الأخبار |
أكثر من 18 مليون إصابة في العالم: منظمة الصحة تقلّل من أهمية اللقاحات المرتقبة  الصين.. عين واشنطن على «تيك توك»: الحظر التامّ أو مشاركة المُلكية!  أضرار مادية جراء عدوان إسرائيلي على بعض نقاطنا باتجاه القنيطرة  بولتون: ترامب قد يخرج الولايات المتحدة من الناتو إن تمت إعادة انتخابه  تقرير أممي: كوريا الشمالية قد تكون طورت أجهزة نووية لصواريخها الباليستية  صناعة النسيج تنوء تحت ارتفاع التكلفة.. والألبسة تخرج من حسابات المواطنين!  انفلونزا الفساد …!!.. بقلم: هناء غانم  كورونا لم يمنع ازدحامه.. ما هو المطار الأكثر نشاطًا حول العالم؟  أسعار الفروج تطير .. المتهم “الأعلاف” والمستفيد تجار السوق .. والخاسر المربي والمستهلك  30 يوماً لتنفيذ «اتفاق الرياض»: حكومة «التحالف» الرابعة على خطى سابقاتها  مليارديرات في أميركا يتخلون عنه.. ترامب يخسر دعماً مالياً مهماً لإعادة انتخابه  التربية: استقبال طلبات التسجيل لامتحانات الثانوية العامة للدورة الثانية الإضافية حتى 12 آب الجاري  إدارة المنتخب تعلن إصابة عدد من اللاعبين بفايروس كورونا  مسؤول إيراني: الحكومة استعجلت رفع قيود كورونا وقد نواجه 1600 وفاة يوميا في سبتمبر  اليونان.. تعديل حكومي واحتفاظ وزيري المال والخارجية بمنصبيهما  انفجار كبير في بيروت ناجم عن حريق في المرفأ  بينها مصر وسورية... الكويت تضع شرطا لاستقبال مواطني الدول "عالية الخطورة الوبائية"  الولايات المتحدة تعول على اتفاق مع روسيا والصين للحد من جميع الأسلحة النووية  الهند تطالب الصين بانسحاب كامل للقوات من لاداخ  باريس تدعو لفرض عقوبات مالية على الدول الأوروبية التي تنتهك حقوق الإنسان     

تحليل وآراء

2019-03-14 04:04:11  |  الأرشيف

غابة العبيد.. بقلم: نبيه البرجي

لماذا أوصدت في وجهه بالذات الغرفة النووية؟
رائع رولان دوما حين يقول «لو كان تشارلز داروين هناك لعثر للتو على الحلقة المفقودة. هوذا كائن عجيب. لا ندري ما إذا كان ينتمي إلى فصيلة القردة أم إلى النوع البشري».
استطراداً، إذا تجولت في رأس دونالد ترامب فسوف ترى الكرة الأرضية وهي تتدحرج نحو اليوم الأخير.
وزير الخارجية الفرنسي السابق توقف عند الشرق الأوسط الذي كتب عليه، ربما منذ الأزل، أن يستضيف كل عذابات الكون، كل مرارات الكون. تمنى لو أن أولئك الحكام يقولون «لا» للرئيس الأميركي الذي تتماهى رؤيته للعالم مع رؤية جون بولتون، «تريد أميركا العظمى؟ ضع القنبلة على الطاولة».
اللحظة النووية على أنها المدخل الإمبراطوري إلى صفقة القرن. بولتون الذي يعتقد أن أميركا التي ورثت عن الإمبراطوريات الأوروبية إدارة الرياح، وإدارة الآلهة، في الشرق الأوسط، كان يفترض بها، منذ أيام دوايت أيزنهاور، أن تجري عملية جراحية صاعقة في الخريطة. هذا لم يحدث. يفترض أن يحدث. ولكن.
عدنا إلى أوراق مستشار الأمن القومي على امتداد العقود الأخيرة. إذا أردتم أن تشاهدوا نهاية العالم فسوف تعثرون عليها في رأس هذا الرجل الذي افتتن به جاريد كوشنر، ورأى فيه «مطرقة الله» في أميركا.
هنري كيسنجر الذي أطلق ثنائية الدبابة والحقيبة، وحيث الحاجة إلى بعض المراوغة، لم يكن يؤمن بديبلوماسية الضربة القاضية لأنها قد تخرّب كل شيء.
بولتون رجل الضربة القاضية. هذا ما يحمل الباحث الأميركي روبرت مالي على القول: «لو أخذنا بما في أصابع تلك الأوركسترا التي تحيط بدونالد ترامب لتحولت البشرية، خلال ساعات، إلى حطام.
من هذه النقطة بالذات قيل لرجب طيب أردوغان «انتبه… إنها رقصة التانغو مع الشيطان». الرئيس التركي الذي بعشوائية بولتون يعتبر أن باستطاعته إعادة السلطنة بالغوص في مستنقعات النار. الآن، في البنتاغون، وضعوه بين كلمتي «العواقب والعقوبات».
أردوغان لعب كثيراً، وما زال يلعب، لحساب الولايات المتحدة. أحد معلقي «فوكس نيوز» وصفه بـ«رجلنا الذهبي في الشرق الأوسط»، ثم رأى فيه «الرجل الذي يحاول أن يدخل التاريخ على ظهر ثعبان»!
كلام مماثل يتردد في بعض الديوانيات الخليجية. أحدهم قال لي: «نحن من عشاق دمشق. كيف لعربي ألاّ يكون عاشقاً لدمشق، لكننا محكومون، من جهة، بالقبضة الحديدية لدونالد ترامب، ومن جهة ثانية بمحاولات رجب طيب أردوغان اختراق مجتمعاتنا من خلال تلك الظواهر الهمجية».
تستغرب أن يقول لك دبلوماسيون خليجيون: «إذا بقينا هكذا، نحن ذاهبون، لا محالة، إلى الاضمحلال كما لو أننا غابة من تماثيل الملح. غابة من العبيد…».
تفاعلات «جيولوجية» داخل العقل السياسي في الخليج. «لماذا لا نقول «لا» للبيت الأبيض. الدخول في أي فوضى عسكرية يعني الدخول في العدم. لا بد من قرع الأجراس».
لكنه إصرار البعض على البقاء كما أوراق الخريف. دونالد ترامب قال: «يتساقطون لو هبت الريح». لم يصغوا إلى نصائح جهات دولية بأن الرئيس الأميركي في الحلقة المفرغة. الفرصة مثالية للانفكاك التدريجي عنه. هذا هو المستحيل.
العكس الذي يحدث. معلومات موثوقة بأن دولة خليجية حذرت البلاط السعودي من «أن يستدرجكم دونالد ترامب، ويستدرجنا، إلى حرب لا تبقي ولا تذر». معهد ستوكهولم توجس من ذلك التكديس الهائل للسلاح.
في مكان ما ثمة من يدق بكلتا يديه على أبواب جهنم…!
الوطن
 
عدد القراءات : 5774
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3524
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020