دمشق    22 / 10 / 2017
بين زيارة «شويغو» والانتصارات على الأرض: هل تطلق إسرائيل رصاصة الرحمة على رأسها؟  لخطورة المناطق الساخنة وضرورة تدقيق الكميات.. المركزي يوجب نقل الذهب جـواً بين المحافظات ويمنعـه بـراً  من يحمي قرارات خفض الأسعار؟  بعد الخروج المشرف لمنتخبنا من تصفيات مونديال روسيا 2018 … اتركوا النسور تحلق عالياً فالسماء ما زالت تنتظرها  وزير خارجية فرنسا الأسبق قريباً في دمشق  خطاب من أحد ضحايا تيتانيك يباع بمبلغ خرافي  بعد سقوط الرقّة.. داعش إلى أين ؟.. بقلم: علي الحسيني  بريطانيون في ورطة.. مواصلة القتال أم الرجوع للوطن ؟  رئيس أركان الجيش الإسرائيلي في اجتماع واحد مع نظيريه السعودي والإماراتي  الولايات المتّحدة الأمريكية: عجزٌ في الميزانيّة وإصلاحات مثيرة للجدل  الداخلية المصرية تعلن مقتل 16 شرطيا وإصابة آخرين في اشتباكات الواحات  أَمْرَكَة الرقة… الكرد واجهة.. بقلم: عباس ضاهر  قرار بمنع استخدام أسماء أو ألقاب الضباط على وسائل الإعلام  إرهابيون نقلوا من سورية والعراق الى ليبيا للتسلل الى سيناء  صوابية القرار العراقي بفرض الشرعية.. ورهان البعض على الفتنة  تيلرسون يرعى في الرياض تقاربا سعوديا عراقيا  الدفاع الروسية: مساعدات الغرب المستعجلة للرقة تثير التساؤلات  وحدات من الجيش العربي السوري تستعيد السيطرة على قرية خشام بعد القضاء على آخر تجمعات إرهابيي داعش فيها  الرئيس الأسد يصدر مرسوما بتعيين الدكتور محمد ماهر قباقيبي رئيسا لجامعة دمشق  

مال واعمال

2016-09-28 03:40:02  |  الأرشيف

صناعي اقترض من المصرف الصناعي 3 مليارات وضماناته فقط 600 مليون ليرة … ارتفاع في الدعاوى المصرفية والتحايل على المصارف

محمد منار حميجو

يبدو أن قيمة الدعاوى المصرفية المنظورة في القضاء ارتفعت بشكل كبير ليصل بعضها إلى المليارات من الليرات تعود لكبار التجار في البلاد لكنهم تخلفوا عن سداد قروضهم حتى إن بعضهم تنكر لهذه المبالغ ما دفع بالبنوك إلى تحريك دعاوى بحقهم أمام المحاكم المصرفية ولاسيما المصرف الصناعي بحسب مصادر قضائية.
وحصلت «الوطن» على بعض هذه الدعاوى التي تتضمن مبالغ كبيرة جداً بلغت المليارات منها عائدة إلى المصرف الصناعي الذي أقرض مبالغ كبيرة لبعض الصناعيين الذين يمتلكون منشآت كبيرة إلا أن بعضهم تنصل من المبلغ المقترض بحجة أنه لا يملك سداده.
وبحسب أحد الدعاوى أن أحد الصناعيين الكبار اقترض مبلغ نحو 3 مليارات ليرة إلا أنه رفض سداده بحجة أنه لا يملك المبلغ المشار إليه إلا أن المصرف الصناعي حرك عليه الدعوى أمام القضاء وتم الحجز على عقار يملكه إلا أن قيمته لا تتجاوز 600 مليون ليرة مشيرة إلى أن الصناعي يحاول التهرب من سداد المبلغ بأي طريقة.
وبينت الدعوى أن الصناعي ادعى أنه لا يملك إلا هذا البيت علما أنه لديه أكثر من خمس منشآت صناعية.
وأكدت مصادر قضائية أنه في الفترة الأخيرة ينظر القضاء بدعاوى مصرفية كبيرة بعدما كانت المبالغ أكثرها لا تتجاوز مليار ليرة في حين حالياً أصبحت بعض الدعاوى تتجاوز 3 مليارات وأكثر.
من جهته أكد عضو مجلس الشعب محمد خير العكام أن المشكلة في إقراض التجار والصناعيين وخاصة في بنوك الدولة هي مسألة الضمان موضحاً أنه أحياناً الخبراء يقيمون العقارات بأقل من القرض الذي سيقرضه المصرف إلى المقترض.
وفي تصريح لـ«الوطن» قال العكام: إن إحداث هيئة الإشراف على التمويل العقاري سيكون لها دور كبير في حل هذه المشكلة ولاسيما أن المصارف الحكومية هي الأكثر تضررا.
وبيّن العكام أن سبب ارتفاع قيمة الدعاوى المصرفية أخيراً يعود إلى الأزمة التي تمر بها البلاد وذلك أن بعض التجار والصناعيين الذين اقترضوا مبالغ كبيرة لمشاريع معينة دمرت مشاريعهم ولم يعودوا قادرين على تسديد القروض وبالتالي حركت بحقهم دعاوى مصرفية في القضاء.
وأضاف العكام: يجب أن ندرس كل حالة على حدة ذلك أن هناك بعض الصناعيين بالفعل تضرروا بشكل كبير وهناك آخرون يحاولون التهرب وهذا يعود إلى تقديرات القاضي وظروف الدعوى المنظورة أمام القضاء.
وأوضح العكام أن استخدام بعض الصناعيين للبيع الصوري للتهرب من القروض غير وارد باعتبار أن العقارات مرهونة لمصلحة البنك وبالتالي فهي بحاجة إلى موافقته للبيع ولذلك فإنه من الصعوبة بمكان اتباع هذا الأسلوب.
وشدد العكام على ضرورة دراسة ظروف كل دعوى باعتبار أن هذه الدعاوى تتضمن مئات وأحياناً عشرات الملايين معظمها أموال للبنوك العامة مشيراً إلى أن القانون الحالي يساعد في ضبط هذه الحالات بشكل كبير.
الوطن
عدد القراءات : 4227

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider