ميسي وسواريز يقودان برشلونة للفتك بإيبار

حقق برشلونة فوزا سهلا على ضيفه إيبار بنتيجة (3-0) في المباراة التي جمعتهما اليوم على ملعب كامب نو، ضمن منافسات الجولة 19 من الليجا.
 
تقدم لويس سواريز بالهدف الأول للفريق الكاتالوني في الدقيقة 19، ثم ضاعف ليونيل ميسي النتيجة في الدقيقة 53، ليعود سواريز ويكمل ثلاثية البرسا في الدقيقة 59.
 
وبتلك النتيجة يواصل البلوجرانا تحليقه في صدارة الليجا بوصوله للنقطة 43، بينما يتوقف رصيد إيبار عند النقطة 22 في المركز الـ 13.
 
وجد برشلونة صعوبة في  الدقائق الأولى اللقاء لتخطي دفاعات إيبار، الذي ضيق المساحات في الثلث الأخير لمنع الثلاثي ميسي وكوتينيو وسواريز من الوصول لمنطقة الجزاء.
 
بدأت محاولات برشلونة الحقيقة في الدقيقة 8 بانطلاقة من ليونيل من الجهة اليمنى، وكادت كرته أن تصل إلى سواريز منفردا بالمرمى لولا تدخل مدافع الفريق الضيف.
 
أحكم البلوجرانا سيطرته على اللقاء وتراجع لاعبي إيبار إلى الخلف وسط ضغط قوي من لاعبي برشلونة، ومن كرة مشتتة بشكل خاطئ من دفاعات إيبار أهدر سواريز أول فرصة حقيقية للتسجيل بعدما أتت تسديدة داخل منطقة الجزاء إلى ضربة مرمى.
 
نجح سواريز في افتتاح نتيجة اللقاء في الدقيقة 19 بهدف أتى من عمل جماعي رائع بينه وبين كوتينيو لتنتهي في شبا الحارس رييسجو.
 
تحرر إيبار بعض الشيء بعد استقبال الهدف الاول، وبدأ الشاب كوكورييا بالتحرك في الخط الأمامي بجانب تحركات أورليانا ولكن دون أي خطورة تذكر سوى في كرة رأسية من إينريش مرت بجوار القائم.
 
واصل الفريق الكاتالوني هيمنته على منطقة وسط الملعب في الشوط الثاني، حيث وجد ميسي حرية أكبر عن الشوط الأول، كما زاد لاعبي البرسا من سرعة التمرير والتحرك.
 
وضع ليونيل ميسي بصمته في اللقاء باحرازه الهدف الثاني في الدقيقة 53 من تمريرة سواريز، ليضعها البرغوث ببراعة داخل الشباك بتسديدة أرضية قوية.
 
وجد لاعبو برشلونة مساحات كبيرة في مناطق إيبار الخلفية بعد مضاعفة النتيجة، وبعد 5 دقائق فقط عاد المهاجم الأوروجوياني لاحراز الهدف الثالث للبلوجرانا، بعدما استفاد من رمية تماس لُعبت بسرعة من روبرتو، تعامل معها سواريز بذكاء ووضعت الكرة في الزاوية الضيقة للحارس.
 
لجأ إيبار إلى الاستعانة بالكرات العالية للتخلص من ضغط برشلونة، مستفيدا بذلك من القوة البدنية للمهاجم إينريش، ولكنها لم تسفر سوى عن محاولات شحيحة على مرمى شتيجن.
 
أجرى إرنيستو فالفيردي تغييرين بعد ضمان نتيجة المباراة بدخول أرتورو فيدال وعثمان ديمبلي، بدلا من سيرجيو بوسكيتس وآرثر ميلو.
 
أهدر ميسي وسواريز كرتين سهلتين للغاية لإضافة المزيد من الأهداف، ولكنهما لم يحسنا التعامل مع الكرة أمام حارس إيبار.
 
وفي الدقائق الأخيرة استفاد ديمبلي من سوء تمركز مدافعي إيبار بالإضافة للمساحات على الجانب الأيمن لاستغلال سرعته في الانطلاقات دون خطورة تذكر لتنتهي المباراة بفوز برشلونة.
 


Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2019