دمشق    26 / 02 / 2017
ألمانيا تتوقع وصول 200 ألف مهاجر سنويا إلى البلاد  دي ميستورا أعرب عن أمله ألا تؤثر في سير محادثات «جنيف 4»  تفجيرات حمص ورسائل «الباب» السياسية: نلقاكم في «جنيف 16»  نشاط ملحوظ للمروجين في الفترة الأخيرة … فرع الأمن الجنائي في دمشق يضبط في يوم واحد 61 كيلو حشيش و50 ألف حبة كبتاغون  غرام الذهب إلى 19 ألف ليرة بسبب ارتفاع الدولار والأونصة  زاخاروفا تحذر من «دولة ثانية» في إدلب للإرهابيين في سورية!  الجيش يتقدم في عمق «قابون» العاصمة.. ويقترب من «دير حافر» حلب  معركة الرقة: عروض كثيرة بانتظار كلمة السر الأميركية  لماذا لا تستضيف السعودية النازحين السوريين؟  تفجيرات حمص رسالة دموية في مرحلة معقدة..بقلم: عمر معربوني  شبر بعد أنف أردوغان.. بقلم: إيفين دوبا  صناعي: ثلاثة عوامل إيجابية للسماح للقطاع الخاص في سورية بإستيراد المحروقات  «العقل المُدبّر» لترامب يُقلق العالم بقيادته «الجمهوري» نحو «اليمين المتطرف»  مئات مليارات دول الخليج المودعة في بنوك أمريكا في مهبّ الريح  هل يتجاوز الاردن كمائن المناطق الآمنة وتداعياتها الخطيرة؟!  هل يلجأ نظام آل سعود الى طرد العمال المصريين؟!  أوباما وترامب.. من رحم النفاق وُلد الاثنان!!  الاتحاد الرياضي العام يصدر الجزء الثالث من سلسلة تاريخ الحركة الرياضية في سورية  موسكو تدين الهجمات على فروع أمنية في حمص وتدعو إلى معاقبة من يقف وراءها  

نجم الأسبوع

2011-06-23 02:14:15  |  الأرشيف

علم الجمهورية العربية السورية

الأزمنة262
كان أول علم لسورية كدولة مستقلة هو علم الوحدة العربية وهو العلم الحالي للأردن مع تبديل اللونين الأخضر والأبيض. بعد ذلك استعمل العلم الحالي للأردن وكانت النجمة البيضاء تشير إلى أن سورية هي أول دولة تستعمل ألوان الوحدة العربية (أحمر، أخضر، أبيض، وأسود). لكن هذا العلم لم يلبث أن استبدل من قبل الانتداب الفرنسي الذي استعمل علماً أزرق مع دائرة بيضاء في منتصفه والعلم الفرنسي في الزاوية العليا اليسرى. ولم يلبث هذا العلم إلا بضعة أشهر قبل أن يستبدل بعلم مقلم أخضر فأبيض فأخضر مع علم فرنسا في الزاوية العليا اليسرى. لبث هذا العلم حتى سنة 1933م حين استبدل بعلم مقلم طولياً أخضر فأبيض فأسود مع ثلاث نجمات حمراء في الشريط الأبيض. هذا العلم ظلّ مستخدماً حتى بعد الاستقلال بعد نهاية الحرب العالمية الثانية. بعد الوحدة مع مصر وتكوين الجمهورية العربية المتحدة تشاركت مصر وسورية علماً موحداً هو علم مقلم طولياً أحمر فأبيض فأسود مع نجمتين خضراوين في الشريط الأبيض يرمزان إلى مصر وسورية. إلا أن الخلاف مع مصر وإنهاء الوحدة أعاد إلى سورية علمها القديم وظلت تستخدمه سورية حتى كان التقارب مع العراق الذي أدى إلى أن تتشارك الدولتان العلم نفسه: علم مقلم طولياً أحمر فأبيض فأسود مع ثلاث نجمات خضراء ترمز إلى مصر وسورية والعراق، بعدها استخدم علم لفترة وجيزة إثر اتحاد الجمهوريات الذي ضم سورية ومصر وليبيا قبل أن تعود سورية إلى علمها الحالي بعد أن غيّرت مصر علمها أيضاً إلى علمها الحالي، العلم الحالي يحمل ألوان الوحدة العربية، حيث بنيت ألوان علم سورية أساساً على علم الثورة العربية الكبرى الذي يرجع إلى فترة الحرب العالمية الأولى الذي رفعه الشريف حسين. استوحيت ألوان النطاقات أصلاً من رايات الدول الإسلامية: الأبيض للأموية والأسود للعباسية والأخضر للفاطمية بينما رمز الأحمر للثورة ودم الشهداء. أخذت ألوان العلم لاحقاً معاني أخرى لدى الشعوب العربية وهي: الأحمر: يرمز إلى دماء الشهداء، الأبيض: لون يعبر عن النقاء والصفاء،الأسود في الأسفل: يعبر عن معارك العرب وكفاحهم ضد الاستبداد والاستعمار، وهي تذكر الأجيال بهذه الأيام الصعبة التي ناضل فيها الأجداد ضد الظلم والظالمين. يربط النشيد العربي السوري اللون الأسود أيضاً برمزية بؤبؤ العيون (الشعب)، إذ يرد فيه "أما فيه من كل عين سواد ومن دم كل شهيد مداد"، الأخضر: لون حقول ووديان البلاد.
عدد القراءات : 10326

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider