دمشق    16 / 07 / 2018
لافرينتييف: تطابق أهداف موسكو وواشنطن بشأن تسوية الأزمة في سورية  بروجردي: إيران ستستمر بدعم سورية وخاصة في مرحلة إعادة الإعمار  بوتين: مستعدون لجمع جهود أستانا بجهود "المجموعة المصغرة" للتسوية السورية  الجهات المختصة تضبط أسلحة وذخائر من مخلفات الإرهابيين بريف حماة الجنوبي  وزير الدفاع الإيراني: أحبطنا مخططات الأعداء الرامية إلى تقسيم البلاد  إسرائيل تغلق المعبر التجاري الوحيد مع غزة وتقلص مساحة الصيد  بوتين يدعو المعارضة السورية للسير على درب الرئيس الأسد  ترامب: ثقتي في الاستخبارات الأمريكية كبيرة ولكن نحتاج للتوافق مع روسيا  الديمقراطيون في الكونغرس الأمريكي يهاجمون ترامب بعد قمته مع بوتين  اعتقال مواطنة روسية في الولايات المتحدة كعميلة "لصالح روسيا"  منتجات Johnson & Johnson تسبب السرطان!  مادة غذائية تمنع الإصابة بالسرطان وتوقف نموه!  الخارجية الأمريكية تجري محادثات مع تركيا لبيع صواريخ باتريوت  مقتل سبعة وإصابة آخرين بغارات تحالف العدوان السعودي على الحديدة  نتنياهو يرحب بالالتزام الأمريكي بأمن إسرائيل ويعرب عن تقديره لمواقف الرئيس بوتين  فرنسا.. الاحتفال بتتويج المنتخب بكأس العالم يخلف قتيلين و292 موقوفا  كريستيانو رونالدو: قرار الرحيل إلى يوفنتوس اتخذته منذ فترة طويلة  "سكايب" يطلق ميزة طال انتظارها منذ إطلاقه قبل 15 عاما  قتلى وجرحى في هجوم لجماعة "أنصار الله" في البيضاء  شهداء وجرحى في عدوان جديد لـ “التحالف الأمريكي” على المنازل بريف البوكمال  

مال واعمال

2018-01-09 04:17:09  |  الأرشيف

وفد برازيلي في ضيافة تجار دمشق … تأمين ظروف مشجعة للتبادل التجاري ومساهمة البرازيل بإعادة الإعمار

ركز رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة دمشق غسان القلاع على ثلاث نقاط للتعاون مع البرازيليين أولاها عودة العلاقات الدبلوماسية، مقدراً المساعي في هذا الاتجاه من خلال زيارة الوفد البرلماني البرازيلي برئاسة نائب حزب العمال اليساري أرلنيدو شيناليا واجتماعه أمس مع مجلس إدارة الغرفة ومع مختلف المسؤولين في سورية على مدى الأيام الماضية، وثانية هذه النقاط ضرورة مساهمة الحكومة البرازيلية وبذل الجهود الحثيثة في رفع العقوبات عن سورية عبر المنصات الدولية لفتح آفاق التعاون في جميع المجالات، وثالثة هذه النقاط فتح المجال واسعاً لمساهمة البرازيل في إعادة الإعمار في سورية.
القلاع بيّن أن سورية تربطها بالبرازيل علاقات تجارية جيدة يدعم هذه العلاقات ويعطيها الزخم المطلوب وجود جالية سورية ولبنانية كبيرة هناك معظمهم يعمل في مضمار التجارة والصناعة علاوة على انخراطهم في الحياة الاجتماعية مع الشعب البرازيلي بشكل كبير.
وعبّر القلاع عن سرور غرف التجارة السورية بمثل هذه الزيارات إن كانت عبر وفود تجارية أو فعاليات برلمانية أو حزبية للتواصل بين البلدين بالطريقة المثلى، معرباً عن تقديره الكبير للصداقة التي تربط سورية بالبرازيل والمساعي المبذولة لعودة سفارتي كلا البلدين للعمل مجدداً وعودة الدبلوماسية التي ستفتح الباب وأسعار لتطوير العلاقات التجارية والاقتصادية والاستثمارية والمساهم في إعادة الإعمار في سورية.
بدوره عبّر رئيس الوفد البرلماني أرلنيدو شيناليا عن اهتمام حكومة البرازيل والفعاليات التجارية والبرلمانية والحزبية في البرازيل والتزامها بعلاقات طيبة مع سورية التي تربطهما علاقات تمتد إلى سبعين عاماً، وأبدى حماسة بلاده وخاصة قطاع الأعمال لإعادة الزخم للعلاقات بين البلدين على الصعد كافة علاوة على حماسة الجالية السورية في البرازيل لتطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية بين الطرفين متوقعين مستقبلاً اقتصادياً واعداً وكبيراً في سورية خلال المرحلة القادمة.
مشيراً إلى أن العمل ينصب خلال الزيارة على فتح السفارات في دمشق وسان باولو وتبادل السفراء وعودة البريق للعمل الضخم الذي كان سائداً في السابق في جميع المجالات.
بينما أملت صونيا خانجي رئيسة سيدات الأعمال في غرفة تجارة دمشق ببذل الجهود المطلوبة من البرازيليين عبر منظمة الميركوسور والتكتلات الاقتصادية الدولية الأخرى لرفع العقوبات الاقتصادية عن سورية وخاصة على صعيد التعاملات المالية والمصرفية ومنح الفيزا للتجار السوريين لتسهيل عمليات التبادل التجاري.
وتحدث رجل الأعمال طريف الأخرس عن توافر مناخ وأجواء ملائمة بين البلدين لتسهيل النشاط التجاري وعمليات التبادل التجاري وتشجيع زيارات الوفود بين البلدين قائلاً: إن عام 2010 شهد قدوم 100 شركة إلى سورية وباشرت أعمالها وبدأ حراك اقتصادي كبير قبل أن يتوقف نتيجة دخول البلاد بالأزمة آملاً بعودة عجلة التعاون الاقتصادي وتبادل الزيارات ونقل الواقع الحقيقي في سورية إلى البرازيليين والتفاؤل بالمستقبل على صعيد الأعمال في سورية.
واقترح أعضاء الغرفة تسيير رحلات جوية وتفعيل دول الغرفة التجارية العربية البرازيلية وجذب وحماية الاستثمارات المشتركة وتوقيع اتفاقية لنقل الأشخاص والبضائع لوجود جالية سورية كبيرة ومشروعات في الصناعات الغذائية للنشاء والعصائر وصناعات كيميائية لإنتاج الإطارات والزجاج وسماد الأمونيا واليوريا وصناعات معدنية لإنتاج السيارات والصفائح المعدنية.

عدد القراءات : 3815

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider