دمشق    21 / 08 / 2018
ترامب على استعداد لرفع العقوبات عن روسيا ولكن بشرط  هل بدأت السعودية بالعودة للنهج التقليدي؟  واشنطن بوست: ستة أسابيع تفصلنا عن انهيار اقتصادي عالمي  خسائر كبيرة في صفوف المرتزقة وكسر 3 زحوف لهم في عسير  ايران تزيح الستار عن مقاتلة حربية حديثة محلية الصنع  دخول أكثر من 80 ألف ياباني المستشفى جرّاء الحر  نزوح 4 آلاف شخص عن إدلب إلى حماة شمال غربي سورية  الموت يغيب الكاتب والروائي الكبير حنا مينه عن عمر يناهز 94 عاماً  مسؤول سابق في الناتو يقر بتقديم الكيان الإسرائيلي الدعم لإرهابيي "جبهة النصرة"  تأكيداً على استمرار نهج التطبيع.. التبادلات التجارية بين “إسرائيل” وأنظمة الخليج تتجاوز المليار دولار  الخارجية الفلسطينية: التصعيد الاستيطاني انعكاس لـ”صفقة القرن”  الجيش اليمني يسقط طائرتي تجسس للعدوان السعودي في جيزان  وزير الداخلية الإيراني: التنظيمات الإرهابية تحاول زعزعة الاستقرار في البلاد  بيسكوف: لا توجد دولة أسهمت في جهود التسوية في سورية كما فعلت روسيا  الخارجية الروسية: لا يوجد خطط للقاء منفصل بين لافروف وممثلي حركة طالبان  درغام ينفي نية المركزي طباعة عملة نقدية ورقية من فئة الخمسين ليرة  صربيا تؤكد دعمها لروسيا وترفض الانضمام للعقوبات ضدها  الأمم المتحدة تنفي وجود توجيهات سرية بشأن سورية  موسكو تدعو 12 دولة بينها الولايات المتحدة للمشاركة في لقاء حول أفغانستان  السيدة الأولى تزور أطفال جمعية بسمة التي تُعنى بالأطفال المصابين بالسرطان  

الأزمنة

2015-06-14 03:01:29  |  الأرشيف

تفتيق وترقيع.. صفحة نقدية ساخرة.. بقلم: نضال خليل

جواب من كعب الدست
لم تنفع الجهود التي بذلها أحد الأثرياء في إقناع فلاح ببيع أرضه ليضمها إلى مشروعه السكني الكبير بالرغم من تقديم كل الإغراءات والمبالغ الطائلة التي دفعها له عبر وسطاء، فقرر هو أن يفاوضه مباشرة لهذا توجه إلى حيث يوجد الفلاح في الحقل تحت الشمس الحارقة وبعد جدال ونقاش عقيم لم يفهم الثري سر تمسك الفلاح بأرضه، أحب الثري أن يظهر للفلاح أن مرجوع جهد الفلاح بالنهاية للثري بقوله بتظارف: ازرع واتعب واحصد اليوم وأنا من سيأكل غداً.. فرد الفلاح بخبث: معك حق في طعامك المفضل من حقلنا كوننا لا نزرع فيه سوى الشعير..!!

الوصايا العشر للرفاهية
عزيزي القارئ حتى لا تظل تنق على أن الأسعار كاوية وتضع الحق على حماية المستهلك والتموين في عدم ضبط الأسعار وعلى التجار في أنهم (ما عاد شبعوا) والراتب لا يكفي حتى 10 بالشهر.. إليك تلك الوصفة السحرية من الوصايا التي تجعلك هادئ البال موفور الصحة بعيداً عن الهم والغم:
1-    ابتعد عن تناول اللحوم بكافة أشكالها لكونها تسبب الكولسترول وأمراض جهاز الهضم، كما أنها غير موثوقة المصدر.
2-    إياك والفروج فإن الهرمونات تغلغلت فيه حتى العظم، وهذه مخاطرة غير محمودة.
3-    حذار والفواكه فما يقال عن غناها بالفيتامينات والمواد الضرورية مجرد إشاعات، كما أن سعرها هذه الأيام يخلق لديك توتراً وإرهاقاً وارتفاعاً في ضغط الدم.
4-    خفف قدر المستطاع من الرز والبرغل والفريكة لاحتوائها على نسب كبيرة من الشوائب والحشرات، وبتعلم ع الرفاهية في زمن الأزمة.
5-    اعتمد على قدميك في التنقلات لكون الباصات والسرافيس أصبحت بفعل الحواجز والعجقة وحشر الركاب بداخلها كالمكدوس باتت كسلحفاة ع حفة (قبرا).
6-    لا تتناول الماء بشكل كبير ولا تسرف في استعمال الحنفية، فالفاتورة لا ترحم وكذلك الكهرباء واعتمد على نيون واحد احترازاً لعدم انقطاع التيار حتى لو جاءت في مواعيد التقنين.
7-    تزوج العزوبية ضماناً لعدم تحمل مسؤولية فتح بيت وتربية الأطفال وهمومهم التي تكبر كلما كبروا.
8-    ابتعد عن قراءة الصحف والمجلات ونشرات الأخبار وبرامج الموضة والحفلات وثرثرة المغرضين و(علاكهم) فهي إشاعات مغرضة حتى لا تفكر كثيراً ويزداد وعيك وهمومك.
9-    البالة هي الخيار الأمثل لعدم البعزقة في ملبوس البدن لكونها متينة ومكفولة ومجربة.. مع مراعاة شرائها من على البسطة يعني القطعة بـ 200 أو بـ 300.
10-    اقتصر في طعامك على وجبة واحدة فول- فلافل أو المجدرة مع صحن مخلل وفحل بصل في أحسن الحالات.
وبهذا تضمن حالة انتعاش اقتصادي واكتفاء ذاتي وصحة وعافية.. وراحة بال.. لو صارت لجدي ما كان مات..

حقيقة نقدية
على الرغم من أن النقد الموضوعي كثيراً ما يكون أحد الدوافع لإعادة النظر في المادة أو الموضوع بهدف تصحيحه أو تقويم أحد جوانبه، وعلى الرغم من أن أحداً لا يحاول إظهار نفسه بأنه لا يؤمن بالنقد أو التعامل معه بروح ديمقراطية حتى لا يتهم أو يؤخذ عليه ذلك (كممسك) إلا أن هذا يظل ضمن الإطار الظاهري شريطة ألا تقترب من الشخص أو عمله بنقدك، عندها سوف تكتشف حقيقة شعاراته وتنظيراته.. فعندما أنجز الفيلسوف الألماني (شوبنهور) كتابه( العالم كإرادة وفكر) قوبل من القراء والمتابعين بفتور بالغ دفع من حضر لتوقيع الكتاب لنقده واستعراض نقاط ضعفه أمام الكاتب الذي عرف عنه بروحه المطاطة وشعاراته احترام الرأي الآخر، فما كان من الأخير إلا أن امتقع وجهه غضباً واحمر وجهه و(تنطوطت) الشياطين أمام عينيه ليقول بنبرة لئيمة: إن هذا الكتاب مثل المرآة.. إذا نظر فيها الحمار فلا يتوقع أحد أن يرى وجهه ملاكاً..
عدد القراءات : 6129

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider