريحا في هجوم على مسيرة مؤيدة لأبي أحمد في إثيوبيا  «الكورونا» ليس وحيداً: نصف سكّان العالم مُهدّدون بـ«حمى الضنك»  «القاعدة» يؤكد مقتل الريمي ويعيّن خلفاً له     

تحليل وآراء

2018-10-08 06:38:12  |  الأرشيف

وحدة الجياع ضد القتلة.. بقلم: رشا عيسى

ليس تطوراً مفاجئاً أن تتكثف التقارير الأممية التي تحذر من اقتراب اليمن خطوة إضافية نحو مجاعة شاملة لا يمكن تداركها, فربما هو «الخبر السار» الذي ينتظره قادة العدوان الذين فشلوا بأهدافهم العسكرية حتى الآن لكنهم نجحوا في تجويع اليمنيين والقضاء على عملتهم وتحويلهم إلى شعب بأغلبيته لا يعرف كيف يتدبر ما يكفيه ليسد رمق يومه.
حتى الآن وبعد مرور ما يقارب الأربع سنوات على بدء العدوان الوحشي على اليمن لم تخرج منظمة أممية لتتحدث بجرأة عن سبب هذه الكارثة الإنسانية ومن يقف وراء تجويع الشعب اليمني، وقتل أطفاله بمعدل طفل كل عشر دقائق لا يوجد اتهام مباشر للفاعل الرئيسي وهو تحالف العدوان الذي تقوده السعودية التي يجب أن تدفع ثمن جرائمها كاملة وكل التقارير التي تتحدث عن نزاع وحرب أهلية هدفها فقط التعمية عن الحقيقة التي يمارسها تحالف العدوان الذي يضع نصب عينيه مواصلة سياسة التجويع والحصار والقضاء على العملة المحلية عبر إيصالها إلى مرحلة من الانهيار السريع بغض النظر عن تداعيات ذلك على الأوضاع الإنسانية المتردية.
من يرد مساعدة الشعب اليمني فعليه فقط أن يمارس ضغطاً واسعاً على قتلة الأطفال لوقف القصف والتدمير ورفع الحصار عن الشعب اليمني وإنهاء العدوان عنه، وترك هذا الشعب يحل مشكلاته داخل حدوده بين فرقائه وليس عبر الصواريخ والطيران واحتلال الموانئ والمطارات والسطو على آبار النفط وسرقة مقدراتها.
اليوم توحدت كلمة اليمنيين للمرة الأولى منذ بدء العدوان والتظاهرات الغاضبة في الشوارع, اتهام تحالف العدوان بالوقوف وراء الانهيار الاقتصادي والاستمرار برفع الشعارات المنددة بسياسة التجويع والدعوة لرحيل «التحالف» بشكل سريع, كل ذلك يدل على تطور كبير في مجرى الأمور وعدم بقاء اليمنيين مجزئين بفعل العدوان والجبهة الإنسانية والسياسية في البلاد تتطلب موقفاً جماعياً موحداً.
كانت الأزمة الاقتصادية المحرك الأساسي لمشهد الوحدة الأخير بين الشمال والجنوب والذي لا يبدو أنه سيتوقف أو يتغير طالما استمر العدوان وبقي الشعب اليمني محروماً من الاستفادة من إيرادات النفط مع استمرار عملية السطو على حقول النفط.
مشهد الوحدة الذي تبدى بتوحيد المطالب والشعارات على خط شمال – جنوب اليمن أكد أن هذا البلد لن يركع ولن يغفر لقتلة أبنائه ولمن دمر إرثه الحضاري والإنساني.

عدد القراءات : 5891
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3510
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020