دمشق    23 / 07 / 2017
مقتل أحمد الفليطي بصاروخ من "النصرة" في وادي حميد  أكدت لكوادر «السورية للتنمية» أن التنمية ثقافة تبدأ بالحوار وتقود إلى المشاركة الحقيقية … السيدة أسماء: حان الوقت لننطلق ونعمّر سورية  «أحرار الشام» تنعى نفسها باتفاق معبر باب الهوى  واشنطن تستدرك: توقفنا عن دعم الميلشيات «المعتدلة» في سورية  المساعدات إلى الغوطة ليست الأولى  بعد أن سقطت نارياً: الجيش يستعد لاقتحام السخنة  حجب الثقة عن رئيسة مجلس الشعب: هل يؤسس لمرحلة جديدة في التعاطي؟  ساعة الحسم دُقت في الرقة ...الجيش يقض مضاجع الإرهابيين  ماذا حدث في المصرف الزراعي في اليعربية؟..40 مليون ليرة تختفي بوضح النهار!  جرود عرسال مقبرة فلول الإرهاب..بقلم: عمر معربوني  معركة عرسال وأعداء حزب الله  مصدر سعودي رفيع: بن نايف أدمن الكوكايين والملك لا يعتزم التنحي قريبًا  لماذا تعتقل تركيا أشخاصا يرتدون قمصانا تحمل كلمة بطل؟  كيف “استسلم” ترامب لبوتين؟.. بقلم: جورج عيسى  اتفاق وشيك..كوريدور تجاري جنوب سورية  خريطة الصراعات والمؤامرات العائلية بين حكام قطر والإمارات والسعودية  الكرملين يرد على مناقشة قانون أمريكي لفرض عقوبات على روسيا وإيران  الأردن يدعو لاجتماع وزراء الخارجية العرب بشأن القدس  بيع "السبايا" من جديد في العراق!  معضلة جثث الدواعش في ليبيا  

أخبار سورية

2017-01-26 05:00:44  |  الأرشيف

رقعة النّار تتوسّع في إدلب: هل ابتلعت «النصرة» الطعم؟

فصول جديدة يشهدها مسلسل الاحتراب بين «جبهة النصرة/ فتح الشّام» وتنظيم «جند الأقصى» من جهة، ومعظم المجموعات المسلّحة في إدلب من جهة أخرى. وتبدو الأيّام القادمة واعدةً بمزيد من التطوّرات، في ظل تراشق المجموعات المحتربة بجملة اتهامات عبر بيانات وبيانات مضادّة خلال اليومين الماضيين، ومن دون أن تؤثّر كثافتها بوتيرة المعارك واتساع رقعتها.

وبات من المعهود عن معظم المجموعات المسلّحة خلال السنوات السابقة أن تكون «حروب البيانات» بمثابة مقدمات تمهّد لحدثٍ ما. وفيما التزمت كثير من الأطراف الصّمت خلال الأيام الأولى، بدت لافتةً مسارعة معظمها أمس لإطلاق تصريحات وبيانات راوحت مضامينها بين «التوضيح» و«التحذير»، واشتمل معظمها على تبادل التهديدات (المباشرة والمبطّنة) من «جبهة فتح الشّام/ النصرة» إلى «حركة نور الدين زنكي» و«ألوية صقور الشّام» وليس انتهاءً بـ«الجبهة الشاميّة». جاء ذلك في خضم معارك عنيفة اندلعت على غير محور من محاور ريف إدلب، وصولاً إلى المدينة التي هاجمت «النصرة» سجنها، كما في ريف حلب الغربي الذي شهد تقويضاً لكثير من نقاط سيطرة «الزنكيين» على يد «النصرة». وحتى وقت متأخر من ليل أمس، لم يبدُ أنّ أيّ طرفٍ يرغب في بذل جهود تهدئة حقيقيّة بين «الإخوة الأعداء». وثمّة ملاحظات فرضت نفسها خلال الأيام الماضية، يأتي على رأسها أنّ «حركة أحرار الشام الإسلاميّة» التي كانت على رأس أهداف «النصرة» لم تخُض بشكل فعليّ معارك ضدّ الأخيرة خلافاً لكلّ من «ألوية صقور الشّام» و«حركة نور الدين زنكي». وفي المقابل حصد «الأحرار» عدداً من «البيعات» من مجموعات صغيرة آثرت الاحتماء بـ«الحركة» من «بغي النصرة». ورغم أنّ بعض المصادر ردّت سبب المعارك الجوهري إلى أنّ «النصرة» تمهّد لفرض «إمارة» تستند في حيثياتها إلى «فقه التغلّب»، غيرَ أنّ احتمالاً نقيضاً يفرض نفسه بالنظر إلى سيرورة الحدث وتطوراته، ومفادُه أنّ «النصرة» ربّما ابتلعت طعماً قاتلاً قدّمته لها المجموعات، وعلى رأسها «أحرار الشّام». ويبدو طرح هذا الاحتمال على طاولة البحث واجباً، ولا سيّما أنّ مسارات المعارك والانسحابات بدت أشبه بفصلٍ (غير معلن) لمناطق سيطرة «النصرة» عن مناطق بقية المجموعات، وهو هدف لطالما سعت موسكو إلى تحقيقه سابقاً مع الولايات المتحدة، وأخيراً مع تركيّا. ومن شأن هذا «الفصل» حال تحقّقه أن يفتح الباب أمام منعطف جديد في مشهد الحرب السوريّة بأكملها.

عدد القراءات : 3731

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider