المُبالغة في الحب قد تؤشّر إلى تلاعب شريككِ!

في بداية العلاقة قد تقعين تحت سحر شريكك وما يُبديه من اهتمام وتعلق بكِ، وذلك أمر جيد، ولكن في بعض الأحيان قد يشير ذلك إلى أن شريكك ليس الحبيب الذي توقعتِه، وليس رومانسيًا كما ترين بل يتّسم بالمناورة والتلاعب بكِ.

فإذا لاحظتِ العلامات التالية المُقدّمة إليكِ من مجلة "يور تانغو" كوني حذرةً:

يمنحك اسم دلع مبكرًا جدًا
قد يبدو أمرًا لطيفًا أن يمنحك شريكك اسم دلع مثل "محبوبتي" في وقت مبكر من العلاقة، إلا أن ذلك يمكن أيضًا أن يكون علامة على النقص، كما يشير الخبراء لأنه بعد انتهاء مرحلة الافتتان يصبح الأمر مزعجًا أو روتينيًا.

يتجاهل أصدقاءه من أجلك

من الجيد أن يختار شريكك قضاء الوقت معك عن أصدقائه، لكن تجاهل الأصدقاء المقرّبين من أجل علاقة عاطفية سيؤدي في النهاية إلى نتائج عكسية، حيث أوضح الخبراء أن الصداقات الوثيقة ضرورية لكي يتمتع المرء بصحة عاطفية، والتخلي عن الأصدقاء من أجل الرومانسية ليس أمرًا سليمًا على المدى الطويل.

يُراسلك دون توقف

أن يراسلك شريكك طوال اليوم ودون توقف، فذلك يشير إلى أنه من الأشخاص المتطلبين، فعندما تحاولين الاستمتاع ببعض الوقت لنفسك أو تكونين مشغولة بالعمل ومشاريع أخرى، يكون هو مستاءً من عدم ردّك على الفور.

ويُوضّح الخبراء، أنه من الصحي البقاء على تواصل بانتظام، ولكن ليس في كل دقيقة حتى لا يحدّ من الاستمتاع بمساحتك الخاصة.

تحتلين حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي

قد يبدو من اللطيف أن تصبحي بطلة حسابات شريكك على "فيس بوك" أو "إنستغرام"، إلا أن ذلك غير جيد في بداية العلاقة، ويمكن أن يتحوّل إلى هوس.

يريد لقاء والديكِ بسرعة

رغبة شريكك في مقابلة أسرتك في بداية العلاقة بمثابة إنذار، حيث يشير ذلك إلى اندفاعه.

يخطط لقضاء عطلة معكِ
يستغرق السفر كثنائي بعض الوقت حتى يعتاد الطرفان على بعضهما ويشعرا بالراحة، ولا يجب الذهاب في رحلة مع شخص لم تجمعكِ به سوى بعض اللقاءات، فقضاء وقت مثل رحلة طويلة في بداية العلاقة، هو أمر مبالغ فيه وموضع تساؤل كبير، ويشير إلى نوع سيىء من الإلحاح والتسرع.


Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2019