«السورية للمخابز» تطمئن المواطنين: الإنتاج مستمر ولا توقف لعمل المخابز … شعيب: تشديد الرقابة على الباعة الجوالين قرب الأفران

أكد معاون وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك جمال الدين شعيب التشديد في الرقابة بشكل أكبر على الباعة الجوالين قرب الأفران، وذلك ضمن تضافر الجهود بين مختلف الجهات وبالتنسيق بين وزارتي التموين والداخلية.
ويأتي ذلك في الوقت الذي استغل فيه البعض الظروف الراهنة فعمدوا إلى بيع ربطة الخبز التمويني قرب الأفران بأكثر من 600 ليرة للربطة الواحدة.
وحول وصول سعر ربطة الخبز السياحي إلى 600 ليرة سورية، وفقدانها في العديد من الأماكن، أكد شعيب الطلب من المكاتب التنفيذية لوضع التسعيرة المناسبة، كاشفاً عن عقد اجتماع اليوم في محافظة دمشق لوضع أسعار جديدة ملزمة لبيع الخبز السياحي، مؤكداً أن بيع سعر الربطة بـ600 ليرة غير منطقي ومبالغ فيه.
بدوره طمأن مدير الشركة العامة للمخابز جليل إبراهيم جميع المواطنين على أراضي البلاد بأن العمل مستمر في المخابز بمختلف المحافظات، ولا تغيير على عملها كما أن الإنتاج مستمر على ما هو عليه مع زيادة في الكميات، مؤكداً أنه لن يتم على الإطلاق توقيف أي مخبز.
ولفت إبراهيم في تصريح خاص لـ«الوطن» إلى استمرار العمل يومياً بمعدل 20 ساعة لتأمين المادة للمواطنين، مع اتخاذ الإجراءات المستمرة لتوفير المادة، علماً أن مختلف المواد من طحين وخميرة وكل مستلزمات عمل المخابز من عامة واحتياطية وخاصة متوفرة.
ودعا مدير الشركة السورية للمخابز المواطنين لعدم تخزين الخبز، وخاصة أن اللجوء إلى عملية التخزين يتسبب بازدحامات كبيرة وهذا مرده إلى تخوف المواطن، مشدداً على ضرورة حصول المواطن على حاجته فقط علماً أن الإنتاج لم ولن يتوقف كما أن عدد السكان لم يتغير، علماً أن هناك زيادة في الإنتاج.
وأكد إبراهيم على وجود أكثر من 200 مخبز عام واحتياطي على مستوى القطر، مشيراً إلى وجود حوالي 1500 مخبز خاص لتأمين المادة للمواطنين، وأن جميع المخابز التموينية مستمرة بالعمل.
واعتبر مدير الشركة أن الحل الناجع للحد من الازدحامات هو توقيف عملية شراء الخبز بكميات كبيرة وتخزينه، كما من المفترض توعية المواطنين أيضاً بعدم التخزين، ولاسيما أن المادة متوفرة، وهناك تطمينات بوجود كميات كبيرة من مستلزمات العمل.
ولفت إبراهيم إلى اتخاذ جميع الإجراءات الاحترازية عملاً بالتوجيهات الصادرة حول هذا الموضوع، مع إجراء أعمال التعقيم بشكل دوري في المخابز والتأكيد على ارتداء الكفوف والكمامات، مع التركيز على مسألة النظافة بشكل مستمر.
ونوه مدير الشركة بالخطوة الإيجابية المتبعة في المكاتب التنفيذية على صعيد تأمين الخبز عن طريق عدد من المعتمدين ضمن آلية جديدة مطبقة في عدد من المحافظات وأثبتت فاعليتها وجدواها ضمن مثال يحتذى به، علماً أن تطبيقها شمل حماة ودرعا وطرطوس واللاذقية وحمص ودير الزور، ما انعكس بشكل كبير جداً على التخفيف والحد من الازدحامات على الأفران ناهيك عن دور لجان الأحياء في هذا الموضوع إضافة إلى مختلف الفعاليات.
وفيما يخص دمشق وريف دمشق وحلب، أوضح إبراهيم أن هناك جدوى من تطبيقها في هذه المحافظات، وهذا الأمر يعود للمكاتب التنفيذية ومدى الصعوبات التي تعترض تطبيقها حالياً.
كما نوه إبراهيم بدور مختلف الجهات وأعضاء مجلس محافظة دمشق بتنظيم عملية البيع والدور في المخابز.
في السياق، وبناءً على ما تقرر برئاسة مجلس الوزراء حول اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية للتصدي لوباء كورونا، أصدرت السورية للمخابز فرع دمشق عدة إجراءات لتخفيف الازدحام على الأفران، حيث تم توزيع كميات الخبز على الأكشاك التابعة لمخابز فرع السورية للمخابز بدمشق، كما تم توزيع سيارات خبز بكميات تتراوح بين200 إلى 500 ربطة في عدد من المناطق.
 

Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2020