لاعبة منتخب سورية بالجودو حسنة سعيد : أشبه كل أنواع النساء..وعندي من القوة والأنوثة مايكفي

في عينيها بريق التحدي وحب الحياة وروح الأمل .. تنتمي إلى مدرسة البساطة والعفوية والتلقائية.. تشد الأنظار إليها برشاقتها ولياقتها وطموحها الذي لم يتوقف عند بطولات محلية وقارية لكن عينيها لا تزال تتطلعان لرفع علم بلادها سورية عالياً في منصات التتويج العالمية.‏‏
لاعبة الجودو الجميلة والمتميزة حسنة سعيد تستعد لوداع عام 2018 واستقبال عام جديد بفرح ولتعود بزحام من الأحلام الجديدة تنتظر أن تحولها إلى واقع تعيشه يسعدها وتسعدنا به..سألناها:
 *- كيف تلخصين عام 2018 بعد مضيه من حياتك؟
كان عاماً غنياً بالأحداث والمفاجآت والأشياء الحلوة والسيئة وهذه الأخيرة يجب أن تذهب وتمضي وبشكل عام كان 2018 جيداً على بلدي الحبيبة سورية التي تخلصت من الإرهاب بفضل انتصارات أبطال الجيش الذي لولاه لما استطعنا ممارسة الرياضة.
*- البعض يرى احتفالات رأس السنة مجرد خرافات والبعض يعتبرها انقلاباً في حياته وأنت؟
شيئ ضروري أن ندخل الفرح لحياتنا الذي أصبحنا لانلمسه إلا بمثل هذه المناسبات ولكن بشرط أن يكون ضمن حدود مقبولة ومعقولة غير مبالغ فيها وحلاوة عيد رأس السنة تكمن في جمع الأهل والأصدقاء وإعادة الألفة والحميمية التي افتقدناها منذ زمن بعيد ولو للحظات وإذا ماأردنا أن نتحدث بشكل واقعي فرأس السنة كغيره من الأيام يمضي ويأتي أخر ولكن لكل منا وجهة نظره فالبعض يقول أنه ذهب من عمره سنة وهو يحزن لذلك وأخر يرى أن العام الجديد قد يحمل له النجاح والتفاؤل وأنا أعتبره نقطة تحول لرمي أعباء الماضي والبدء بمرحلة جديدة لتحقيق مانصبو إليه.
*- هناك من لازمه سوء حظ في العام 2018 والبعض ارتقى وأنت؟
عام 2018 كان مميزاً بالنسبة لي .. ربحت فيه حب الناس ووجدت نفسي أكثر قوة وخبرة في رياضة الجودو.
*- لماذا اخترت لعبة الجودو؟
رياضة الجودو هي كل حياتي حالياً وسبب اختياري لها بما أنني أنثى وأتعرض لبعض المواقف المحرجة وجدت في هذه اللعبة الثقة بالنفس والإصرار والعزيمة والقدرة في الدفاع عن نفسي فبدأت بممارستها في عام 2005 بإشراف المدرب خليفة حامد ومن ثم انتقلت للعب في المنتخب الوطني.
 *- ممارستك للعبة قتالية ألم يكن بمثابة تحد بالنسبة لك؟
لم أفكر بهذه الطريقة والألعاب القتالية تستهويني وماأقتنع به أفعله وهكذا كسبت التحدي ونجحت فيه وبرزت على المستوى الآسيوي والعربي .. الجودو لعبة قتالية حلوة وشاملة تتضمن جانباً فنياً يتلخص في السرعة والتكتيك السريع والتغلب على الخصم بالضربة القاضية أحياناً.    
*- ماشعورك عندما أحرزت أول ميدالية دولية لك وأين؟
لايوصف.. خاصة عندما ارتفع العلم السوري عالياً وعزف النشيد الوطني
*- ماواقع اللعبة حالياً في سورية؟
الجودو متل كل الرياضات بحاجة لمعسكرات خارجية ومشاركات كثيرة حتى نبقى متواجدين ومنافسين عربياً وقارياً ودولياً.
*- مارأيك بالرياضة الأنثوية السورية؟
مستواها جيد ومتطور رغم كل الظروف التي ألمت بسورية ..والأنثى كالرجل بجميع الرياضات (فردية - جماعية - ألعاب قوة) وخير دليل تحقيق  الانجازات الرياضية في معظم الألعاب.
*- مثلك الأعلى رياضياً؟
محلياً مدربي يحيى حسابا وعالمياً Shohi uno
*- دراستك الحالية أوعملك؟
حالياً متفرغة بالمنتخب الوطني للجودو تفرغاً كاملاً
*- هل نعيش زمناً بلا حب؟
الحب أساس الحياة ولا تحلو الدنيا دونه فنحن نعيش الحب دائماً مع الآخرين ولولا مساعدة المقربين لي من أهلي وأصدقائي لما وصلت إلى ماوصلت إليه الأن.
*- إذا تقدم لك عريس مع مطلع عام 2019 مامشاعرك؟
هذا الأمر راجع للقسمة والنصيب وأي فتاة تشعر بالسعادة عندما يطرق بابها عريس المستقبل لكن يبقى السؤال هل هو الشخص المناسب أو لا..
*- هل أنت مستعدة للتضحية بالرياضة من أجل العريس؟
إذا توافرت بشريك حياتي كل الصفات التي تتمناها كل فتاة واستطاع أن يصقل مواهبي ولا يقف بطريق نجاحي حينها أفكر..!  
*- أي نوع من النساء أنت؟
كل أنواع النساء .. لا أحب أن أكون نمطاً واحداً ..فأنا من نوع النساء السهل الممتنع ..عندي من القوة والأنوثة مايكفي وأستطيع توظيف هذه الصفات بحياتي.
*- فماذا لديك من النساء وماذا لديك من الرجال؟
أخذت من الرجل صبره وقوته على التحمل وعقلانيته ومن المرأة عاطفتها وبالنهاية الرجل يبقى رجلاً والمرأة كذلك وكل واحد يلعب دوره في هذه الحياة والمهم أن يكون هناك توازناً في شخصية كل من الرجل والمرأة.
*- من من اللاعبين واللاعبات السوريات ترينهم حققوا نجاحاً في عام 2018؟
السباحة بيان جمعة وبطل الوثب العالي مجد الدين غزال والملاكمين علاء وأحمد غصون
*- ماذا تتوقعين لنفسك في عام 2019؟
الاستمرار في التدريب وتحقيق المزيد من الإنجازات الرياضية وعائلياً أن يبقى أهلي بخير وسلامة ولبلدي والعالم أن يعم الأمن والسلام.
 
