الأخبار |
دراما كروية تقتل فرحة يونايتد وتهدي تشيلسي نقطة  سورية تطالب مجلس الأمن بتحمل مسؤولياته في منع اعتداءات “التحالف الدولي” ومعاقبة المعتدين  ليفانتي يُعمق جراح ريال مدريد  هل باتت رقبة ابن سلمان بين أيدي إردوغان؟  في اليوم الأول للانتخابات الأفغانية... عشرات القتلى والجرحى خلال 100 اعتداء  الهند.. ارتفاع حصيلة ضحايا حادث دهس القطار إلى 59 شخصا  بريطانيا تبحث "الخطوات المقبلة" بعد اعتراف السعودية بوفاة خاشقجي.. و\r"العفو الدولية": حيادية التحقيق "موضع شك" .. ومصر تثمن نتائج التحقيقات  تسوية وضع السيارات السورية العالقة في الأردن  لمواجهة العقوبات الأمريكية... إيران والهند يستخدمان الروبية والريال في مشروع مشترك  محافظة دمشق تقترح خروج الموظفين والطلاب بأوقات مختلفة لحل مشكلة المواصلات  الشركة العامة للمنتجات الحديدية: حاجة سورية في مرحلة الإعمار مليونا طن حديد سنوياً  5 خطوات تخفف معاناة النساء في سن اليأس!  الرضاعة الطبيعية قد تحمي البشرية من خطر كبير يضاهي الإرهاب!  طريقة جديدة لعلاج ارتفاع ضغط الدم  سورية تمنح الأولوية في إعادة الإعمار لكل من حارب الإرهاب معها  تسيبي ليفني: إسرائيل تجري مفاوضات غير مباشرة مع "حماس"  قيادة العمليات المشتركة العراقية: جهودنا باتجاه الحدود السورية حققت أهدافها  موسكو والدوحة: لا بديل للتسوية السياسية في سورية  ميلان مهدد بعقوبات قاسية من يويفا     

الأزمنة

2015-12-19 23:30:44  |  الأرشيف

من الألف إلى الآن.. تفتيق وترقيع .. صفحة نقدية ساخرة ..إعداد: نضال خليل

ملوك الديمقراطية
يقال بأن (الاختلاف ضروري منشان الديمقراطية) تلك الكلمة التي أصبح تداولها على كافة المستويات يفوق ساعات بث أغاني نانسي عجرم وهيفا وهبي والتنورة لفارس كرم... فالكل مقتنع أن وجود اختلاف في الآراء ووجهات النظر في أي حالة أو أي مجلس وحول أي شيء كان هو دليل على تطبيق الديمقراطية التي يضع أساساتها كل من يتحدث بها وكأنه متعهد بناء (معلم)، إذ يحق لأي أحد طرح ما يريد مؤيداً كان أو معارضاً أي شيء لا يريده وعلى الجميع احترام ذلك تحت طائلة الديمقراطية، ومن هذا المنطلق ألا يجب على الولايات المتحدة وأعوانها وعملائها الكف عن مطالبة بعض الدول العربية بتطبيق الديمقراطية؟ إذ إننا نحن العرب وبما أننا مختلفون دائماً على كل شيء وفي أي شيء، ولا نتفق في الحرب ولا في السلم، ولا على مسيرة ولا على مظاهرة، وبعض حكوماتنا على خلاف دائم مع شعوبها، والمواطن العربي مستعد أن يختلف مع كل الدنيا ومع نفسه ومع مبادئه وقيمه ليصل إلى لقمته التي تصله مهترئة لكثرة الخلافات عليها.. ألا تجدون معي أننا نحن العرب وفي ظل هذه الإنجازات الكبيرة من الاختلاف.. ملوك الديمقراطية.. وبلا أي منازع.. وقد نصدّرها قريباً..؟

درر
كتب رجل لحكيم يقول: لِمَ تبخل على الناس بالكلام؟
 فقال: إن الخالق سبحانه قد خلق لك أذنين ولساناً واحداً لتسمع أكثر مما تقول لا لتقول أكثر مما تسمع. ولذلك فمن لديه كلام مقنع ومنطقي فليدع للسانه أن يظهر مدى لياقته الحكيمة في الحديث وفي أوقات محددة حتى يصغي بعدها هو والناس إلى صدى لياقة اللسان.. وإلا فليضب لسانو جوا تمو

فقد
 حالة الفقد هي شعور الإنسان بضياع شي منه أو اختفائه من بين أيديه أو حتى من داخله أو محيطه وبعد تمحيص وتكتيك يمكن حصر أهداف الفقد وآثاره بالأمور التالية: من يفقد ثروة يفقد كثيراً ومن يفقد صديقاً يفقد أكثر ومن يفقد الشجاعة يفقد كل شيء لذلك لا تفكر في المفقود حتى لا تفقد الموجود إذا بقي عندك رصيد.

بيضة القبان
 لا أدري حقيقة كيف يفهم المرء ما يحيط به وما الأساليب التي يحاول اتباعها للتعايش مع واقعه أو التلاؤم مع أنماط الحياة ضمناً لاستمراره ويبدو أن العقل هو بيضة القبان في فهم وفك رموز الحياة والطبيعة فالعاقل على سبيل المثال هو من يضع قارباً يعبر به النهر بدلاً من أن يبني حوائط حول نفسه تحميه من فيضانه، أما الأحمق فهو من يعتقد أن قدرته على السباحة سوف تضمن له العوم وسط السيل معولاً في كثير من الأحيان على التعلق بما تجلبه مياه السيل من الخارج.
 


عدد القراءات : 7483

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3377
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018