دمشق    18 / 06 / 2018
لجنة التحقيق الروسية تفتح قضية جنائية بقصف دونباس من قبل القوات الأوكرانية  الحرب التجارية تقترب.. ما هي السيناريوهات المحتملة بين الأوروبيين وترامب؟  التاريخ إذ يخبرنا بمصير ترامب.. بقلم: عاصم عبد الخالق  تنفيذ عقوبة السجن على صهر ملك إسبانيا بعد تسليم نفسه  قرقاش: العملية في الحديدة هدفها تغيير آفاق الحل السياسي  ليبيا.. احتراق مئات الآلاف من براميل النفط في ميناء راس لانوف!  عمليات خاصة ضد المافيا الإيطالية تسفر عن اعتقال أكثر من 100 شخص  بيانيتش يعلق على اقترابه من برشلونة  استشهاد فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي على الشريط الحدودي شرق غزة  بعد البنتاغون...التحالف الدولي يعلق بشأن الهجوم على مواقع الجيش السوري  مقتل 3 أشخاص في محطة قطارات بلندن في ظروف غامضة  بروكسل تمدد التدابير التقييدية ضد شبه جزيرة القرم وسيفاستوبول لمدة عام آخر  موسكو ترحب بنية واشنطن وقف التدريبات مع كوريا الجنوبية  ميركل توافق على مبادرة الداخلية للوصول إلى خطة عامة حول سياسة المهاجرين  الرئيس الإيراني: الهجوم على مدينة الحديدة يؤدي إلى كارثة إنسانية .. والحصار المفروض على الدوحة غير عادل ويزيد من التوتر بين دول المنطقة  الإمارات تقرر منح إقامة لمدة عام إلى مواطني تلك الدول  الجيش يحبط هجوم إرهابيين على محور( مسحرة – العجرف) بريف القنيطرة ويوقعهم بين قتيل ومصاب  سورية وإيران تبحثان تطوير آليات التعاون الاقتصادي  أمير قطر يصدم "دول المقاطعة" بتصريحات جديدة عن إيران  مونديال 2018: السويد تحقق فوزها الأول على كوريا الجنوبية بهدف دون رد  

صحتك وحياتك

2017-11-11 06:50:01  |  الأرشيف

ما هي أسباب الرغبة المستمرة للذهاب إلى الحمام؟

نشر موقع "شاغ كزداروفيو" الروسي تقريرا، تحدث فيه عن الأسباب الكامنة وراء دخول الشخص إلى الحمام بشكل متكرر.

وتجدر الإشارة إلى أن رغبة المرء في قضاء حاجته باستمرار تحيل إلى أنه يجب أن يعمل على تقوية عضلات المثانة من خلال القيام بتمارين خاصة.

وقال الموقع إن الشخص يدخل إلى الحمام يوميا بمعدل ثماني مرات. وفي حين قد يعتقد البعض أن هذا المعدل مبالغ فيه، إلا أنه طبيعي بالنسبة لمن يستهلك كفايته من الماء في اليوم أي ما يعادل لترين. ويساعد الماء الجسم على التخلص من السموم عن طريق إدرار البول.

في المقابل، وفي حال عدم شرب كميات كافية من الماء، تقل حاجة الإنسان إلى استخدام المرحاض، وهو ما قد يؤدي إلى الإصابة بالتهابات المسالك البولية وحصى الكلى وغيرها من الأمراض.

وأشار الموقع إلى أن حجم المثانة له علاقة أيضا بتواتر عدد المرات التي يستخدم فيها الفرد الحمام.

ويختلف حجمها من شخص إلى آخر وهو ما يؤثر على عدد مرات التبول التي تكون مرتفعة عند البعض ومنخفضة عند البعض الآخر. عموما، يكون حجم المثانة بمقدار كوبين من البول. ويمكن قياس حجم المثانة الخاصة بك من خلال تجربة منزلية بسيطة تتمثل في قياس كمية البول. وفي هذا الصدد، يعتبر كوب إلى كوبين من البول معدلا طبيعيا، في حين أن كمية أقل أو أكثر من ذلك تستدعي استشارة طبية.

وأفاد الموقع أن تدريب المثانة حتى تصبح قادرة على احتواء المزيد من البول أمر ممكن، في حين أن شرب كمية مياه قليلة تجعل الإنسان يشعر برغبة أقل في الذهاب إلى الحمام. والجدير بالذكر أن الأشخاص يمتنعون عن شرب الماء عند السفر أو العمل حتى لا يضطروا إلى دخول الحمام. خلافا لذلك، ينبغي حماية الجسم من الجفاف بهدف الوقاية من ظهور مشاكل في المثانة على غرار تغير لون ورائحة البول.

وذكر الموقع أن الامتناع عن الذهاب إلى الحمام يجعل تركيز البول في الجسم عاليا، كما يمكن أن يؤدي إلى تهيج المثانة. في الوقت ذاته، يعتبر شرب الكثير من المياه مضرا أيضا، لذلك يجب الالتزام بالمعدل المثالي. وفي حين يتسبب شرب القليل من الماء في عجز الجسم عن التخلص من السموم وترسبها في الكليتين، يؤدي شرب الكثير من السوائل إلى الإصابة بتسمم.

وبيّن الموقع أن الإصابة بعدوى أو ظهور الحصى في الكلى، بالإضافة إلى التهاب المسالك البولية، غالبا ما تكون سببا في تهيج المثانة، وبالتالي، الشعور برغبة مستمرة في الذهاب إلى الحمام. ونتيجة لحصى الكلى يشعر الإنسان بألم شديد على مستوى الظهر والجانبين، فيما ترافق التهابات المسالك البولية الرغبة الشديدة في الذهاب إلى المرحاض والشعور بالألم.

وأورد الموقع أن هناك صلة بين الرغبة في التبول باستمرار والتمارين الرياضية التي تساعد على شدّ عضلات الحوض حتى لا تفقد قوتها. وفي سبيل معالجة هذه المشكلة، يُنصح بممارسة بعض التمارين من قبيل تمارين كيجل. فضلا عن ذلك، يستطيع الفرد الانتظار لبضع دقائق قبل التوجه إلى الحمام بهدف تعزيز عمل المثانة. وتعتبر هذه النصائح مفيدة بشكل خاص للنساء الحوامل واللاتي أنجبن حديثا، علاوة على أنها تساعد على تعزيز الصحة الجنسية.

وأضاف الموقع أن بعض الأدوية تساعد على زيادة الرغبة في استخدام المرحاض، حيث تعزز أدوية ارتفاع ضغط الدم هذه الرغبة، علاوة على مدرات البول الطبيعية على غرار البابايا.

بالإضافة إلى ذلك، تساهم مضادات الكولين في زيادة الرغبة في الذهاب إلى الحمام، علما وأن هذه الأدوية تساعد على علاج القلق والاكتئاب والاضطرابات النفسية.

ومن الضروري اللجوء إلى الطبيب في حال اضطر الفرد إلى استهلاك أحد الأدوية المذكورة آنفا ولاحظ زيادة رغبته في استخدام المرحاض. ومن هذا المنطلق، قد يقدم الطبيب عددا من الخيارات البديلة لعلاج المشكلة أو دواء يسبب آثار جانبية أقل.

وأوضح الموقع أن داء السكري يعد من الأسباب الكامنة وراء الرغبة المستمرة في التبول. وعلى الرغم من أن الشخص قد يتمتع بوزن طبيعي ويمارس الرياضة باستمرار، إلا أن الرغبة الشديدة والمستمرة في الذهاب إلى الحمام قد تكون إحدى الأعراض التي تشير إلى إصابته بداء السكري.

وفي الختام، شدّدت الصحيفة على أن نسبة السكر المرتفعة في الدم، المرتبطة بداء السكري، تجعل الجسم يرغب في التخلص من هذه المادة، وبالتالي، تدفع الإنسان إلى دخول الحمام بشكل متكرر.

عدد القراءات : 3582

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider