دمشق    23 / 11 / 2017
عقبة مفاجئة… إجراءات غربية محتملة بعد زلزال بن سلمان  آفيخاي أدرعي يوجه رسالة إلى اللبنانيين في عيد استقلال بلدهم  الكرملين: قمة سوتشي ناقشت مشاركة الأكراد في مؤتمر الحوار السوري  مصر تعيد فرض تأشيرات الدخول على مواطني قطر  باكستان تخلي سبيل حافظ سعيد المتهم بتدبير هجمات مومباي 2008  مندوب روسيا بالأمم المتحدة: آلية التحقيق في كيميائي سورية "ميتة" ويجب إنشاء آلية جديدة  قطر لـدول الحصار: لدينا خط أحمر ولسنا هدفا سهلا  الحريري: نختلف ولكن نتفق في النهاية على مصلحة البنان  السعودية تشتري أسلحة أمريكية دقيقة التوجيه بـ7 مليارات دولار  لا يبدو أن أياً من الاطراف الدولية تعارض ترشح الأسد للرئاسة  جبهة النصرة تنتظر نهايتها رغم دعم أميركا  مسلحي الغوطة يسألون قادتهم: لماذا إستهداف أحياء دمشق وليس محيط حرستا؟  حوار سوتشي وخريطة الحل النهائي.. بقلم: سامر ضاحي  تحرير والد البرلماني خالد العبود وشقيقه من الخطف  من البوكمال إلى سوتشي ؟.. بقلم: مها جميل الباشا  السعودية ومصر والإمارات والبحرين تتخذ قرارا بشان كيانات تدعمها قطر  بريطانيا تبعث برسالة إلى بارزاني لدعم الحوار بين بغداد وأربيل  مصر تعيد فرض تأشيرات الدخول على مواطني قطر  نتنياهو في قفص الاتهام.. بقلم: يونس السيد  

مال واعمال

2017-01-21 04:46:14  |  الأرشيف

دكتور اقتصاد: هذا ما تحتاجه الأسرة السورية شهرياً لتكون عند خط الفقر العالمي

بيّن الدكتور "زياد زنبوعة" (من كلية الاقتصاد بجامعة دمشق) أن الأسرة المتوسطة (خمسة أفراد) كانت تحتاج إلى 13000 ل.س شهرياً قبل الأزمة، فأصبحت حالياً تحتاج إلى 147 ألف ليرة سورية شهرياً لتكون عند خط الفقر العالمي، علماً أن متوسط رواتب العاملين في سوريا كان يبلغ 16000 ل.س والآن أصبح يبلغ نحو 28 ألف ليرة سورية فقط، علماً أن هذه الأسرة كانت أعلى من خط الفقر بـ3000 ل.س وقد أصبحت الآن تحت هذا الخط بـ119 ألف ليرة سورية.

وخلص إلى أن راتب الموظف المتوسط يجب أن يكون في الوقت الحالي بحدود 180 ألف ليرة سورية شهرياً لكي يتمكن من العيش ضمن الظروف ذاتها التي كان يعيشها قبل اندلاع الحرب، (بافتراض أن الدولار كان 46 وأصبح 515) هذا الحساب ينطبق على المناطق الواقعة تحت سيادة الدولة ولا ينطبق على المناطق الساخنة أو المحاصرة حيث تتفاقم الأمور أكثر من ذلك بكثير.

ويلاحظ زنبوعة أن الإنفاق الاستهلاكي للطبقة الوسطى قبل الأزمة كان حوالي 50% ونسبتهم من السكان 60%. هذا مؤشر على أن الطبقة الوسطى -حتى قبل الأزمة – لم تكن بأحسن أحوالها وجاءت الأزمة فزادت الطين بلة.

وبين أنه مع بداية الأزمة بدأ انهيار الطبقة الوسطى، وصاحبه أمر آخر لا يقل خطورة وهو حدوث تحول نوعي في الطبقة الوسطى وصفه بالتشوه لهذه الطبقة وذلك بملء فراغ هذه الطبقة من قبل فئات مجتمعية أخرى غريبة عنها وصعود انتهازيي الأزمات والحرب والمحتكرين وصعود مرتزقة الحرب والمتاجرين بدماء المواطنين أو لقمة عيشهم.

ولفت إلى أن عملية إفقار الطبقة الوسطى تترافق مع تزايد منافع شريحة الطفيليين وأمراءالحرب المستفيدين من الأوضاع الراهنة والذين أصبحوا يحوزون جل مقدرات وثروات الشعب السوري ويسخرونها لمصالحهم، وبحسب تقارير دولية أصبحت نسبة 20% من السكان والمتسلقين الجدد يحوزون على أكثر من 85% من الدخل القومي مع ازدياد حالات العنف وتآكل الطبقة الوسطى احتلت مكانتهم وللأسف، كتلة من الأثرياء الجدد كأمراء الحرب.

الوطن

عدد القراءات : 4351

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider