الأخبار |
الخارجية الروسية: نشكك بجدوى انضمام فرنسا وألمانيا إلى المباحثات الروسية التركية حول إدلب  كورونا يصيب أول لاعب كرة قدم إيطالي  فشل أمريكا المستمر في حروبها المستمرة  مجلس الشعب يوافق على عدد من مواد مشروع القانون الجديد الخاص بتنظيم اتحاد غرف التجارة السورية  ألمانيا تسمح بعودة قانون "القتل الرحيم"  الاتصالات تطلق بوابة الحكومة الالكترونية وتطبيقاً للهاتف النقال يتيح معلومات عن 3500 خدمة عامة  «الهلال الأحمر» السوري تعلن جاهزيتها القصوى لتأدية واجبها داخل إدلب وخارجها  كورونا.. اليابان بصدد تعطيل المدارس لمنع تفشي الفيروس  الاحتلال الأميركي واصل إدخال المعدات إلى قواعده غير الشرعية … القوات الروسية تكثف وجودها في شمال شرق سورية  وصول حالات كورونا في إنجلترا إلى 15  مصدر عسكري: الإرهابيون في إدلب يستخدمون بدعم تركي صواريخ كتف صناعة أمريكية لاستهداف الطائرات الحربية السورية والروسية  مصر تعلن أنها باتت "خالية" من فيروس "كورونا"  ألكسندر دوغين: أيّ حرب كبرى ستؤدي إلى نهاية إسرائيل  عن «إرث» ترامب الذي لا يشبه أسلافََه.. بقلم: علي دريج  بعد استخفافه بـ”كورونا”… الخسائر الاقتصادية والبشرية المتوقعة للفيروس تهدد مستقبل ترامب  الجيش يطوّع جبهتَي «الزاوية» و«شحشبو» | أنقرة تفاوض موسكو... بمعـركة سراقب  الحرارة أعلى من معدلاتها.. وهطلات مطرية وثلجية متوقعة السبت  سلامٌ بارد بين السيسي ونجلَي مبارك: جنازة «أسطورية» للمخلوع!  الدفاع الروسية: تركيا تواصل دعم مسلحي إدلب خرقا لاتفاقات سوتشي  وزير النقل يصدر قراراً يحدد شروط الترخيص لشركات الطيران     

تحليل وآراء

2019-10-09 03:26:00  |  الأرشيف

خيبة الانفصاليين الأكراد.. بقلم: ميسون يوسف

الوطن
ظن قسم من الأكراد السوريين شمالي شرق الفرات أن أميركا ستعمل مأجورة لديهم وتقيم لهم كياناً مستقلاً عن الدولة السورية وأنها ستحارب العالم من أجلهم وستتخلى عن حلفائها في الحلف الأطلسي حتى تحقق أحلامهم الانفصالية، وأنشأ هؤلاء المجالس المدنية والعسكرية التي اتخذوها نواة لكيانهم الانفصالي المزعوم الذي أرادوا بناءه على أنقاض وحدة سورية واستقلالها وحقوق مواطنيها ومارسوا عبر هذه المجالس والهيئات أبشع سلوكيات الإرهاب والإجرام والاغتصاب بحق السوريين من دون رادع أخلاقي أو إنساني أو شرعي أو وطني.
وفجأة يسحب الغطاء عنهم وتقرر أميركا إعادة الانتشار في شمالي شرق الفرات وإخلاء نصف المنطقة التي اعتبرها الأكراد العاملون تحت اسم «قسد» أو «مسد» أرضاً لكيانهم الانفصالي، وارتفع صراخ هؤلاء معتبرين أن أميركا طعنتهم في الظهر بخنجر مسموم وألقت بهم إلى التركي يدوسهم في معرض تنفيذه لعدوانه الذي يلوح به في اجتياح أراضي سورية لإقامة ما يزعم تسميته المنطقة الآمنة ومحاربة إرهاب قسد وحزب العمال الكردستاني.
هنا من الطبيعي أن نقول: إن تركيا إذا نفذت تهديدها واجتاحت منطقة شرقي الفرات السورية فستكون في وضع المعتدي المحتل الذي ستجد نفسها في اللحظة المناسبة لسورية أمام مقاومة سورية وطنية متعددة الأشكال وبكل الوسائل المتاحة من أجل طردها من أي شبر تدخله من الأرض السورية، ومع هذا الموقف السوري الوطني الذي لا جدال فيه يطرح السؤال على الأكراد الانفصاليين، الذين خانوا وطنهم وعملوا مع الأجنبي المحتل، والذين غدروا بمواطنيهم السوريين واعتدوا عليهم واغتصبوا أرضهم وشردوا بعضهم، السؤال: ماذا أنتم فاعلون؟
هل سيستمرون بالتعلق بأقدام الأميركيين يرجونهم بألا يتخلوا عنهم؟ وهم يعرفون أن الأميركي لا يسمع ولا يرى إلا مصلحته؟ أم سيواجهون الأتراك مع جيش الإرهاب الذي ينظمونه لقتالهم في حرب سيجدون فيها أنفسهم معزولين دون ناصر أو معين؟ إما سيصغون إلى صوت العقل والوطنية ويتراجعون عن أحلامهم الإجرامية الانفصالية ويعودون إلى دولتهم المركزية ويسلمونها الأمر وهي التي تعرف كيف تدافع وكيف تدير المواجهة وتنتصر؟
الأيام لا بل الساعات القليلة القادمة مهمة جداً وحاسمة جداً والعاقل من اتعظ واختار الطريق التي تؤمن له وجوده وتحمي حقوقه دونما اعتداء وأحلام واهية.
 
عدد القراءات : 3517

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3511
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020