الأخبار |
كيف وجدت "داعش" الإرهابية طريقها إلى غرب افريقيا؟!  نتنياهو عن زيارة تشاد: إسرائيل تتحول إلى قوة عالمية  قمة بيروت: تأكيد على تمويل مشاريع في الدول المضيفة للنازحين  ما هي جدّية تهديد ترامب بالانسحاب من الناتو؟  الهيئة العامة للكتاب: خطة لزيادة الإصدارات وتنويع الموضوعات  إسرائيل وتشاد تتفقان على استئناف العلاقات الدبلوماسية  مبادرة كويتية لصندوق استثمار عربي بـ200 مليون دولار  الإعلام التركي يروج للمنطقة الآمنة شمالي سورية  الناطق باسم القمة العربية الاقتصادية ينفي أنباء تكفل قطر بمصاريف التنظيم  قتيلان و22 مصابا بحريق في منتجع جنوب شرقي فرنسا  الدفاع الروسية: الجيش السوري صد هجوما جويا إسرائيليا على مطار دمشق  ضبط كميات كبيرة من الحبوب المخدرة والحشيش في مزرعة بريف حمص الغربي-فيديو  لأردن يودع كأس آسيا على يد فيتنام  الغرور «يقتل» المهاجم السوري.. ويقلق الأردنيين على التعمري  الطيران الحربي الروسي يدمر مقرات لـ"النصرة" جنوبي إدلب  مسيرة في موسكو ضد أي تنازل عن جزر الكوريل لليابان  الأونروا: وجودنا في القدس هو بقرار أممي دولي  رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله: إعلان أميركا انسحاب قواتها من سورية دليل على فشل مخططها  ريال مدريد يستهدف نجما جديدا من مانشستر سيتي  يوفنتوس يقتحم الصراع على صفقة فرنسية     

مال واعمال

2017-11-17 23:15:06  |  الأرشيف

مدير التسليف الشعبي : التعثر لم يتجاوز المليارين والمكوث سيحد من الإقراض

قال المدير العام لمصرف التسليف الشعبي الدكتور محمد إبراهيم حمرة إن من خطة المصرف “يجري الآن العمل على توسيع الشريحة المستهدفة بالإقراض وسيطلق قروض “مهنية وحرفية” بداية العام القادم , مع المحافظة على هوية المصرف”.
وكما هو معروف أن للتسليف له دور اجتماعي واقتصادي في السوق ويعمل للمحافظة على هويته في إطلاق قروض للدخل المحدود , وشهادات الاستثمار كونه المصرف الوحيد المتخصص بذلك , وفيما يخص الديون المتعثرة أوضح حمرة أن التعثر لم يتجاوز ملياري ليرة بل أقل , معتبراً أن التعثر كان إداري بسبب تأخر تحويل الأقساط من مؤسسات الدولة والآن المصرف قيد علاجها ، فالتعثر حسب قوله بالحدود الدنيا ، منوهاً إلى دور اللجنة المشكلة في مجلس الوزراء بمساعدة المصرف على معالجة ديونه المتعثرة وتم التسديد بشكل كامل وبقي المناطق الساخنة , والتي تقلص حجمها بشكل كبير بعد الانتصارات الكبيرة التي حققها الجيش السوري.
ولفت مدير التسليف إلى أن الودائع في المصرف بازدياد مستمر فقد تجاوزت 100 مليار ليرة سورية , وفيما يخص رصيد المكوث الذي أصبح حديث الشارع السوري واعتبره الكثيرين عقبة كبيرة في طريق الإقراض كان للتسليف الشعبي رأي آخر , أكد حمره أن المكوث سيزيد الوعي المصرفي وسيساهم في عودة الكتلة النقدية إلى المصارف ، لكنه قد يحد من الإقراض مبدئياً , و كان لنا محاولة لتعديل رصيد المكوث قبل إصداره لكن مصرف سورية المركزي كان له حسابات خاصة فيما يتعلق بهذا ونحن كجزء من المركزي مضينا بتعليماته.
وكان عاود مصرف التسليف الشعبي الإقراض في شهر تشرين الأول العام الفائت ، ورفع الإقراض من 300 ألف ليرة إلى 500 ألف ليرة.

عدد القراءات : 3985
التصويت
إلى أين تتجه الأمور في فرنسا بعد احتجاجات السترات الصفراء؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3467
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019