بيدري.. ساحر برشلونة الجديد

منذ رحيل النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي عن برشلونة في صيف العام الماضي في قنبلة وصدمة هزت عالم كرة القدم، وواحدة من أكبر الصدمات لجمهور النادي الإسباني العريق، ظن مشجعو النادي الكاتالوني أن الابتسامة ستغيب عنهم طويلاً، إلا أن الأقدار كانت رحيمة بهم وخلال عام واحد فقط أصبح هناك نجم ساحر تتغنى باسمه جماهير برشلونة والعالم هو بيدري.
 
فرض بيدري، موهبة برشلونة والنجم الصاعد، اسمه كأحد أفضل المواهب الواعدة في عالم كرة القدم، واعتبره البعض ساحر كاتالونيا الجديد بعد ليونيل ميسي، والنجم الذي سيصبح أسطورة «البلاوغرانا» في المستقبل، وذلك بعد أن بات النجم الذي قاد الفريق في الآونة الأخيرة نحو الانتصارات، وكتب اسمه بحروف من نور في بداية مسيرته ولكنها بداية لامعة تضعه بين مصاف النجوم الكبار.
 
ربما يقول البعض إن المقارنة صعبة وفي غير محلها بين بيدري ونجوم آخرين لبرشلونة مثل ميسي وأنييستا وتشافي، وهو أمر حقيقي بالفعل، لأن بيدري لا يزال في مقتبل العمر ولم يصل بعد لأي شيء مقارنة بمسيرة هؤلاء النجوم، ولكن احتياج جمهور برشلونة لنجم آخر يملك من الموهبة والإبداع والسحر في صفوف الفريق بعد رحيل ميسي هو ما يضع بيدري في هذه المكانة مبكراً، ويكفي أن الصحافة العالمية وتحديداً «الغارديان» البريطانية كتبت في صدر صفحتها اسم اللاعب ثلاث مرات «بيدري.. بيدري.. بيدري» في إشارة لهتافات جمهور برشلونة، وهو ما كانوا يفعلونه بالضبط مع ميسي عند تحيته.
 
بيدري الفتى الذهبي الجديد في قلعة «البلاوغرانا» خطف الأنظار في مباراة برشلونة مع أشبيلية يوم الأحد الماضي في الدوري الإسباني، بعدما سجل هدف الفوز من مهارة فردية عالية أعادت للأذهان إبداعات الرسام أنييستا، إذ يشبه الكثيرون بيدري بالنجم أنييستا في طريقة لعبه التي تمتاز بالسهل الممتنع والمهارة والذكاء والعبقرية في أغلب الأحيان، إضافة إلى جزء من سحر ميسي على الرغم من صغر سنه حيث يبلغ 19 عاماً.
 
ويحرص بيدري على الرد على وصف البعض له بأنه خليفة انييستا وميسي، أو عقد مقارنة بينه وبين النجمين، إذ قال في تصريحاته عن ذلك الأمر: «لست هذا ولا ذاك، فكلاهما أسطورة كروية حقيقية، وأنا ما زلت في بداية الطريق، وأتمنى أن أكون نفسي».
 
الأمر حدث مرة أخرى ورد عليه النجم الشاب عندما سجل بيدري هدفاً خرافياً في مرمى جالاتا سراي التركي في الدوري الأوروبي عندما رفض مقارنته أهداف ميسي الجميلة، وقال: «مستحيل، ميسي سجل أهدافاً أفضل بكثير، من الجنون مقارنتي بميسي».
 
ومن المؤكد أن السحر والهالة التي يتمتع بها بيدري ليست فقط بسبب موهبته ومهاراته ولكن لـ«الكاريزما» التي يمتلكها، والأجواء التي أحاطت به عند قدومه إلى برشلونة قادماً من لاس بالماس عام 2020، وبدايته في تحطيم الأرقام القياسية منذ موسمه الأول في البارسا حين أصبح أصغر لاعب يسجل ويصنع هدفاً في نفس المباراة في الدوري الإسباني عندما كان يبلغ 18 عاماً و42 يوماً فقط، خصوصاً عند قدومه إلى ملعب الكامب نو في أول مباراة مع الفريق في دوري أبطال أوروبا العام قبل الماضي وهو يحمل كيساً بلاستيكياً يضع فيه أغراضه الشخصية ورحيله بعض المباراة في سيارة تاكسي لأنه لا يمتلك رخصة قيادة رغم أنه توج بجائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب شاب في أوروبا وأسهم في بلوغ منتخب إسبانيا نصف نهائي أمم أوروبا ونهائي دوري الأمم الأوروبية.
 
ويكتمل السحر حول بيدري وأنه ساحر البارسا الجديد بحصوله على الرقم 10 المخصص للنجوم الكبار، وذلك على الرغم من قوله في وقت سابق إنه كان يفضل الرقم 8 أسوة بقدوته أندريس إنييستا.
 
والغريب أن بيدري عانى في بداية مسيرته في الناشئين من التشكيك في قدراته، حيث اعتبره نادي تينيريفي ضئيل الاحجم ونحيلاً مما اضطره للانضمام إلى بوفنتود لاجونا ثم إلى لاس بالماس، وخلال تلك الفترة خاض اختباراً تجريبياً في ريال مدريد في سن الـ 15 ولكن لم يتم اختياره في أكاديمية النادي، لكنه ظهر بعد ذلك في دوري الدرجة الثانية الإسباني في سن 16 عاماً و8 أشهر و24 يوماً فقط بعدما منحه المدرب بيبي ميل الفرصة للترقية مباشرة من فريق الشباب إلى الفريق الأول وقال المدرب عنه: أعتقد أن بيدري نعمة لكرة القدم الإسبانية.
 

Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2022