الأخبار |
تنظيم المجتمع  الكويت والإمارات تسجلان أكثر من 800 إصابة جديدة بفيروس كورونا و5 وفيات  الرئاسة اللبنانية: عون يعتبر المطالبة بتحقيق دولي في قضية انفجار المرفأ تضييع للوقت  لبنان.. استقالة وزيرة الإعلام من الحكومة  مخطط تفجير المنطقة!.. بقلم: د. بسام الخالد  ترامب: الديمقراطيون يحاولون سرقة الانتخابات وليس بإمكانهم الفوز إلا بالاحتيال  «الصندوق الأسود» لـ «بيروتشيما» من الألف إلى… الياء  تركيا بندقية للإيجار؟.. بقلم: د. أيمن سمير  نتنياهو الى إنتخابات رابعة أم الالتزام باتفاق الشراكة  باريس تفرض وضع كمامة في المناطق المزدحمة مع تزايد حالات الإصابة بكورونا  ماكرون.."بونابرت" الاستعمار القديم وأحلام اليقظة  وزير الدفاع الأمريكي: تقليص حجم قواتنا بأفغانستان إلى أقل من خمسة آلاف  خبراء أمميون يدعون إلى رفع العقوبات عن سورية  التربية: نسبة النجاح في التعليم الأساسي 65ر68 بالمئة وفي الإعدادية الشرعية 98ر89 بالمئة.. 58 تلميذاً وتلميذة حصلوا على العلامة التامة  الوحدة يواجه المجد بعد غد في نهائي مسابقة كأس الجمهورية لكرة القدم بنسختها الثانية والخمسين  انفجار بيروت.. عمليات البحث عن المفقودين تسير ببطء وإغلاق بعض الشوارع خوفا من تداعي الأبنية  إثيوبيا ترفض توقيع اتفاق يشترط تمرير حصص محددة من مياه سد النهضة لدول المصب  أطباء أمريكيون يكشفون عن عرض جديد قد يكون دليلا على الإصابة بكورونا  الصحة: تسجيل 65 إصابة جديدة بفيروس كورونا وشفاء 20 حالة ووفاة اثنتين     

تحليل وآراء

2020-08-02 04:07:51  |  الأرشيف

تركيا.. حان وقت الحساب.. بقلم: ليلى بن هدنة

البيان
لم يعد خافياً على أحد في هذا العالم خطر سياسات النظام التركي على المنطقة العربية، وحرصه على التعدي على السيادة الوطنية في ليبيا لا سيما أنه يمتلك تاريخاً طويلاً من العدوان على سوريا ومحاولات السيطرة على مقدرات الشمال السوري، وهذا التدخل للأسف أدى إلى تأزّم الحوار الداخلي والوفاق الوطني، ليتقدّم الانقسام والاقتتال، ونشر الفوضى والإرهاب.
أخطأ أردوغان حين ظن أن العالم العربي سينسى طموحاته العثمانية التوسعية وتحالفاته المعادية، وأخطأ أيضاً حين نسي أن محاولاته في تفتيت البلدان العربية باتت مكشوفة وأنه يسعى إلى الإضرار بمصالح الجميع بمن فيهم الشعب التركي نفسه، فالبلدان العربية واقفة اليوم بصرامة ضد طموحاته، وستكسر شوكته إذا ما استمر في سياسته العدوانية.
في الواقع فإن سياسة التدخل السافر التي تنتهجها تركيا تشهد اليوم انعطافاً خطيراً، بالاعتماد على تزوير الحقائق، واستلاب الوعي، واستئجار أشخاص، لكن سياسته المشبوهة سيكون مصيرها الفشل، لأن إرادة العرب أقوى من كل غطرسته وجرائمه. وسيرى أردوغان قريباً مشروعه العثماني الجديد ينهار أمام بوابات ليبيا، بعد أن انهارت كل محاولاته لأخونة المشهد وجعله داكناً،.
فالسياسات التركية المرتبطة بالانتهازية لا تستمر أبداً حين تقترن بالحقد واللؤم، بالنظر لضحالة الأيديولوجية العثمانية الجديدة المبنية على التناقضات، والتي تغيب عنها المراجعة النقدية، حيث يحاول استهداف روح وحدة الشعب الليبي والعيش المشترك، وكل ما يعتز به العرب والمسلمون من قيم ومبادئ وأخلاق، فمعركة العرب اليوم هي معركة مواجهة التدخلات الأجنبية والحفاظ على الهوية الوطنية، وأن عوامل الصمود والانتصار متجددة لدفن الأجندات العثمانية التوسعية في منطقتنا، لا سيما أن النظام التركي ماض في تضييع الوقت والتنصل عن الاتفاقات والبقاء داخل دوامة ما اقترفته يداه.
 
عدد القراءات : 4883

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3524
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020