دمشق    22 / 02 / 2017
"داعش" يعدم عسكريين عراقيين بطريقة بشعة  روسيا تشتري 100 ألف برميل نفط يوميا من إيران  برلمانية فلبينية لرئيس بلادها: سفاح مخبول!  بداية وصول طلائع شحنات المازوت المستورد براً اليوم  الولايات المتحدة ومعادلة المواجهة الكردية التركية في الرقة  التحقيق الشرعي في أسباب وفاة تشوركين يستغرق أسابيع  تقرير أممي: إسرائيل تسمم الفلسطينيين  لافروف: إقامة مناطق آمنة بسورية يجب أن تنسق مع دمشق  واشنطن ترجح طرد 11 مليون مهاجر  جنيف الرابع وسباغيتي دي ميستورا!  المهندس خميس: سورية لن تسمح للإرهاب التكفيري بأن ينتصر في المنطقة  وصول وفد الجمهورية العربية السورية برئاسة الجعفري إلى جنيف للمشاركة في الحوار السوري السوري  مقتل قيادي داعشي أميريكي الجنسية جنوب الحسكة  مسارات جنيف.. ترحيل التناقضات وقوننة الصراع  أنقرة: السيطرة على مدينة الباب مهمة لمعركة الرقة  هل يحقق برشلونة "معجزة كروية"!  أكثر من نصف الأمريكيين غير راضين عن أداء ترامب  شركة روسية تعلن عن كشف نفطي هائل في العراق  لاعبة سلة سابقة: 98% من لاعبات الدوري الأمريكي مثليات  

نجم الأسبوع

2009-12-27 13:41:25  |  الأرشيف

الفنان إبراهيم حميد: في معرضه التشكيلي " تراب "

الأزمنة 188 - 27/12/2009

أنت امرأة من تراب وأنا رجل من طين

خلقكم من تراب.. من آيات الله العظيمة التي حدثنا عنها القرآن الكريم أن الإنسان خُلق من تراب، وقد أثبت العلم الحديث أن جميع العناصر التي يتركب منها الإنسان موجودة في التراب!! وهنا يتجلى قول الحق تبارك وتعالى عن هذا الأمر: (وَمِنْ آيَاتِهِ أن خَلَقَكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ إِذَا أَنْتُمْ بَشَرٌ تَنْتَشِرُونَ) [الروم:20].

عبر رحلة إبداعية تعددت فيها الأسباب وتوحدت الدلالة افتُتح معرض الفنان التشكيلي السوري بعنوان: (تراب) في صالة السيد للفنون الجميلة بدمشق.. اللوحة التي يقدمها الفنان حميد في هذا المعرض تطرح أمامنا قيماً تشكيلية قادمة من تأملات ومعطيات الحضارة الفراتية والحنين إلى الماضي حيث تشكل مفهومه للحياة والفن.

ففي تجربته الحالية تنطلق ريشته بحرية تامة فهو يبحر في مركزية الأنثى ويحاصرها في كل تفاصيلها اللونية والجسدية والتعبيرية مع تناغم الحياة الريفية وطبيعتها البسيطة التي تمازج بين اللمسة الفنية والروح الشعبية الساخنة عبر نموذج خاص به يعيد إنتاج الأمومة والخصوبة والعطاء السخي..

والذي يتمعن في أعمال الفنان حميد سيكتشف قدرة هذا الفنان على الإبحار في عوالم الآخر استنطاقاً للذات وتنويعاً للهواجس.. كما سيتيقن من الثقافة البصرية المشبعة بالبهاء ورونق الأشياء، وهو يبحر في عوالم الأنثى الجميلة.. المرأة الشرقية المكتنزة بالحب والصفاء.. بالثبات والعطاء.. وجوه نسائية.. تتساءل.. تتعاتب.. تنتظر.. تحلم..

عن معرضه (تراب) يقول حميد: (أنت امرأة من تراب وأنا رجل من طين) موضحاً أن الرجل من تراب والمرأة تصنعه وهذه المرأة هي التي صنع منها لوحاته.

كما أن كلمة (تراب) جاءت من كون (تراب) كلمة فلسفية يحاول الفنان العمل عليها فتقنية الأعمال الفنية كلها ترابية، أي من مادة التراب (الرمل وغيرها) مضيفاً: أن البعد الفلسفي للتسمية يأتي من أن التراب يختص بالإنسان فحلم الإنسان قد يصبح مثل التراب ويتناثر كالغبار أو يصبح مثل الطين ويثبت.

يقول عن علاقته بالمرأة: المرأة فضلاً عن أنها الأم.. ، الأخت.., الزوجة.. الصديقة والحبيبة فهي نصف المجتمع، وأحلى هدية أعطيت للرجل... فالمرأة زهرة الربيع وروح الحياة والنبع الفياض بالحب والحنان والعطاء في هذه الحياة.

أما عن سبب اختياره للون البرتقالي فيقول: يعتبر اللون البرتقالي من الألوان الدافئة الباعثة لروح الحماس والتفاؤل والتفكير الإيجابي، المستمد من النار والشمس بلهيبها ودفئها، ومن الأرض بتربتها وصحاريها وبكل ما تختزنه من ثروات غنية، والعودة إلى الجذور.

*وعن بداياته الفنية يقول:

لقد تأثرت بالرسم منذ طفولتي وقد عشقت الفن التشكيلي بكل ألوانه بعد المرحلة الثانوية وكان لأمي دور كبير رغم عدم تخصصها في حياتي الفنية فقد لاحظت عليَّ اهتمامي بالرسم والألوان وصور الشخصيات العامة في بلدي فشجعتني ووفرت لي سبل تنمية موهبتي من خلال تقديم كل شيء أحتاجه حتى نبغت في طاقة الرسم وأنا في أول المراحل الابتدائية وكان يشجعني على ذلك الصبر وهدوء الأعصاب الذي كنت أتميز به كما كان عندي الوقت الكافي للرسم والاطلاع الفني.

*وماذا عن أهمية الفن التشكيلي في الحياة ؟

الله خلق الإنسان وميَّزه عن باقي الكائنات وجعله يمتاز بالجمال والإحساس ومحاولته الدائمة لإضافة روح الجمال على كل ما يحيط به، ومن هنا كانت أهمية الفن التشكيلي حيث أصبح يظهر في كل مقومات الحياة وعلى كل ما يحيط بنا من أشياء، فالفن التشكيلي لمسة الجمال على الواقع الذي نعيش فيه وهو دليل على أهمية هذا الفن.

الفنان إبراهيم حميد خريج كلية الفنون الجميلة لعام /1986/، عضو اتحاد الفنانين العرب عضو اتحاد الصحفيين العرب، له العديد من المعارض الفردية والمشتركة.

أخيراً

بهذه الأحاسيس المتوقدة الشفيفة جاءت أعمال الفنان حميد خارجة للتو من رحم العاطفة ومتوالياتها الإنسانية التي كانت وما زالت مزاجاً لاثنين في واحد.. للرجل والمرأة يجمعهما الحب الكبير والتمازج الأزلي النابع من فطرة الله في عباده.

ريم الحمش

 

 

عدد القراءات : 4832

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider