هل مازال ترامب قوياً؟.. بقلم: دينا دخل الله

بالرغم من تعرضه لمحاولتي عزل وخسارته للانتخابات الرئاسية وإمكانية تعرضه لقضايا جنائية، إلا أن الرئيس السابق دونالد ترامب مازال يحظى بولاء أغلب الناخبين الجمهوريين. ويبدو أن ثقة الناخبين برئيسهم لم تتزعزع، فهو مازال الرئيس الذي يحارب من أجلهم ومن أجل مصالحهم بكل قوة، حسب رأيهم، على عكس النواب الجمهوريين الذين يتمسكون بمصالح الاستابلشمت.
إذا حصل انقسام داخل الحزب الجمهوري لمن سيكون ولاء الناخبين؟ سؤال طرحه استطلاع للرأي قامت به جامعة «سوفولك ويو أس أي توداي» على حوالي ألف ناخب من أنصار ترامب، الذين أكدوا أنهم سيختارون ترامب، إذ أكد ما بين 27 بالمئة و46 بالمئة من المستطلعة آراؤهم أنهم سيتركون الحزب الجمهوري وينضمون إلى حزب ترامب الجديد في حال قرر تأليفه، وقال حوالي نصف المشاركين في الاستطلاع إن على الحزب الجمهوري أن يكون أكثر ولاء لترامب بينما يرى 19 بالمئة فقط أن على الحزب أن يكون أكثر ولاء للاستابلشمنت.
يبدو أن افتراض النواب الجمهوريين وعلى رأسهم زعيم الأقلية الجمهورية في مجلس الشيوخ ميتش مكونيل أن مرحلة ما بعد ترامب بدأت، قد فشل، لأن 8 من كل 10 ناخبين قالوا إنهم لن يصوتوا للمرشحين الجمهوريين الذين أيدوا عزل ترامب، ويعتقد 80 بالمئة أن النواب السبعة الذين صوتوا لإدانة ترامب كان بدافع سياسي، كما أكد 42 بالمئة أن محاكمة عزل ترامب جعلتهم أكثر دعماً للرئيس السابق بينما قال 45 بالمئة إن المحاكمة لم تؤثر على دعمهم لرئيسهم.
وأوضح الاستطلاع أن الناخبين المؤيدين لترامب لديهم تفسيرهم الخاص لما حصل في السادس من كانون الثاني في مبنى الكابيتول، إذ يطلق 58 بالمئة من الناخبين على ما حصل اسم «هجوم منظمة أنتيفا اليسارية الراديكالية على الكابيتول»، ويؤمن 8 من أصل 10 أن اتهام الرئيس السابق بأعمال الشغب هو «ضرب من الجنون».
أما إذا ترشح ترامب للانتخابات الرئاسية القادمة عام 2024، فقد قال 76 بالمئة من الناخبين إنهم سيؤيدون ترامب للحصول على الترشيح و85 بالمئة قالوا إنهم سيصوتون له في الانتخابات العامة.
بالنسبة للرئيس الجديد، يرى 73 بالمئة من الناخبين أن الرئيس جو بايدن لم ينتخب بشكل قانوني، ويقول 62 بالمئة إن على النواب الجمهوريين الوقوف في وجه سياسات بايدن بقوة.
من الواضح أن دونالد ترامب مازال يحتفظ بتأييد كبير في الشارع الجمهوري ما قد يؤكد أن أيامه في الحزب لم تنته بعد، فكيف سيؤثر ذلك على الصراع الدائر داخل الحزب بين الفكر المؤيد لترامب والفكر المؤيد للاستابلشمت؟ قد تتضح المعالم الجديدة للحزب الجمهوري بعد مؤتمر «السياسات المحافظة» CPAC الأحد المقبل في فلوريدا إذ يعتزم ترامب حضوره في أول ظهور له بعد خروجه من البيت الأبيض للحديث عن مستقبل الحزب الجمهوري والحركات المحافظة.
 

Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2022