دمشق    17 / 12 / 2017
"فاينانشال تايمز": ترامب سيتهم الصين بشن "عدوان اقتصادي" على أمريكا  خيارات المعارضة بعد فشل جنيف.. لا غنى عن سوتشي  «رويترز»: داعمو المعارضة سلموا للرؤية الروسية بشأن الحل في سورية  أميركا تقرّ بمكافحة الجيش العربي السوري للإرهاب … موسكو: واشنطن تنشئ «جيشاً» من بقايا الإرهابيين لمحاربة دمشق  الجيش يقترب أكثر من مزرعة بيت جن.. ويسيطر على مزارع الزهراء والهاوية في إدلب  الخلافات والتخبط تسيطر على التنظيم في جنوب دمشق … مسلحو داعش يفرون من المنطقة وآخرون يتحينون الفرص  خلافات «النصرة» الداخلية و«جيش الإسلام» أفشلا خروجها من الغوطة الشرقية  مراوغة أردوغان وقمة سوتشي المرتقبة.. بقلم: سيلفا رزوق  المباشرة بصيانة وتأهيل مدخل العاصمة دمشق  ...إلى ما قبل العصر الحجري.. بقلم: نبيه البرجي  (مخبول الريـاض) يعتقل الملياردير صبيح المصري.. التفاصيل والأهداف؟!  عروس داعش الألمانية تروي تجربتها المؤلمة من الألف الى الياء!  هذا ما قالته نساء الموساد عن رجال العرب  عيد ميلاد ماكرون يثير أزمة!  3 قتلى و15 مفقودا في انهيار أرضي بسبب أمطار غزيرة في تشيلي  لوبان تدعو إلى "تدمير أوروبا من الداخل"  بريطانيا تصر على موقفها تجاه الاتحاد الأوروبي  نتنياهو يعلق على مشروع القرار المصري بشأن القدس  الجامعة العربية تشكل وفد وزاري عربي للتصدي لقرار ترامب بشأن القدس  تفاصيل...نجاة أردوغان من الاغتيال في اليونان  

أخبار سورية

2017-03-04 23:19:45  |  الأرشيف

تعرفوا إلى المعادلة السورية الجديدة التي رسمتها التطورات العسكرية

ماهر الخطيب
على وقع المشاورات والإتصالات السياسية التي رافقت مؤتمري الآستانة وجنيف، بين الحكومة والمعارضة السورية، أدت التطورات العسكرية، من الباب إلى تادف وتدمر وصولاً إلى منبج، إلى رسم معادلة جديدة ستفرض نفسها بقوة على المعارك المستقبلية وكامل الملف السوري.

بعد نجاح الجيش في إنهاء العمليات العسكرية في مدينة حلب الإستراتيجية، التي تعتبر العاصمة الثانية للبلاد، توجهت الأنظار إلى مؤتمر الآستانة الأول، الذي عقد برعاية روسية تركية إيرانية، نتيجة تطور العلاقات بين أنقرة وموسكو على نحو غير مسبوق، في حين كانتالولايات المتحدةغارقة في إنتخاباتها الرئاسية، لكنتركياعادت إلى الإبتعاد عن هذا المسار بعد وصول الرئيس دونالد ترامب إلى السلطة، على أمل أن يساعد ذلك بالحصول على المزيد من المكاسب، في ظل العدائية التي يعامل بها سيد البيت الأبيض الجديد الجمهورية الإسلامية في إيران.

ما تقدم، قاد إلى التوتر الذي شهدته العلاقة بين أنقرة وطهران في الفترة الأخيرة، حيث تبادل الجانبان الإتهامات والتهديدات، لكن على أرض الواقع كانت واشنطن تدرس خطة جديدة لمحاربة الإرهاب، في حين كانت الفصائل المدعومة من تركيا تسيطر على الباب، بينما نجحالجيش السوريفي إستعادة السيطرة على تادف والتمدد نحو منبج، بشكل يقطع طريق الرقة أمام عملية "درع الفرات"، وأيضاً على مدينة تدمر الاثرية التي كان "داعش" قد دخل إليها مجدداً قبل ما يقارب 3 أشهر.

من وجهة نظر مصادر متابعة لمسار العمليات العسكرية، ما حصل في الميدان لا يمكن أن يمرّ مرور الكرام، خصوصاً بعد أن أقدم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على التلميح بإمكانية التعاون مع الجانب الروسي في الحرب على "داعش"، في مؤشر إلى أن المقصود تحرير الرقة، في ظل غياب التفاهم بين أنقرة وواشنطن حول هذه النقطة، نظراً إلى أن الأخيرة لا تزال تُصر على مشاركة "قوات سوريا الديمقراطية"، ذات الأغلبية الكردية، في هذه العملية، بينما ترفض الأولى هذا الأمر بشكل مطلق.

في المقابل، توضح المصادر نفسها، عبر "النشرة"، أن وصول الجيش السوري إلى مشارف منبج فتح باب التعاون مع الأكراد، الأمر الذي تُرجم من خلال إعلان "مجلس منبج العسكري" عن تسليم القرى التي تقع على تماس مع الفصائل المنضوية في عملية "درع الفرات" إلى الجانب السوري، بعد الوصول إلى تفاهم مع موسكو حول هذا الموضوع، بعد أن كانت أنقرة دفعت تلك الفصائل إلى فتح جبهة مع "قوات سوريا الديمقراطية" لطردها من منبج.

من وجهة نظر هذه المصادر، السيطرة على تادف والوصول إلى منبج بالإضافة إلى إستعادة تدمر، التي قد تكون مقدمة نحو الذهاب إلى السخنة، تفتح الباب أمام الجيش السوري ليكون لاعباً أساسياً في معركة الرقة، بعد أن كانت واشنطن رفضت طلباًروسياً للتعاون في هذه العملية قبل فترة قصيرة، وتضيف: "اليوم أردوغان يعرض التعاون مع موسكو بعد أن لمس أن الولايات المتحدة تفضل الأكراد عليه، في حين أن "قوات سوريا الديمقراطية" تفضل التعاون مع دمشق على التعاون مع أنقرة، وما حصل في منبج دليل على ذلك".

على هذا الصعيد، تؤكد مصادر مطلعة، لـ"النشرة"، أن الولايات المتحدة لا تعارض التعاون أو التنسيق بين الأكراد ودمشق، بينما هذا الواقع سيدفع أنقرة إلى التصعيد ضد "قوات سوريا الديمقراطية" على جبهات أخرى، منها تل رفعت وعفرين، وترى أن ما يحصل يأتي في سياق التنافس على مناطق النفوذ ورسمها بين كافة اللاعبين، للتحضير نحو المرحلة المقبلة التي ستفتح فيها معركة الرقة على مصراعيها، الأمر الذي يتطلب تحديد المشاركين فيها أولاً قبل أي شيء آخر، لكنها تجزم بأن المسار السياسي لن ينجح في تحقيق أي نتيجة قبل وضوح الصورة في الميدان العسكري.

في المحصلة، لا يبدو أن المشاورات السياسية قادرة على تحقيق أي تقدم في الوقت الراهن، بانتظار معرفة التوجهات التي ستكون لدى الإدارة الأميركية، التي لم تتحدث حتى الآن إلا عن مشروع المناطق الآمنة، في حين يسعى كافة اللاعبين للحصول على المزيد من المكتسبات في الميدان العسكري.

النشرة

عدد القراءات : 4012

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
 
alazmenah.com - All rights reserved 2017
Powered by SyrianMonster - Web services Provider