«سممت أطفالها».. تايلاندية تلجأ إلى حيلة شيطانية لجمع الأموال

تجردت سيدة تايلاندية من مشاعرها، ولجأت إلى حيلة شيطانية، للحصول على أموال، فسممت أطفالها على مدى سنوات، من اجل كسب التعاطف معها، حتى تسببت في موت احدهم، قبل أن تكشف السلطات لاحقاً فعلتها، وتحكم عليها بالإعدام، الخميس الماضي، وفق ما نشرت وسائل إعلام محلية.
وتكشفت تفاصيل الجريمة المروعة، التي شهدتها العاصمة بانكوك، بعدما أحضرت الأم نتوان راكونجيت، ابنها البالغ من العمر أربع سنوات إلى مستشفى تاماسات يشكو من آلام في المعدة وقيء دم، مدعية أنه يعاني من حساسية من تناوله أحد الأطعمه، لكن الأطباء اشتبهوا في أن يكون الطفل تم تسميمه عن عمد، إذ لم تكن هذه هي المرة الأولى التي ينقل إلى المستشفى بأعراض مشابهة.
وبعد تحسن حالة الطفل نُقل من وحدة العناية المركزة إلى جناح خاص، لكن حالته تدهورت فيما بعد، وتكرر هذا الأمر، فمنعوا أمه من إحضار الطعام إلى المستشفى، وقيدوا زياراتها، وبدأوا التحقيق في الواقعة التي كشفت عن مفاجأة مذهلة.
وكشفت التحقيقات، أن الأم تسببت في قتل ابنتها في عام 2019، بعدما اعتادت على تسميمها لمدة عامين، دخلت إثرها المستشفى عدة مرات تعاني من أعراض تسمم مماثلة لتلك التي راحت ضحيتها شقيقته، التي تبنتها الأم عام 2015.
وبعد إبلاغ الشرطة في 2020 اعترفت الأم بتفاصيل جريمتها، وكشفت أنها تعمدت وضع السم في طعام أطفالها، لمدة عامين، اعتادت خلالها التقاط صوراً لأطفالها أثناء تلقيهم العلاج داخل المستشفى، ونشرها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، من أجل جمع التبرعات التي بلغت قيمتها أكثر من 47 ألف جنيهاً استرلينياً. واستمرت القضية في المداولات حتى الخميس الماضي، حتى عاقبت المحكمة الأم التي اعترفت بجريمتها، وبتهمة الاتجار بالبشر من خلال أطفالها، بالإعدام شنقاً، فيما تقرر وضع طفلها في ملجأ.
 

Copyright © alazmenah.com - All rights reserved 2022