دمشق    20 / 01 / 2018
حميميم: تواصل الأنشطة الرامية إلى تسوية سلمية في سورية  بونداريف: أستبعد أن تنفذ تركيا عملية عسكرية للقضاء على الأكراد أو لاحتلال أراض سورية  ترامب يمدد السماح بمراقبة الأجانب  السيطرة على حريق بالكلية البحرية العسكرية في سان بطرسبورغ  «قارة المستقبل».. إلى أين وصل صراع الشرق الأوسط على أفريقيا؟  كلام عنيف من ملك الأردن إلى محمد بن سلمان  ماذا عن مشروع أمريكا في سورية !؟  الجيش يسيطر على قرى جديدة بريف إدلب وصولا إلى مطار أبو الضهور ويستعيد قرية أم تينة بريف حلب  البرلمان العراقي يفشل في التصويت على مقترح تأجيل الانتخابات  تركيا تعتقل 54 أجنبيا يشتبه بانتمائهم لـ"داعش"  تعزيزات عسكرية تركية جديدة تصل إلى الحدود مع سورية  أنصاري حول أحداث عفرين: أي أعمال عسكرية يمكن أن تؤثر على التسوية السياسية للنزاع  مقتل4 جنود سعوديين برصاص قناصة "أنصار الله" في جازان  العبادي يؤكد ضرورة الالتزام بحدود إقليم كردستان وحصر تصدير النفط على الحكومة الاتحادية  الدفاع الروسية: اتهامات واشنطن لدمشق باستخدام الكيميائي تستند لإشاعات شبكات التواصل الاجتماعي  الدفاع الروسية: رئيس هيئة الأركان الروسية يبحث مع نظيره الأمريكي الوضع في سورية  الخارجية الروسية: موسكو تتابع عن كثب تطورات الوضع في عفرين  الأردن وأستراليا يتفقان على تعزيز التعاون العسكري  مؤتمر الحوار الوطني يعقد في سوتشي 30 يناير/كانون الثاني  قوات سورية الديمقراطية تنفي تقدم القوات التركية في عفرين.. وتعلن وجود ضحايا جراء عمليات القصف  

ثقافــــة

2017-12-28 13:35:01  |  الأرشيف

كتاب يوثق لما دار في المؤتمر الأول للإعلام الوطني في سورية

يرصد كتاب “نحو استراتيجية إعلامية وطنية..حق المواطن في الإعلام” ما دار في المؤتمر الأول للإعلام الوطني في سورية الذي أقيم في نيسان المنصرم بمكتبة الأسد الوطنية من محاضرات ونقاشات ومداخلات وتوصيات.

الكتاب الذي أعده الإعلامي نضال زغبور يتضمن الكثير من القضايا الإعلامية الوطنية وارتباطاتها بالشؤون الثقافية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية والعسكرية والدينية والواقع بصورة عامة في إيجابياته وسلبياته ولا سيما خلال سنوات الحرب على سورية على الصعيدين الداخلي والخارجي.

وفي الكتاب أيضاً مضامين قدمت رؤءية كاملة ترسم استراتيجية للإعلام الوطني تقوم على الثوابت والمبادئ الوطنية والقومية إضافة إلى دحض ما يعترض الإعلام السوري من محاولات لإحباطه وبحث سبل تعزيز إيمانه ومستقبله ووطنه.

ويتضمن الكتاب حقائق تبين أن ما قامت به وسائل إعلامية غربية وعربية ضد سورية بما لديها من تقنيات هدف إلى تحقيق غايات الحرب على سورية خدمة لكيان العدو الاسرائيلي بصورة بعيدة عن الصدق والمصداقية للسيطرة على سورية ثقافياً واقتصادياً.

وطرح الكتاب سبل تعزيز الأدوات الوطنية والمؤسسات الإعلامية التي تعمل على المواجهة الحقيقية للإعلام المعادي إضافة إلى الاهتمام بالثقافة العامة التي من شأنها تنمية ذلك مع الإشارة لحاجة الإعلام إلى البراعة والدقة في إنتاج المعلومة وتسهيل تداولها والحرية في قراءتها وتقييمها وصدق مصدرها.

وفي الكتاب كشف لدور وسائل التواصل الاجتماعي في الحرب على سورية حيث استخدمتها أدوات المؤامرة بادئ الأمر ليعود الشباب السوري وبإمكانيات بسيطة يستثمرها بدورها لصد الحرب الإعلامية خلال متطوعين.

ويؤكد الكتاب أن الإعلام السوري قادر على أن يحقق متطلبات العصر مع خدمة المواطن والوطن في آن معا.

الكتاب صادر عن دار الشرق للطباعة والنشر بالتعاون مع وزارة الإعلام ويقع في 331 صفحة من القطع الكبير.

محمد خالد الخضر

عدد القراءات : 1390

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider