دمشق    30 / 03 / 2017
مجلس الأمن يطالب أطراف الأزمة اليمنية بالتعامل جديا مع مقترحات ولد الشيخ  «جنيف 5» توشك على الانتهاء ولا نتائج ملموسة.. وغاتيلوف: السلال الأربع متساوية الأهمية ويجب بحثها بشكل متواز … وفد سورية يقدم لدي ميستورا مجموعة أسئلة حول السلة الأولى وينتظر توضيحاته  موسكو تحذر من أطماع تركية في الشمال السوري  أردوغان استحضر ملف الانقلاب الفاشل … سخونة الميدان الشمالي ستطغى على محطة تيلرسون التركية  تفاؤل بمرسوم التعديل الحكومي … التغيير مهم وجاء لدفع العمل الحكومي وحل أمور تخص هموم المواطن  250 مليار ليرة و1100 شهيد أضرار التربية خلال الأزمة … 382 مدرسة خرجت عن الخدمة وتضرر 2500 مدرسة بشكل جزئي  طريق ريف دمشق ـ إدلب تمرّ في الإقليم: تسوية شاملة تُقفل معادلة «كفريا والفوعة ـ الزبداني ومضايا»  تعديلات دستورية تركية «امتدادًا للمرحلة العثمانية».. والمانيا: الإنقلاب التالي سينجح!  «قمّة الميت»… ماذا تقدّم للأمة والمنطقة؟.. بقلم: د. أمين محمد حطيط  وجهة داعش بعد الرقة... ثلاثة أسباب رئيسية لتكون دير الزور  على طريقة "داعش".. اسرائيلي يقطع رأس زوجته ويتجول بها  أنباء عن استهداف قاعدة حميميم بعدة صواريخ وتحليق طيران مكثف  تركيا تعلن نهاية مايسمى”درع الفرات” في سورية  تفاصيل من أرض المعركة في ريف حماه الشمالي: هذه أهداف المسلحين  لوبي اسرائيل يحتفل بجرائمها..بقلم: جهاد الخازن  إنقاذ عشرات اللاجئين قبالة قبرص وفقدان العشرات قبالة ليبيا  هاواي تمدد العمل بوقف قرار ترامب حظر السفر  أمريكي يتمتع بموهبة لصق الأشياء على رأسه بطريقة غريبة  وفد الجمهورية العربية السورية في جنيف قدم لـ دي ميستورا مجموعة أسئلة حول السلة الأولى وبانتظار توضيحات الفريق الأممي حول المقصود من العناوين المطروحة ضمنها  اليمين يتقدم في عالم يتجه نحو الانغلاق  

أخبار سورية

2017-01-11 19:19:22  |  الأرشيف

الهدف السوري العسكري: عزل الحدود التركية

تشير الوقائع الميدانية الأخيرة في مختلف الأراضي السورية إلى أن القوات المسلحة التفّت على استراتيجية المسلحين التكفيريين، القائمة على توسيع جبهات القتال لإشغال هذه القواتومحاولة إنهاكها، وهذا ما تراهن على تحقيقه الدول الداعمة للمسلحين، الأمر الذي يعوق إتمام التسوية السياسية للأزمة الراهنة، مادامت هذه الدول تسعى إلى قلب موزاين القوى على الأرض لمصلحة التكفيريين، علّها بذلك تعزز أوراق قوتها في أي عملية تفاوضية مقبلة ترمي إلى إنهاء الأزمة.

وفي الوقائع، حتى الساعة لم تتحقق أهداف المحور المعادي لسورية، بل شهد الميدان السوري متغيّرات فرضها الجيش على امتداد الجغرافيا السورية في الجهات الأربعة لمصلحة دولته، فنجح في الالتفاف على استراتيجية المسلحين المذكورة إعلاه، من خلال اعتماد خطة هجومية جديدة قائمة على احتواء هجمات المسلحين، وشنّ هجمات مضادة عليها، لاسيما في ريفي حلب الجنوبي،ووادي بردى في ريف دمشق، حسب مصادر ميدانية.

وفي أبرزالمعطيات الميداينة، يعزز الجيش السوري وحلفاؤه حضورهم على محورَي جنوب وغرب مدينة حلب، بهدف تأمين طريق حلب - دمشق الدولي، بعدما استعاد أجزاء من مدينة الحاضر المعقل الرئيسلـ"النصرة" في سورية، المشرفة على هذا الطريق، فإذا قُدِّر للقوات السورية النجاح في السيطرة على الحاضر، تحقّق بذلك هدفان في آن معاً،وهما: تأمين الطريق الدولي، وقطع طرق الإمداد عن مسلحي جنوب حلب، من جهة سهل الغاب الغربي.

يذكر أن شريان الحياة الوحيد المتبقي لحلب، هو طريق حماه - أثريا - خناصر، وهو أشبه بطريق عسكري تستخدمه الدولة السورية في الوقت الراهن لإيصال الإمداد الاستراتيجي إلى المدينة، بانتظار فتح الطريق الرئيس.

ويبدو من خلال خريطة العمليات العسكرية، أن القوات المسلحة تعمل على توسيع قاعدة وجود الدولة في جنوب حلب، وإبعاد المسلحين باتجاه مدينة الباب في ريف حلب الشمالي - الشرقي راهناً، وقد تكون الأخيرة وجهة تقدّمه المقبلة، قبل الزحف إلى المنطقة الشرقية.

وفي السياق، يؤكد مرجع استراتيجي أنه في حال نجحت القوات السورية في عزل المسلحين عن الحدود التركية من جهة ريف اللاذقية الشمالي، عندها تسهل العمليات العسكرية في سهل الغاب المتصل بإدلب، ومنه إلى جنوب حلب، ليتسنى للجيش متابعة عمليات عزل الشمال السوري عن باقي المحافظات.

بعد هذا العرض الموجز لأبرز التطورات الميدانية على الأراضي السورية، يظهر بوضوح أن الجيش السوري يركز عملياته في الشمال، والمناطق المتصلة به،خصوصاً محافظة حلب، وهنا يؤكد المرجع أن استعادة كامل محافطة حلب وضبط الحدود السورية - التركية تشكلان ضربة شبه قاضية للمسلحين في سورية، لاسيما بعد ضبط الحدود مع لبنان، وتوسع انتشار الجيش السوري في درعا المتاخمة للحدود الأردنية، بالإضافة إلى أن الحدود العراقية غير مؤثرة كثيراً في الأزمة السورية في الوقت الراهن، بسبب المعارك بين الجيش العراقي و"داعش"، فهو غير قادر على إمداد المسلحين في سورية، ومن ناحية أخرى يقوم الطيران الروسي بقصف أي قوافل تحاول المرور من العراق باتجاه سورية.

إذاً، في حال استمر الجيش السوري على هذه الوتيرة من التقدم وفي عزل الحدود التركية، لاسيما في حلب واللاذقية، يكون بذلك قد نجح قي قطع شريان الحياة عن الفصائل المسلحة في مختلف المحافظات، وحصر رقعة القتال الأساسية في الشمال، فلا جدوى فعالة للمسلحين في الوسط ومحيط دمشق بدون إمداد بشري ولوجستي من الشمال.

حسان الحسن-الثبات

عدد القراءات : 3307

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider