دمشق    23 / 06 / 2018
الجنوب السوري: خيارا الاتفاق والمواجهة العسكرية  فلسطين و«صفقة القرن»: الإعلان بات وشيكاًَ  «أوبك» تقرّ سياسة الإنتاج الجديدة: «تسوية» تمرّر زيادة معتدلة  انتخابات الغد: مصير «تركيا أردوغان»..بقلم: حسني محلي  البعثة السورية تخطف الأضواء في حفل افتتاح دورة ألعاب المتوسط بتاراغونا  الجيش الذي لا يُقهر؟!.. بقلم: زياد حافظ  مسلحو درعا يرفضون التسوية.. اغتيالاتٌ بحق أعضاء لجان المصالحة  كيف سيواجه الأميركيون عملية تحرير الجنوب السوري؟.. بقلم: شارل أبي نادر  كرة الثلج تتدحرج: حرب جديدة على غزة؟  تونس ترفع أسعار الوقود للمرة الثالثة هذا العام‭ ‬  بوليفيا تصادر حوالي 174 طنا من المخدرات منذ بداية العام  ظريف يعلن في مقال قائمة ببعض مطالب إيران من أميركا  قتلى وجرحى في محاولة لاغتيال رئيس وزراء إثيوبيا الجديد  العراق.. «الاتحادية» تقرّ الفرز اليدوي: نحو تغييرات محدودة؟  الاتحاد الأوروبي.. اندماج بطيء.. بقلم: عناية ناصر  ما هي خطة المعركة المرتقبة في الجنوب السوري؟  الكرملين يعلق على احتمال لقاء بوتين وترامب في تموز المقبل  التحضيرات الهجوميّة في الجنوب وحلقُ اللّحى في إدلب  إسرائيل تنهي الترتيبات لعدوان جديد على أهل غزة  اجتماع صعب لـ«أوبك» اليوم: «تسوية» تنقذ مشروع زيادة الإنتاج؟  

مال واعمال

2017-12-01 21:51:09  |  الأرشيف

أين وكيف يتم سك عملات عشرات الدول؟

بينما يدفع التايلنديون، مثلا، ثمن وجباتهم في السوق المحلية، بالعاصمة بانكوك، قد لا يعرفون أن بعض العملات في جيوبهم تأتي من على بعد ستة آلاف ميل، وتحديدا، من الزاوية الجنوبية الغربية في فرنسا.

وتايلند هي واحدة من عشرات البلدان تستعين بإنتاج بعض، أو كل، قطعها النقدية، بمصانع أجنبية لسك العملة.

ويعود الأمر لافتقار هذه الدول التسهيلات والقدرات والدراية الكافية لصنع عملتها بنفسها.
"موناي دو باريس"

في مصنع "موناي دو باريس" (أموال باريس)، بإحدى ضواحي مدينة بوردو، تستعد 25 قطعة من عملة "ساتانغ" التايلندية المعدنية، ليتم إرسالها إلى الجانب الآخر من العالم، بعد الانتهاء من تغليفها حديثا.

فمنذ اعتلاء الملك الجديد ماها فاجيرالونكورن للعرش، في تشرين الأول/ديسمبر عام 2016، هناك حاجة لتصميم جديد للعملة، لتستبدل صورة والده الملك الموقر، بوميبول أدولياديج.

لأجل هذا، أرسلت دار السكوك الوطنية بتايلند قوالبا إلى فرنسا، حيث نقش المختصون التصاميم، بانتظار الموافقة النهائية، قبل أن يتم إرسالها إلى قسم الإنتاج.
1000 عام من الخبراة والبراعة..

كما تصل بعض اللجان من الدول التي ترغب في إعادة تصميم عملاتها من الألف إلى الياء، كما فعلت السعودية مؤخرا مع الإصدارات الملغاة.

وثمة بين 40 و 50 دولة تستعين بمصادر خارجية لإنتاج عملاتها، فيما تمنح 1000 سنة من الخبرة والبراعة لموناي دي باريس أفضلية أمام المنافسين، لا سيما مصانع السكوك الملكية في بريطانيا وكندا.

في حين تسعى الشركات الخاصة للحصول على عقود لطباعة الأوراق النقدية، يقول مدير العملات الأجنبية في موناي دي باريس، ناتالي باسكيت، إن سوق القطع النقدية لا يزال إلى حد كبير حكرا على الدولة.

وأضاف باسكيت، الاتجاه فى أوروبا يتحول نحو وسائل الدفع الإلكترونية، بيد أنه ليس كذلك في بلدان أخرى، وأن قسم العملات الدولية حقق أفضل أداء له خلال 15 عاما.

عدد القراءات : 3627

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider