دمشق    18 / 01 / 2018
محادثات «فيينا 1» تنطلق الأسبوع المقبل: جولة اختبار سريعة ... قبل «سوتشي»  الرياض تحاول امتصاص الغضب: مليارا دولار في البنك المركزي  «حلفاء الحرب» يدعون لحظر بحري على كوريا الشمالية  «الأقصى» بلا كهرباء ولا ترميم... ولا حتى مصلين  حذّرت واشنطن من خطورة «القوة الأمنية».. و«با يا دا» طالب بإقامة «آمنة» غربي وشرقي النهر … أنقرة: تدابيرنا لن تقتصر على عفرين  قراءات ومراجعات حولها في مؤتمر لـ«مداد» 20 و21 الجاري … زريق: السؤال الأهم اليوم حول ماهية الهوية الوطنية التي تجمع السوريين  برلماني سلوفاكي: حروب واشنطن كشفت نزعتها الإمبريالية  عفرين وخيارات أردوغان المعدومة.. بقلم: سيلفا رزوق  كأس العالم بروسيا هدف على الأرجح لداعش  هل ترامب مختل العقل؟.. بقلم: جهاد الخازن  يا أكراد سورية..!!.. بقلم: نبيه البرجي  جبهة النصرة وغيرها في خانة اليك .... بداية النهاية  خبير أمريكي: عداء الأمراء يتصاعد ضد القيادة السعودية  الـ"فيغا" السورية تسقط جملة صواريخ إسرائيلية  البيت الأبيض: أمريكا لم تعد قادرة على تأجيل حل مشكلة كوريا الشمالية  الإعلان عن خطٍّ مُباشرٍ من تل أبيب للرياض لنقل الحجاج: محادثات لنقل الإسرائيليين للهند عبر المملكة  سيطر على قرية بطيحة وتقدم من محور شمال شرق المطار … الجيش يحاصر أبو الظهور من ثلاث جهات  تيلرسون: أمريكا تحتاج إلى التعاون مع تركيا لبناء سورية الجديدة  ودائع «التجاري» 1099 مليار ليرة وأرباحه تضاعفت 5 مرات  

أخبار سورية

2016-12-22 00:52:07  |  الأرشيف

مازالت الأكثر صموداً في مواجهة تداعيات الحرب السياحة الدينية في السويداء .. غائبة عن الخارطة السياحية رغم توفر مقومات نجاحها

تشهد الأماكن الدينية في السويداء حركة نشطة وانتعاشاً لهذا النوع من السياحة، والتي تعد من أهم مصادر الدخل، وأحد أكبر الدعائم للاقتصاد فيها، وتعتبر مقومات السياحة الدينية في السويداء متوافرة بشكل لافت، حيث تحتضن عدداً كبيراً من العمائر الدينية والأوابد والمزارات، فعشرات الملايين من الليرات السورية تؤمنها هذه السياحة سنوياً، تُنفق على تطوير هذا القطاع، ودعم الأسر الفقيرة في المحافظة عبر لجان مشكلة تقوم بالإشراف عليها.
ترويح وتبريك
طريق صاعد ومتعرج يوصلك لقمة التل، ورغم صعوبة الوصول إلى المكان لم يتردد حسام وعائلته في زيارة مزار تل شيحان، المزار واحد من عشرات المزارات المنتشرة في السويداء، والتي يزورها أبناء المحافظة بقصد الترويح عن النفس والتبريك بتلك الأماكن، تشهد انتعاشاً ملحوظاً تدل عليه الأعداد الكبيرة للزائرين المتواجدين في تلك الأماكن بشكل يعكس أهمية مثل هذا النوع من السياحة، والتي تشكل عنصراً مهماً من عناصر الجذب السياحي في جبل العرب. المأكولات الشعبية والجلسات العائلية حاضرة في تلك الزيارات، وهي فرصة يجدها المواطنون هناك للالتفاف حول أطباق الطعام، وتناولها بعيداً عن هموم الحياة ومتاعبها، يقول أبو أيمن، وهو المشرف على تنظيم الزيارة: إن المكان يؤمه عدد كبير من الزوار، وخاصة يوم الجمعة، واللافت أن الهم الوطني يجمعهم، حيث الدعاء يبدأ بعودة الأمن والأمان والاستقرار لأرجاء الوطن.
والمواطنة منال التي سارت مسافة ليست بقليلة، حافية القدمين للوصول إلى المقام كوفاء لنذر كان عليها من أجل صحة أبنائها، تحدثت عن زيارتها إلى هذا المقام بأنها زيارة مريحة للنفس، أما خلود، وهي زائرة من مدينة السويداء، تقول: تأتي الأسر من مختلف مناطق المحافظة لزيارة هذا المكان للتبريك والترويح عن النفس.

باب تنموي
وتعتبر العمائر الدينية والأوابد والمزارات من أهم مقومات السياحة الدينية في السويداء، وهي متوافرة بشكل لافت وتمتاز بغناها التاريخي لجهة التنوع الحضاري فيها، أما وجودها في أعلى الجبال أعطاها قيمة مضافة لجهة موقعها الحاكم جغرافياً على مساحات واسعة من المناظر الخلابة والمتنوعة التي تمتاز بها المحافظة ومن نقاء الهواء الذي يعتبر مقصداً للباحثين عن الصفاء والنقاء والهدوء، من جهة أخرى سماحة الشيخ يوسف جربوع  “شيخ عقل طائفة المسلمين الموحدين”  أشار إلى أن السياحة الدينية تمس حياة المواطنين بشكل مباشر، وخصوصاً بأن هناك خصوصية بين العبد والمعبود وبين المكان المقدس الذي يقوم بزيارته لأن هذا المكان يحقق له الرابط بينه وبين الله سبحانه وتعالى، وهذا يشكل باباً من أبواب التنمية، وهو وارد جيد للمقامات والأوقاف التي ترعى هذه المقامات، فنحن نقوم بتوجيه هذا الوارد المالي باتجاه العمل الخيري كتقديم مساعدات عينية وخيرية ومادية، وهناك برنامج من ضمنها البرنامج الصحي الذي يقدم الدواء والعمليات الجراحية، وهناك برامج القروض التي تقدمها أوقاف مدينة السويداء، ومشيخة العقل لبعض المحتاجين في الحقيقة تكون صغيرة، ولكن الهدف منها التنمية لمساعدة بعض الأشخاص، مشيراً إلى وجود خطط لتنمية السياحة الدينية بالتعاون مع مديرية السياحة.

طقوس دينية
في المزارات جميعاً أماكن مخصصة لممارسة الطقوس الدينية ومناقشة القضايا الاجتماعية وأخرى لبيع الهدايا التذكارية التي تحمل الرموز الدينية وكذلك الرموز الوطنية، الشيخ أبو حسن عمار الخطيب، تحدث عن الطقوس التي تمارس خلال الزيارات فقال، إن السياحة الدينية من أقدم أنواع السياحة، والهدف منها هو القيام بشعائر دينية أو زيارة مراقد الأنبياء والأولياء والصالحين، وهذه الأماكن للتبارك بالمقامات والاجتماع مع بعضها والتداول بالشؤون كذلك، وليس فقط للزيارة الدينية، كل هذه الأشياء تطرح في هذا المكان، وأشار الشيخ الخطيب إلى طقوس إشعال الشموع ووضع العملات المعدنية في الصناديق ليتم توزيعها على المحتاجين فيما بعد ممن تبناهم المزار في مد يد العون والمساعدة لهم، كذلك ينطبق على الذبائح التي هي وفاء للنذور أيضاً توزع على من هم بحاجة للمساعدة، كذلك فإن المأكولات الشعبية حاضرة في تلك الزيارات بعيداً عن هموم الحياة وضغوطاتها، وهناك اجتماعات سنوية تعقد مثل الاجتماع في مزار الخضر، حيث تتم ممارسة الشعائر الدينية، والاجتماع للتداول بالشؤون العامة المتعددة، والتشاور، والتباحث في كل ما هو قيد الجدل، والاستفادة من آراء بعضهم لإعطاء صيغة حل مثلى.

خارطة سياحية
وتسعى الجهات المعنية لوضع الأماكن الدينية ضمن خارطة السياحة السورية، فعشرات الملايين من الليرات السورية تؤمنها هذه السياحة سنوياً، والتي تعد من أهم مصادر الدخل، وإحدى أكبر الدعائم للاقتصاد فيها، وتنفق على تطوير هذا القطاع، ودعم الأسر الفقيرة في المحافظة عبر لجان مشكّلة تقوم بالإشراف عليها، يقول مدير السياحة يعرب العربيد: إن السياحة الدينية تعد من أهم المقومات السياحية، وأحد عوامل الجذب السياحي التي تزخر بها المحافظة، والتي تمنحها نوعاً من التفرد والتميز، وتغطي أماكن ومواقع ذات دلالات دينية مهمة، وتتعدد المناطق والأماكن الأثرية ذات الدلالة الدينية، مشيراً إلى أن صناعة السياحة هي أحد أهم المقومات الأساسية التي يعتمد عليها الاقتصاد الوطني، ومن هذا المنطلق، وتنفيذاً لخطط مديرية السياحة في المحافظة، نعمل على وضع هذه المقامات المقدسة في خريطة سياحية استندنا فيها إلى تنشيط العملية السياحية داخل المحافظة من خلال الاستقرار الموجود، والمقومات السياحية المتوفرة،  إلى جانب المقامات المقدسة التي تكون قبلة لكثير من السياح من داخل المحافظة أو خارجها.

توحيد المداخيل
هي أحد خيارات المواجهة تترجم  في السويداء عبر تعزيز عوامل التماسك الاجتماعي، حيث تشكّل تلك المعالم الدينية أحد أهم تلك العوامل في مواجهة الأزمة التي يعانون منها، بانتظار شمس تشرق يوماً ما بما يغيّر في حياتهم ولو الشيء القليل، ويبقى الأمل بإيجاد صيغة مشتركة لتوحيد مداخيل هذا النوع من السياحة لينعكس بشكل أكثر إيجابية على الواقع الاجتماعي، والتنموي في المحافظة.

رفعت الديك

عدد القراءات : 756

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider