الأخبار |
"داعش" الإرهابي يحاول إنشاء مركز دعم جديد له في آسيا الوسطى  الأمم المتحدة تحذر من حدوث مجاعة في اليمن  بيسكوف: إرسال "إس-300" ليس موجه ضد أطراف ثالثة  ماي تنّصب نفسها محامية ضد شيطان الأسلحة الكيميائية وتدعو لمحاسبة روسيا وسورية  موسكو: نشر الدرع الصاروخية في رومانيا وبولندا يهدد معاهدة الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى  ولايتي:اعتداء الأهواز دليل على فشل سياسات أميركا وحلفائها  مقتل عسكري لبناني في اشتباك مع مسلحين في الهرمل  الجيش يسيطر على مناطق واسعة وحاكمة في عمق الجروف الصخرية بتلول الصفا في بادية السويداء  وصول أولى مجموعات وسائل الحرب الإلكترونية إلى قاعدة حميميم  إسرائيل: الجيش سيواصل التصدي لإيران في سورية  ريال مدريد ينضم إلى صراع التعاقد مع فقير  عودة دفعة جديدة من أهالي أرياف حلب وإدلب وحماة عبر ممر أبو الضهور إلى قراهم المطهرة من الإرهاب  ميركل: أوروبا لا تفهم موقف لندن من تعاونها مع بروكسل بعد "بريكست"  من منبر الجمعية العامة.. ترامب يناشد زعماء العالم عزل إيران ويتوعدها بعقوبات جديدة  نتنياهو ورئيس "الموساد" في الولايات المتحدة لبحث الأزمة مع روسيا  العراق.. مسلحون يغتالون ناشطة حقوقية وسط البصرة في وضح النهار  منظومة "باستيون" الصاروخية تشارك في مناورات القطب الشمالي للمرة الأولى  خفايا قاعدة التنف .. ماحقيقة الانسحاب الاميركي منها؟!  "العمال البريطاني" يناقش اقتراحا بشأن تصويت ثان حول الخروج من الاتحاد الأوروبي  العالم ينتظم     

نجم الأسبوع

2014-10-28 21:55:22  |  الأرشيف

وجيه البارودي ( 1906-1996)

وجيه البارودي شاعر وطبيب من مواليد مدينة حماة عام 1906 من أسرة عرفت بالثراء والوجاهة والجاه, دخل الكتاب ثم انتقل إلى مدرسة ترقي الوطن الابتدائية, ثم التحق بالكلية السورية الانجليزية ببيروت التي تحولت فيما بعد إلى الجامعة الأميركية, تابع دراسته في الجامعة الأميركية ببيروت لمدة أربعة عشر عاماً شملت الدراسة الثانوية والجامعية وتخرج منها طبيباً عام 1932, افتتح أول عيادة له في حماة عام 1932 وبسبب كونه عاش فترة طويلة في بيروت فقد أخذ عنها الحضارة التي لم تكن مدينته حماة قد ألفتها, ما جعله يعاني من صعوبات كثيرة في التلاؤم مع أبناء مدينة حماة من حيث التزمت الاجتماعي التقليدي, فعاش في جفوة واضحة مع أبناء بلدته وعندما بدأ بكتابة الشعر عاداه الكثيرون واعتبروه عاراً على المدينة الفاضلة التي أنجبته لدرجة قامت بها زوجته بحرق مخطوط ديوانه الشعري الأول "بيني وبين الغواني" لما فيه من غزل جريء ولكن ذاكرته المرهفة ساعدته على إعادة كتابة المخطوط مرة أخرى, تميز شعره بالغزل الفاضح والانتقاد اللاذع لأبناء مدينته المتخلفين حسب وصفه لهم, كما أنه انتقد الكثير من السياسيين, عاش تسعين عاماً حج في نهايتها, لكن شعره الذي نظمه بعد عودته يؤكد ويكشف ما يعتري نفسه من حب يحاول كتمانه بين وقت وآخر ولدرجة تغزل فيها بالفنانة ميادة الحناوي بقصيدة مطولة بعد عودته من الحج, أصيب في أواخر أيامه بضعف في البصر والسمع وأقام في غرفة رطبة في الطابق الأرضي من مسكنه يجتر فيها ذكرياته وأمجاده.
من مؤلفاته:
- بيني وبين الغواني.
- هكذا أنا.
- سيد العشاق.
كتب قصائد كثيرة تحت عنوان "حصاد التسعين" لكن المنية وافته قبل أن يتمكن من طباعتها.
توفي وجيه البارودي عام 1996.
عدد القراءات : 7036

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
التصويت
هل تنهي سيطرة الجيش السوري على إدلب الحرب على سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3325
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018