دمشق    16 / 07 / 2018
الإنتربول يبدأ عملية واسعة النطاق لمكافحة الإرهاب في موانئ البحر المتوسط  الاحتلال الإسرائيلي يعتقل خمسة فلسطينيين في الضفة الغربية  ألمانيا تكشف حقيقة تصريحات وزيرة دفاعها بشأن قطر وأزمة الخليج  الجيش يستعيد السيطرة على تل الحارة الاستراتيجي في ريف درعا ويحرر قرية مسحرة وتل مسحرة بريف القنيطرة  بوتين يصل إلى هلسنكي لحضور قمة مع ترامب  نتنياهو: الجيش الإسرائيلي سيتصدى للطائرات الورقية والبالونات الحارقة بكل حزم  سورية تشارك بمنتدى ساو باولو للأحزاب والقوى اليسارية والتقدمية في أمريكا اللاتينية والكاريبي  اختتام اللقاء الثنائي بين بوتين وترامب وبدء الاجتماع الموسع  بوتين في مؤتمر صحفي مع ترامب: روسيا والولايات المتحدة قادرتان على إحلال السلام والاستقرار في سورية  لافروف يلتقي بومبيو في هلسنكي  ماي تكشف تفاصيل حديث "سري" جرى مع ترامب  واشنطن تتجاهل مناشدات أوروبا.. وبروكسل تسن قانونا لتعطيل عقوباتها  إيران تقدم شكوى لمحكمة العدل الدولية ضد الولايات المتحدة  أمريكا ستدرس إعفاءات من العقوبات الإيرانية في "حالات معينة"  المهندس خميس يبحث مع السفير العراقي متابعة التنسيق لإعادة فتح المعابر الحدودية  الحكومة الألمانية ترحب بالقمة الروسية الأمريكية  سياسة التطبيع مستمرة… وفد سعودي يزور كيان الاحتلال الإسرائيلي لشراء "القبة الحديدية"  أردوغان وترامب يؤكدان أن تطبيق خارطة الطريق في منبج ضروري لحل الأزمة السورية  هل هناك فرصة للإنجاب بعد التّعافي من السّرطان؟!  كلينتون تشكك في ولاء ترامب وأهليته للقاء بوتين: "هل تعرف لمصلحة أي فريق تلعب؟"  

نجم الأسبوع

2016-03-11 05:05:39  |  الأرشيف

سيدة البنسيلين.. زينائيدا يرموليفا

تقود المصالح الإنسان أفرادا وكيانات بالدرجة الأولى فينصاع لها ويقتفي أثرها ويطوع قيمه ومبادئه ما استطاع بحيث يرفد الاثنان كل منهما الآخر.
مس هذا الأمر بشكل أو بآخر كل شيء في التاريخ الإنساني بما في ذلك البنسيلين. إلا أن هذه العلاقة الجدلية بين المبادئ والقيم الإنسانية الواسعة والمصالح الضيقة وبغض النظر عن الموقف إزاءها تتغير وتتبدل بفعل هامش الإرادة الصلبة والتحدي الذي يكسر الحواجز ويصنع المعجزات.
وهذا ما حدث في قصة البنسيلين، أقدم وأهم المضادات الحيوية التي أسهمت في إنقاذ حياة الملايين منذ الحرب العالمية الثانية.
بدأ الغرب في استخدام هذا المضاد الحيوي منذ عام 1942، ما أدى إلى انخفاض كبير في نسبة الوفيات في أتون تلك الحرب التي اشتعلت عام 1939.
وفي المقابل كان آلاف الجرحى من الجنود والضباط السوفييت يموتون في أوج الحرب الوطنية العظمى بمختلف الجبهات ولا ينجو إلا القلة. ولاحظ الأطباء أن أغلب الوفيات بين الجرحى يكون سببها تسمم الدم.
في تلك الفترة العصيبة والحرجة حاولت الحكومة السوفيتية الحصول على ترخيص لإنتاج البنسيلين من حلفائها الغربيين، إلا أن هؤلاء رفضوا، ما دفع موسكو إلى التفكير في اختراع بنسيلينها الخاص.

عُهد بهذه المهمة إلى زينائيدا يرموليفا، رئيسة المختبر في معهد الطب التجريبي في موسكو، وصاحبة الخبرة الواسعة في مجال مكافحة الأوبئة وبخاصة الكوليرا.
طُلب من هذه الطبيبة المتخصصة فعل المستحيل: أن تخترع البنسيلين في أقصر الآجال، وهو الأمر الذي حققته بعد عام بالضبط، حيث توصلت إلى البنسلين في سبتمبر عام 1943 وبعد عام اعترفت الأوساط الطبية الدولية بالمضاد السوفيتي بأنه الأفضل في العالم.
تمكنت يرموليفا وفريقها من الحصول على هذا المضاد الحيوي باستخدام الخامات المحلية واثبتت الاختبارات أن المصل السوفييتي “بنسيلين – كروستوزين” فعال في الحد من انتشار الميكروبات المسببة لتسمم الدم والالتهاب الرئوي والغنغارينا الغازية التي تتسبب في تلف الأنسجة العضلية.
ولم تحمل زينائيدا يرموليفا على عاتقها مهمة اختراع البنسيلين فقط، بل ونظمت عملية تصنيعه وإنتاجه في الاتحاد السوفييتي في ظروف الحرب العالمية الثانية القاسية والاستثنائية، وأنقذت بذلك أرواح آلاف الجنود والمدنيين الجرحى.
وفي عام 1944 زار موسكو العالم البريطاني هوارد والتر فلوري، مخترع البنسيلين بالاشتراك مع ألكساندر فلمنج وأرنست تشين، وأسر لمضيفته يرموليفا بأنه تمكن من صنع دواء سحري، وأحضر جرعات منه هدية.

عبوات بنسيلين سوفييتي

وفوجئ فلوري بأن سره لم يحرك ساكنا لدى يرموليفا التي عُرفت بلقب سيدة البنسيلين، بل ما زاد من دهشته أنها أخبرته أن مصنعا للمضاد الحيوي يعمل في موسكو منذ نحو عام.
لم يصدق الطبيب البريطاني ما قيل له، وطلب اختبار البنسيلين السوفييتي، وتم له ما أراد، حيث انتقي في ذات اليوم 12 جنديا مصابا بتسمم الدم، ووضعوا مناصفة متقابلين في غرفة واحدة، وعولج ستة جنود بالمضاد الحيوي البريطاني والستة الآخرون بالبنسيلين السوفييتي.
خرج المصلان من الاختبار بنتيجة واحدة، إلا أن المضاد الحيوي السوفييتي تميز بتركيز أقل ما أكد بأنه أكثر فعالية.
وهكذا، انتصرت الإرادة والعزيمة التي لم تكل ولم تمل وجمعت الأسباب وتمكنت من كسر احتكار الدواء في سنوات الحرب القاسية. وهو الأمر نفسه الذي يمكن أن يقال في أي تحد مشابه.
حين يكون البشر قادرين على الإبداع مثابرين على العمل متحكمين بإرادتهم في بيئة تتضافر فيها الجهود وتحتشد الطاقات لخدمة أهداف سامية فلن يستطيع أي كان أن يفرض شروطه عليهم أو أن يتحكم في حاجتهم من قريب أو بعيد.

عدد القراءات : 5616

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider