دمشق    23 / 09 / 2017
العالم كله ضد اسرائيل.. بقلم: جهاد الخازن  مصر: وفاة محمد مهدي عاكف المرشد العام السابق للإخوان المسلمين في سجنه  خطط سرية تركية للرد على استفتاء إقليم كردستان  النصرة تقتل 4 نساء بدم بارد بريف درعا.. و السبب ؟  سوريون يرفعون الصوت ..نريد الزواج المدني  موسم الهجرة الى خليج البنغال الأميركيون يحشدون والسعوديون ينفّذون وكردستان حصان طروادة...!  دير الزور تغلي على صفيح من نار .... ومعسكرات داعش تتساقط  مدريد تتأهب للتصدي لاستفتاء كاتالونيا بإرسال تعزيزات أمنية إلى الإقليم  قتلى وجرحى أثناء زيارة البشير إلى دارفور  إنزال أمريكي لدعم "قسد" في دير الزور  المعلم: من الغباء الرد على ترامب  الرئيس الأسد لوفد برلماني موريتاني: الحوار الفكري بين البرلمانات والأحزاب أساسي ومهم جدا لتكوين رؤية موحدة للقضايا والتحديات التي تواجه الأمة العربية  ظريف يبحث مع دي ميستورا تطورات الأزمة في سورية والآفاق المستقبلية بعد دحر الإرهاب  بدء المرحلة الاولى من عملية التصويت في استفتاء كردستان في الخارج  زلزال في كوريا الشمالية والسبب قد يكون تجربة نووية جديدة!  وفد كردي يغادر أربيل إلى بغداد  8 جرحى بتفجير وسط دونيتسك بينهم وزير  اليوم "السبت".. نهاية العالم !  بشرى سارة!!!.. محافظة دمشق تحدد بدل استحقاق الدفن بقبر ذي طابقين بـ150 ألف ليرة  الانقراض الجماعي السادس يطرق أبواب الأرض!  

مال واعمال

2017-08-21 06:14:49  |  الأرشيف

خريطة طريق باتجاه التعافي والإعمار والبناء ...اليوم.. ملتقى الحوار الاقتصادي السوري الأول بدمشق

برعاية رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس ينطلق ملتقى الحوار الاقتصادي السوري الأول (نحو حل اقتصادي وطني) اليوم في فندق داماروز بدمشق.

ويهدف الملتقى إلى وضع خريطة طريق للاقتصاد السوري باتجاه التعافي والإعمار وبناء سورية المتجددة والقوية وتقديم صورة واضحة عن شكل الاقتصاد السوري في المرحلة المقبلة وتجميع الجهود في بوتقة واحدة بما يقلل أعباء وتكاليف عملية بناء الاقتصاد السوري من النواحي المادية والزمنية.‏

كما يتضمن الملتقى ثلاث جلسات عمل الأولى للحديث عن الاقتصاد السوري ما بعد الأزمة الهوية ومسارات النمو.. تحديات وحلول، والثانية لمناقشة الصناعة السورية كمحرك للنمو الاقتصادي (أي مستقبل صناعي نريد في سورية.. الأولويات..المستقبل..التحديات) أما الثالثة فتتركز حول تمويل القطاعات الاقتصادية ودور المصارف في تدوير عجلة الإنتاج.‏

وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية الدكتور محمد سامر الخليل أكد للثورة مشاركته في الملتقى بورقة عمل عنوانها (التوجهات الحكومية في تنمية الاقتصاد السوري) في الجلسة الأولى التي تتناول الاقتصاد السوري ما بعد الأزمة في الهوية ومسارات النمو والتحديات والحلول، والتي تبحث توجهات الاقتصاد السوري في مرحلة ما بعد الأزمة، والرؤية المستقبلية للنمو الاقتصادي والقطاعات الرئيسية المستهدفة وأولويات إعادة الأعمار والتنمية والإصلاح والتجديد، من خلال مناقشة ملامح اقتصاد جديد يملك أقصى درجات المرونة والفاعلية والقيم المُضافة التي تسهم في ترميم تداعيات الأزمة وتقوية مكامن قوة الاقتصاد السوري وتعزيز تنافسيته، وإيجاد بدائل تمويلية مبتكرة وجديدة.‏

أما رئيس مجموعة دلتا للاقتصاد والأعمال المنظمة للملتقى غياث الشماع فقد أكد أن أهمية الملتقى تنبع من بحثه في التحديات التي تواجه الاقتصاد السوري والأضرار التي أصابته على الصعيدين المادي والبشري نتيجة الأزمة (والتي لا يمكن مواجهتها إلا عن طريق وضع خطط وبرامج محكمة) مبيناً أن ذلك (تطلب خلق فرصة لجمع الجهات المسؤولة عن التحضير لمستقبل سورية الاقتصادي من الحكومة وقطاع الأعمال والمال لوضع رؤية موحدة ومشتركة بهذا الخصوص).‏

وذكر الشماع أن تأسيس حالة من التشاركية في مجال بناء الاقتصاد يؤدي فيها قطاع الأعمال دوراً فاعلاً محورياً مع تجميع الجهود في بوتقة واحدة يقلل أعباء وتكاليف عملية بناء الاقتصاد السوري من النواحي المادية والزمنية وهي الهدف الأساسي إلى جانب جذب المغتربين السوريين ورؤوس الأموال السورية المهاجرة بما يخدم الاقتصاد الوطني.‏

كما يشارك في جلسات الملتقى وزراء الصناعة والسياحة والمالية ورئيس هيئة التخطيط والتعاون الدولي وحاكم مصرف سورية المركزي ومديرو المؤسسات المعنية بالشأن الاقتصادي وممثلون عن جميع اتحادات وغرف التجارة والصناعة والزراعة والسياحة والمصدرين والحرفيين ومجموعة من المتخصصين والأكاديميين والخبراء.‏

عدد القراءات : 246

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider