دمشق    20 / 08 / 2018
انقلابات في الميدان السوري وانهيارات بالجملة  الجيش الإسرائيلي يستعد لـ”ثاني أقوى جيش في الشرق الأوسط”.. بقلم: عبد الله محمد  الرهان على أردوغان: حصرم في حلب!.. بقلم: رفعت البدوي  ما وراء التنقلات الكبرى في الجمارك ؟!  كيف يواجه العرب «الدولة القومية ليهود العالم»؟!.. بقلم: طلال سلمان  إطلاق رصاص على السفارة الأمريكية في أنقرة  ضحايا الزلزال في جزيرة لومبوك الأندونيسية يصبح خمسة أشخاص  مبعوث صيني: لا يوجد رقم محدد لعدد الويغور الذين يقاتلون في سورية  معركة ادلب … هل هي على غرار الجنوب السوري أم نحن امام تصعيد من نوع آخر؟!!!  فورين بوليسي: محمد بن سلمان ضعيف، ضعيف، ضعيف  ترامب: رئيس حكومة إسرائيل سيكون اسمه محمد خلال سنوات  حقيبة الحجوزات على السلاح الروسي تصل إلى 45 مليار دولار  أيُّها السّوريّ، إيّاك و السّفر ليلاً  افتتاح معبر "أبو الظهور" أمام تدفق مدنيي إدلب من مناطق سيطرة "النصرة"  السلطات السعودية تنفذ حكم الإعدام بحق هذه الناشطة السعودية!  الإمام الخامنئي في نداء للحجاج يوم عرفة: اسألوا الله أن يقطع يد أمريكا وباقي المستكبرين وعملائهم  بريطانيا على خط انقضاء صلاحية الإرهابيين في سورية  حماس في ذكرى إحراق الأقصى: نرفض المجالس الانفصالية  فشل تسويق «البطاقة الذكية»... وتذمّر شعبي  إحالة دكتور في جامعة البعث لمجلس تأديبي بتهمة الفساد .. وآخر ينتظر التحقيقات  

مال واعمال

2017-12-01 21:51:09  |  الأرشيف

أين وكيف يتم سك عملات عشرات الدول؟

بينما يدفع التايلنديون، مثلا، ثمن وجباتهم في السوق المحلية، بالعاصمة بانكوك، قد لا يعرفون أن بعض العملات في جيوبهم تأتي من على بعد ستة آلاف ميل، وتحديدا، من الزاوية الجنوبية الغربية في فرنسا.

وتايلند هي واحدة من عشرات البلدان تستعين بإنتاج بعض، أو كل، قطعها النقدية، بمصانع أجنبية لسك العملة.

ويعود الأمر لافتقار هذه الدول التسهيلات والقدرات والدراية الكافية لصنع عملتها بنفسها.
"موناي دو باريس"

في مصنع "موناي دو باريس" (أموال باريس)، بإحدى ضواحي مدينة بوردو، تستعد 25 قطعة من عملة "ساتانغ" التايلندية المعدنية، ليتم إرسالها إلى الجانب الآخر من العالم، بعد الانتهاء من تغليفها حديثا.

فمنذ اعتلاء الملك الجديد ماها فاجيرالونكورن للعرش، في تشرين الأول/ديسمبر عام 2016، هناك حاجة لتصميم جديد للعملة، لتستبدل صورة والده الملك الموقر، بوميبول أدولياديج.

لأجل هذا، أرسلت دار السكوك الوطنية بتايلند قوالبا إلى فرنسا، حيث نقش المختصون التصاميم، بانتظار الموافقة النهائية، قبل أن يتم إرسالها إلى قسم الإنتاج.
1000 عام من الخبراة والبراعة..

كما تصل بعض اللجان من الدول التي ترغب في إعادة تصميم عملاتها من الألف إلى الياء، كما فعلت السعودية مؤخرا مع الإصدارات الملغاة.

وثمة بين 40 و 50 دولة تستعين بمصادر خارجية لإنتاج عملاتها، فيما تمنح 1000 سنة من الخبرة والبراعة لموناي دي باريس أفضلية أمام المنافسين، لا سيما مصانع السكوك الملكية في بريطانيا وكندا.

في حين تسعى الشركات الخاصة للحصول على عقود لطباعة الأوراق النقدية، يقول مدير العملات الأجنبية في موناي دي باريس، ناتالي باسكيت، إن سوق القطع النقدية لا يزال إلى حد كبير حكرا على الدولة.

وأضاف باسكيت، الاتجاه فى أوروبا يتحول نحو وسائل الدفع الإلكترونية، بيد أنه ليس كذلك في بلدان أخرى، وأن قسم العملات الدولية حقق أفضل أداء له خلال 15 عاما.

عدد القراءات : 3699

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider