دمشق    22 / 06 / 2018
سيناء 2018" مستمرة.. الجيش المصري يعلن تصفية 32 إرهابياً  المحكمة الاتحادية العراقية: إعادة فرز الأصوات يدويا لا يتعارض مع الدستور  العراق متفائلة وواثقة من توصل "أوبك+" إلى اتفاق  البرلمان الأوكراني يصادق على قانون رئاسي يعزز سعي الانضمام إلى الناتو  لافروف: تقارب موسكو وواشنطن خير للعالم أجمع  بعد فراغ قرابة عامين … معاون وزير جديد لشؤون الإيرادات العامة في «المالية»  إيران ترسل حاملة مروحيات ومدمرة إلى مضيق باب المندب  الأوقاف: السلطات السعودية تحرم السوريين من أداء فريضة الحج للسنة السابعة  الأمين العام للأمم المتحدة: اللجنة الدستورية السورية تتشكل قريبا  رئيس كوريا الجنوبية: بيونغ يانغ تقوم بإجراءات حقيقية لنزع السلاح النووي  أنقرة: المقاتلون الأكراد سينسحبون من منبج مطلع يوليو/تموز المقبل  التعليم العالي توافق على تسوية أوضاع طلاب الجامعات والمعاهد المحررين من المناطق المحاصرة  وزيرة الدفاع الفرنسية: مواقف ترامب تثير الشك  غارة اسرائيلية تستهدف مطلقي "الحارقات" جنوب قطاع غزة  "أوبك" تقترب من اتفاق على زيادة إنتاج النفط  ميركل: لن نشارك في إعادة إعمار سورية والعراق ما لم يتحقق فيهما الحل السياسي  مونديال 2018: التعادل يحكم موقعة الدنمارك وأستراليا  مونديال 2018: فرنسا تتأهل وتنهي مغامرة بيرو بعرض ضعيف  سورية تشارك باجتماع الجمعية البرلمانية للبحر المتوسط ومفوضية حقوق الإنسان  

أخبار سورية

2017-06-05 20:51:45  |  الأرشيف

النيران تُفتح في الجنوب: عزل درعا وحصارها

بعد أيام من الحديث عن حشد الجيش السوري لقواته في محيط مدينة درعا، بدأت وحداته التمهيد للبدء بعمليات الاقتحام في محاور مختلفة بهدف عزل المدينة عن ريفيها الشرقي والغربي وحصار الأحياء الواقعة تحت سيطرة المسلحين
بدأت «الفرقة الرابعة» في الجيش السوري، والموكلة مهمة تنفيذ العملية في مدينة درعا، بالتمهيد الناري قبل بدء الاقتحام، وتحديداً من جهة صوامع غرز وشرق المخيم باتجاه أحياء المدينة القديمة. القصف التمهيدي كان عنيفاً جداً، كذلك أقام الجيش جسراً جوياً مستخدماً حاويات تحتوي على قذائف 120 ملم، عمد الى قصف مواقع المسلحين في بلدة النعيمة الواقعة إلى الشرق من درعا، لمنع استخدامها للتأثير على الهجوم وخطوط إمداده.

المهمة الأولى في العملية هي الالتفاف على الأحياء الشرقية، وتجنّب الصدام المباشر مع المسلحين في مخيم درعا، وبالتالي محاولة جرّهم الى معركة في المناطق المفتوحة حيث التفوّق العسكري للجيش. الاتجاه الأساسي للهجوم في المرحلة الأولى هو بين بلدة النعيمة وأطراف مدينة درعا من الجهة الشرقية، وبالتحديد مخيم درعا. والهدف من هذه المرحلة هو فصل درعا البلد عن ريفها الشرقي، ومنع وصول الإمدادات الى المقاتلين داخلها. وبذلك يُطبق العزل عن جهة واحدة، وهي الجهة الشرقية.
أما المرحلة الثانية، فهي تعتمد بشكل أساسي على نجاح الأولى ومسارها. وهي تتمحور حول التقدم من غرب مدينة درعا، أي من أطراف حي سجنة الى حي البدو وصولاً إلى نقطة كتيبة الدفاع الجوي. وبذلك يُطبق العزل عن الريف الغربي، وتُحكم السيطرة بالنار على الطريق الحربي الممتد من تل شهاب حتى معبر نصيب.

