الأخبار |
الإعلامية التونسية ثريا العمري: بالمثابرة والإصرار لا بد أن نصل إلى ما نحب في هذه الحياة  مقاتلون احتياطيون واستغلال للتاريخ والجغرافيا.. كيف أجبرت طالبان أكبر قوة في العالم على الانسحاب؟  البعثة الأممية في ليبيا ترحب بقبول الأطراف استئناف المباحثات العسكرية لوقف إطلاق النار  بعد مقتل "جورج فلويد" واندلاع التظاهرات.. هل يحكم ترامب أمريكا مرة أخرى؟  ترامب: سأنشر قوات الجيش في المدن إن فشلت السلطات في وقف العنف  «كورونا» يعيد صياغة العالم بالتكنولوجيا!.. بقلم: مناهل ثابت  تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا في سورية  غزة تقرر فتح مساجدها أمام صلاة الجماعة ابتداء من فجر الأربعاء القادم  رئيس الوزراء المصري: الأسبوعان المقبلان سيشهدان ارتفاع معدلات الإصابة بفيروس كورونا  العراق يسجل ارتفاعا قياسيا للإصابات بفيروس كورونا  لبنان يسجل 13 إصابة جديدة بفيروس كورونا  لرغبته بالموت وسط أسرته.. هروب مصاب بكورونا من مستشفى بالدقهلية  قراءة سوريّة لقانون «قيصر»: تعدّدت الاجتهادات والمخرج واحد  أيّامٌ قبل انطلاق حوار بغداد ــ واشنطن: طهران تترقّب  السعودية «تشتري» أوقاف القدس: فلتطبّق «صفقة القرن»!  ترامب ينفجر في وجه حكّام الولايات: ستظهرون كمجموعة من الحمقى!  فنزويلا ترفع سعر الوقود وتفتح باب الاستيراد الخاص  معركة تويتر vs ترامب: فايسبوك الرابح الأكبر  في لعبة الأسواق.. تباين في الأسعار و ارتفاع مستمر.. و المواطن يستغيث!     

تحليل وآراء

2018-11-18 04:15:19  |  الأرشيف

الجامعة العربية.. الاحتكار الخليجي ووكر الخراب والشر

الجامعة العربية، أو ما يحلو للبعض تسميتها بـ "بيت العرب" ما تزال أسيرة لدى أنظمة الردة في الخليج، هذه المؤسسة ارتهنت لدى العربان، وباتت اداة تستخدم ضد قضايا الأمة وشعوبها، ووقفت الى جانب الارهاب عصاباته، في خندق واحد مع أمريكا واسرائيل وممولي هذا الارهاب الذي دمر ساحات عربية، وقفت دوما الى جانب الشعب الفلسطيني وقضيته.
من عمرو موسى الى أحمد أبو الغيط مرورا بنبيل العربي، لم يحرك هؤلاء ساكنا، أمام هول الارهاب الاسرائيلي ضد الفلسطينيين، واكتفوا ببيانات سخيفة خالية من أي مضمون منعا للحرج، وحفظا لماء الوجه دون أية خطوات عملية دعما لهذا الشعب، في حين أن هؤلاء المرتشين تحولوا الى خدم للأعراب الدمويين الحاقدين في الخليج عندما طالبوا بشن الحروب على ليبيا وسوريا والعراق، ولم تتخذ الجامعة العربية حتى الان قرارا بمعاقبة الامارات والسعودية اللتين تشنان حربا همجية ضد الشعب اليمني.
ضد ساحات الأمة العربية التي عاث فيها الارهاب تقتيلا وخرابا كانت تتخذ قرارات في الجامعة العربية تصيغها أنظمة الردة في الخليج، وملأت الأرض صراخا تنادي بتطبيق الفصل السابع ضد شعوبها.
لم نسمع من الجامعة العربية، أن ارتفع صوتها مطالبة مجلس الأمن الدولي بتطبيق الفصل السابع ضد اسرائيل التي تمارسها عدوانيتها في كل لحظة ضد الشعب الفلسطيني، ولم تجرؤ على مطالبة السعودية بوقف جرائمها البشعة في اليمن، ولم تنطق بكلمة واحدة ضد مشيخة الامارات التي تمارس التعذيب وترتكب المجازر في الساحة اليمنية.
انها جامعة الشياطين، وبيت الذل والخراب ووكر الشر والتآمر على شعوب الأمة وقضايا.. فلتتوقف عن اصدار البيانات الكاذبة التي تدعي فيها دعمها لشعب فلسطين وهي صامتة على أنظمة تتآمر مع اسرائيل لتصفية قضية فلسطين.
عدد القراءات : 5858
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3521
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020