*- بطاقتك الشخصية؟
الاسم: حسنة سعيد 
العمر: 23
المدينة: اللاذقية
 البطولات التي أحرزتها: 
- ذهبية بطولة غرب آسيا للشابات التي أقيمت في لبنان عام 2009 
- فضية بطولة العرب التي أقيمت في العام نفسه في لبنان أيضاً
- ذهبية بطولة العرب عام 2017 
- برونزية دورة الألعاب الآسيوية للصالات والفنون القتالية التي جرت في تركمانستان 2017
- فضية العرب عام 2018 لبنان بوزن 63 كغ.‏‏
صفوان الهندي
 
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‎Hasna Saeed‎‏‏، و‏‏يبتسم‏، و‏‏‏‏وقوف‏، و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏ و‏لقطة قريبة‏‏‏‏‏
 
 
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‎Hasna Saeed‎‏‏، و‏‏يبتسم‏، و‏‏‏‏عشب‏، و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏ و‏طبيعة‏‏‏‏‏
 
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‎Hasna Saeed‎‏‏، و‏‏يبتسم‏، و‏‏‏وقوف‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏‏
 
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‎Hasna Saeed‎‏‏، و‏‏يبتسم‏، و‏‏‏‏وقوف‏، و‏‏جبل‏، و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏ و‏طبيعة‏‏‏‏‏
 

Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2019