«في حال نجاح المرحلتين الأولى والثانية من الهجوم، لن يبقى للمسلحين إلا الاعتماد على الأراضي الأردنية للدخول الى مدينة درعا، وتحديداً طريق الجمرك القديم»، يقول مصدر عسكري سوري لـ«الأخبار». والجمرك القديم، في حال نجاح المرحلة الثانية من الهجوم، يصبح ساقطاً بالنار، ومن الصعوبة اعتماده كطريق إمداد أساسي لمسلحي المدينة المعزولين عن الريفين الشرقي والغربي، وبالتالي تقع درعا البلد في الحصار والعزل.
«المسلحون واعون للتكتيك المتّبع، ويقومون بمحاولات عرقلة عملية الجيش، عبر قصفهم المركّز»، يقول ضابط ميداني سوري. كذلك يحاول المسلحون أن يؤثروا بالنار على طريق درعا من جهة الشمال، حيث الممر الوحيد لإمداد القوات المهاجمة. ويقومون أيضاً بقصف جسر خربة غزالة الجنوبي من بلدة الغارية الغربية ومن مواقعهم في محطة الكهرباء. «ولكن تأثير هذا القصف يبقى محدوداً نظراً إلى وجود سواتر مجهّزة مسبقاً على امتداد الطريق من الجسر الجنوبي حتى مدخل بلدة النعيمة بطول 10 كلم»، يعلّق الضابط الميداني.
في حيّ المنشية، داخل مدينة درعا، لن يستطيع المسلحون العمل على تحريك تلك الجبهة بشكل مؤثّر، فهم حتماً سيتركون العمل على الجبهات الداخلية كجبهة المنشية، نظراً إلى انشغالهم بالجبهة الخارجية على الأطراف الشرقية للمدينة. «الأهم بالنسبة إلى المسلحين حالياً هو منع التطويق والعزل، لذلك تصبح جبهة المنشية ثانوية بالنسبة إليهم»، يقول الضابط في الجيش السوري. بالنظر الى السياق القائم في العملية، فإن الفصائل الجنوبية عملت وستعمل على حشد قواتها على الجبهات الجديدة واتجاهات هجوم الجيش. وإضافة الى ذلك، سيعمد الجيش الى مشاغلة المسلحين داخل أحياء المدينة بشكل يخفف عن الجبهات الأساسية للعملية.
تختلف هذه العملية عن العمليات الأخيرة للجيش، مثل حي برزة والقابون وخان الشيح وداريا، إذ إن هذه المناطق المذكورة كانت محاصرة، ولم يكن لدى مسلحيها إمكانات كبيرة كالتي في درعا. «هذا يختلف عن المدينة الجنوبية، حيث إن مسلحي درعا لديهم كل شيء من إمداد ودعم وتدريب وتجهيز وخبرة، وحتى الدعم الخارجي الاستخباري والأمني والعسكري، عبر غرف العمليات المشتركة كالموك» وغيرها، يضيف المصدر العسكري.
في حال نجاح العملية، فإن الشلل سيضرب الفصائل الجنوبية كافة. وسيجد مسلحو الجنوب أنفسهم أمام خيارين اثنين، إما الهرب وترك المدينة أو الدخول في لعبة المصالحات. «المشروع كبير، بحجم المحافظة، ويحتاج الى وقت كبير أيضاً، لأن المسلحين في الجنوب لديهم خطوط إمداد ممتازة، فضلاً عن الدعم الخارجي على شتى الصعد، وليس علينا استعجال النتائج»، يؤكّد المصدر في الجبهة الجنوبية.

 

عدد القراءات : 3763
alazmenah.com - All rights reserved 2018
Powered by SyrianMonster - Web services Provider