الأخبار |
القائم بأعمال سفارة البرازيل لـ صباغ: الشعب السوري قادر على تجاوز الصعوبات والبدء بمرحلة إعادة الإعمار  مجلس الشعب يوافق على المرسوم التشريعي رقم 18 المتضمن منح عفو عام عن الجرائم  كوشنر يكشف عن نصيحته إلى محمد بن سلمان في قضية خاشقجي  علاج يمنح الرجال المصابين بالعقم أملا بالإنجاب!  علامات تدل على نقص البروتينات في جسمك  بغداد: طهران وقفت معنا ضد الإرهاب  طلاب من جامعة البعث يبتكرون ذراعاً آلية مثبتة لمساعدة مهنيي الصيانة  اختراق موقع مؤتمر "دافوس الصحراء" السعودي احتجاجاً على مقتل خاشقجي  أنشيلوتي يكشف خطأ رونالدو في الانضمام إلى يوفنتوس  تشيلسي يعود لمراقبة هدفه القديم  محمد صلاح يعود لحصد الجوائز مجددا (صور)  معهد أبحاث الأمن القومي الإسرائيلي: غليان في المملكة ومصلحتنا ببقاء بن سلمان!  تمخض جبل تركيا في قضية خاشقجي، فولد فأرا  قمة ثنائية بين بوتين وأردوغان السبت بشأن سورية  بولتون: لا أتفق مع روسيا بأن خروج واشنطن من معاهدة الصواريخ يجعل العالم أكثر خطورة  ترامب يعارض نفسه  عودة دفعة جديدة من العائلات المهجرة بفعل الإرهاب إلى قراهم في أرياف حلب وإدلب وحماة  السيدة الأولى تكرم طلابا متفوقين من المركز الوطني للمتميزين  المقت يجدد رفض أهالي الجولان المحتل للمخططات الإسرائيلية وتمسكهم بهويتهم الوطنية  كيف تسترد الصور المحذوفة من هواتف سامسونغ غالاكسي؟     

أخبار سورية

2017-01-26 05:00:44  |  الأرشيف

رقعة النّار تتوسّع في إدلب: هل ابتلعت «النصرة» الطعم؟

فصول جديدة يشهدها مسلسل الاحتراب بين «جبهة النصرة/ فتح الشّام» وتنظيم «جند الأقصى» من جهة، ومعظم المجموعات المسلّحة في إدلب من جهة أخرى. وتبدو الأيّام القادمة واعدةً بمزيد من التطوّرات، في ظل تراشق المجموعات المحتربة بجملة اتهامات عبر بيانات وبيانات مضادّة خلال اليومين الماضيين، ومن دون أن تؤثّر كثافتها بوتيرة المعارك واتساع رقعتها.

وبات من المعهود عن معظم المجموعات المسلّحة خلال السنوات السابقة أن تكون «حروب البيانات» بمثابة مقدمات تمهّد لحدثٍ ما. وفيما التزمت كثير من الأطراف الصّمت خلال الأيام الأولى، بدت لافتةً مسارعة معظمها أمس لإطلاق تصريحات وبيانات راوحت مضامينها بين «التوضيح» و«التحذير»، واشتمل معظمها على تبادل التهديدات (المباشرة والمبطّنة) من «جبهة فتح الشّام/ النصرة» إلى «حركة نور الدين زنكي» و«ألوية صقور الشّام» وليس انتهاءً بـ«الجبهة الشاميّة». جاء ذلك في خضم معارك عنيفة اندلعت على غير محور من محاور ريف إدلب، وصولاً إلى المدينة التي هاجمت «النصرة» سجنها، كما في ريف حلب الغربي الذي شهد تقويضاً لكثير من نقاط سيطرة «الزنكيين» على يد «النصرة». وحتى وقت متأخر من ليل أمس، لم يبدُ أنّ أيّ طرفٍ يرغب في بذل جهود تهدئة حقيقيّة بين «الإخوة الأعداء». وثمّة ملاحظات فرضت نفسها خلال الأيام الماضية، يأتي على رأسها أنّ «حركة أحرار الشام الإسلاميّة» التي كانت على رأس أهداف «النصرة» لم تخُض بشكل فعليّ معارك ضدّ الأخيرة خلافاً لكلّ من «ألوية صقور الشّام» و«حركة نور الدين زنكي». وفي المقابل حصد «الأحرار» عدداً من «البيعات» من مجموعات صغيرة آثرت الاحتماء بـ«الحركة» من «بغي النصرة». ورغم أنّ بعض المصادر ردّت سبب المعارك الجوهري إلى أنّ «النصرة» تمهّد لفرض «إمارة» تستند في حيثياتها إلى «فقه التغلّب»، غيرَ أنّ احتمالاً نقيضاً يفرض نفسه بالنظر إلى سيرورة الحدث وتطوراته، ومفادُه أنّ «النصرة» ربّما ابتلعت طعماً قاتلاً قدّمته لها المجموعات، وعلى رأسها «أحرار الشّام». ويبدو طرح هذا الاحتمال على طاولة البحث واجباً، ولا سيّما أنّ مسارات المعارك والانسحابات بدت أشبه بفصلٍ (غير معلن) لمناطق سيطرة «النصرة» عن مناطق بقية المجموعات، وهو هدف لطالما سعت موسكو إلى تحقيقه سابقاً مع الولايات المتحدة، وأخيراً مع تركيّا. ومن شأن هذا «الفصل» حال تحقّقه أن يفتح الباب أمام منعطف جديد في مشهد الحرب السوريّة بأكملها.

عدد القراءات : 4159
التصويت
تسليم روسيا لسورية منظومة "إس-300" هل هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3412
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2018