دمشق    20 / 08 / 2018
انقلابات في الميدان السوري وانهيارات بالجملة  «أنصار الله» تحضّر أوراقها لـ«جنيف 3»:مكاسب في الميدان ورؤية سياسية للمشاورات  الجيش الإسرائيلي يستعد لـ”ثاني أقوى جيش في الشرق الأوسط”.. بقلم: عبد الله محمد  الرهان على أردوغان: حصرم في حلب!.. بقلم: رفعت البدوي  ما وراء التنقلات الكبرى في الجمارك ؟!  كيف يواجه العرب «الدولة القومية ليهود العالم»؟!.. بقلم: طلال سلمان  إطلاق رصاص على السفارة الأمريكية في أنقرة  ضحايا الزلزال في جزيرة لومبوك الأندونيسية يصبح خمسة أشخاص  مبعوث صيني: لا يوجد رقم محدد لعدد الويغور الذين يقاتلون في سورية  معركة ادلب … هل هي على غرار الجنوب السوري أم نحن امام تصعيد من نوع آخر؟!!!  فورين بوليسي: محمد بن سلمان ضعيف، ضعيف، ضعيف  ترامب: رئيس حكومة إسرائيل سيكون اسمه محمد خلال سنوات  حقيبة الحجوزات على السلاح الروسي تصل إلى 45 مليار دولار  بعد استثمار 15 مليار دولار… قطر تعلن خطوتها الثانية لدعم تركيا  فشل تسويق «البطاقة الذكية»... وتذمّر شعبي  إحالة دكتور في جامعة البعث لمجلس تأديبي بتهمة الفساد .. وآخر ينتظر التحقيقات  نتنياهو يشدد لبولتون على رفض امتلاك إيران للسلاح النووي  واشنطن تلمح لاستخدام "مرتزقة" في حربها بأفغانستان  إصابة أطفال ورجال شرطة بحريق قرب باريس  

صحتك وحياتك

2018-02-11 21:58:37  |  الأرشيف

عادات سيئة تخلي عنها لحماية المهبل

تصاب النساء بالالتهابات النسائية المتكررة، وعدوى المهبل المختلفة، نتيجة بعض السلوكيات اليومية الخاطئة. تعرّفي عليها في الموضوع الآتي، بغية تجنّبها:
 
لا للغسيل بالماء النقي
إنّ الغسيل بالماء فقط يغيّر الطبقة الدهنية – المائية التي تحمي الجلد ويزيد من جفافها موضعيًا. كما أنّ الماء فقط، ليس كافيًا للتخلص من الجراثيم الموجودة.
الوضع المثالي هو غسل المنطقة من العانة حتى الشرج بالماء باستخدام اليدين، ويمكن استخدام منتج شخصي للنظافة. ودائمًا باستعمال اليدين وليس المنشفة على الإطلاق.
 
لا للصابون أو سائل الاستحمام
المحافظة على الطبقة الدهنية – المائية الطبيعية، تتطلب استخدام منتجات تنظيف "خالية من الصابون" تسمّىsoap Syndets والتي تكون فيها درجة الحموضة متوافقة مع منطقة الفرج، وتكون عادة بين 4.8 - 7.5 درجة في الصابون أو سائل الاستحمام.
ويجب الانتباه إلى أنّ عملية التنظيف يجب أن تكون خارجية في منطقة الفرج، من دون اللجوء إلى الدوش المهبلي، والذي يُضعف الميكروبات الموضعية، وبالتالي يشكل عاملًا آخر لمخاطر الإصابة بسرطان المبيض.
 
عدم استخدام المعقّمات من دون استشارة طبية
جميع أنواع المعقّمات تقتل العصيّات اللبنية (تلك البكتيريا المفيدة في المهبل). وهذه العصيات اللبنية كما يقول د. بوهبوت، تخلق بيئة عدائية للجراثيم الأخرى، وإذا كنتِ تأخذين حمّامًا يوميًّا باستخدام المعقّمات، فإنّ من شأن ذلك أن يغيّر نوعية الميكروبوت المهبلية، لذا فإنّ أيًّا من هذا المعقّمات يجب استخدامها فقط باستشارة طبية ولفترة محدودة أيضًا.
 
لا تستخدمي شريط الحماية خارج أوقات الدورة الشهرية
الإفرازات بشكل مفرط والخوف من عدم انتظام الدورة الشهرية، والتي تأتي فجأة ومن دون تحذير، أو تسرّب البول، جميعها عوامل تدفع كثيرًا من النساء إلى استخدام فوط الحماية بشكل يومي، ولهذا تأثير سلبي، حيث إنّ هذه الفوط تمتص الرطوبة من منطقة الفرج وتجلعها ضعيفة للغاية.
 
عدم إزالة شعر العانة من الجذور
إذا كنتِ عرضة للالتهابات في منطقة الفرج، فإنَّ إزالة شعر العانة تمامًا، يعزز عدم توازن الميكروبات المهبلية وفي منطقة الفرج.
ففي المنطقة الحساسة يعمل الشعر كحاجز ضد الاعتداءات التي تسببها الملابس الداخلية ، كما تعمل الغدد الدهنية على حماية الغشاء المخاطي لمنطقة الفرج. ولكن عندما يتم إزالة الشعر تمامًا، يتم القضاء على الشعر والغدد الدهنية، ويصبح الجلد جافًّا. وعلاوة على ذلك فإنّ الميكروبات التي تعيش عادة على الأدَمة، ترى فجوة كبيرة مفتوحة أمامها.
 
عدد القراءات : 3508

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider